الرئيسية / أخبار اليمامة - السياسة / جنيف ـ 4: هل من جديد؟



جنيف ـ 4: هل من جديد؟

جنيف ـ 4: هل من جديد؟
قاعة المفاوضات.. تنتظر المفاوضين

2017/02/16
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    لقاء خلف لقاء، ومفاوضات تتبعها مفاوضات، ولا حلول حقيقية تلوح في الأفق، وفي الإطار تتزايد أعداد القتلى والمشردين واللاجئين ويتضخم حجم المأساة، فالنزاع السوري الذي أسقط حتى الآن أكثر من 310 آلاف قتيل وتسبب في واحدة من أكبر أزمات اللجوء منذ 2011، قُرِرَ له أن يشهد جولة جديدة من المفاوضات في 23 من هذا الشهر، إذ ستشهد (جنيف) جولة رابعة من المناقشات بين النظام والمعارضة برعاية أممية على أمل التوصل إلى حل ينهي النزاع.

بعد انتهاء اجتماعاتها في العاصمة الرياض على مدى يومين، أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات عن تشكيل وفدها المشارك في مفاوضات جنيف 4 المرتقبة في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، مؤكدة على ضرورة الحفاظ على وحدة المعارضة السورية والعمل على تحقيق انتقال سياسي حقيقي، يقوم على مرجعية بيان جنيف لعام 2012 والقرارات الأممية السابقة ذات الصلة، الوفد مؤلف من 21 عضواً، برئاسة عضو الائتلاف «نصر الحريري»، وقد تم تعيين «محمد صبرا» كبيراً للمفاوضين، وذلك ليحل الحريري مكان رئيس الوفد السابق العميد «أسعد الزعبي» ويكون صبرا بديلاً ل «محمد علوش» القيادي في جيش الإسلام، الذي ترأس وفد الفصائل العسكرية في محادثات أستانة الشهر الماضي.

وفد المعارضة ضمِّ أيضاً 10 ممثلين عن الفصائل العسكرية، في خطوة اعتبرها المراقبون أنها تبعث بإشارات على أن المعارضة التي تفاوض النظام لها القدرة على التأثير على أرض الواقع، وأن الأمر لا يقتصر على الساسة والدبلوماسيين فحسب، ومن بين ممثلي الفصائل العسكرية: فاتح حسون (عن حركة تحرير حمص)، بشار الزعبي (عن الجبهة الجنوبية)، معتصم شمير (عن فيلق الرحمن الغوطة الشرقية)، أحمد عثمان (عن لواء السلطان مراد الشمال)، خالد أبا (عن الجبهة الشامية)، مأمون حاج موسى (عن صقور الشام) وهيثم رحمة (عن فيلق الشام)، وغيرهم فيما غاب ممثلون عن عدة فصائل أخرى مثل «جيش الإسلام»، ومن الفصائل السياسية، ضم الوفد: أليس مفرج، ومحمد الشمالي، وفؤاد عليكو، وعبد الأحد صطيفو، وعبد المجيد حمو، ونشأت طعيمة، وبسمة قصماني وغيرهم، جديرٌ بالذكر أن القائمة قد ضمت ممثلين اثنين عن منصة موسكو ومنصة القاهرة، على الرغم من أن كلا الطرفين نفيا وجود ممثلين عنهما ضمن الوفد، ويرافق الوفد المفاوض وفد تقني يضم 20 مستشاراً قانونياً وسياسياً وعسكرياً.

من جهته شدد «نصر الحريري»، رئيس الوفد، على ضرورة أن تكون هناك أجندة واضحة وصريحة لعملية «جنيف4»، بحيث تنسجم مع القرارات الدولية، معتبراً أن الجولة الجديدة من مفاوضات جنيف، ستختلف عن الجولات الماضية لأن روسيا تنخرط لأول مرة بشكل مباشر في العملية السياسية، حيث قال: «روسيا لن تلعب دور الضامن فقط وإنما المفاوض أيضاً، والفصائل لم تتفاوض مع النظام في أستانة وإنما مع روسيا»، مضيفاً: «من الأمور التي ستجعل الجولة الجديدة مختلفة هو انخراط تركيا أيضاً فيها بشكل مباشر، والتي تعتبر من الدول المهمة في دعم الثورة السورية». وقد عبر عن أسفه لعدم تطبيق الاتفاقات والقرارات السابقة والممهدة للمفاوضات، والمتمثلة بوقف إطلاق النار والتفاهمات التي تمت على بعض الإجراءات الإنسانية، التي رأى فيها أنها تؤمن بيئة ملائمة لإطلاق العملية السياسية، وليست شروطاً مسبقة، مضيفاً: «إذا لم تتحقق تلك الاتفاقات والتفاهمات فإننا سنذهب لمفاوضات عبثية»، من جهته صرح كبير المفاوضين في الوفد «محمد صبرا»، بأن وفد المعارضة إلى جنيف هو الأكثر تمثيلاً لأغلب القوى بما في ذلك القوى العسكرية التي لها 10 مقاعد وتمثل أكثر من 85 % من عدد مقاتلي فصائل المعارضة في سوريا.

وفي إطار الاستعداد الدولي والترقب الإقليمي لمحادثات جينف 4، لا تهدأ اللقاءات الدبلوماسية ولا تتوقف التصريحات من البلدان الفاعلة في الملف السوري، إذ صرح وزير الخارجية الفرنسي «جان مارك إيرو»، بأن الجولة القادمة من محادثات السلام السورية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف، قد تسفر عن نتائج مخيبة للآمال في ظل تعنت النظام السوري، وأضاف «إيرو» في مؤتمر صحفي مشترك مع مبعوث الأمم المتحدة «ستيفان دي ميستورا» بأنه من المهم «أن تكون هذه المفاوضات ذات مصداقية وأن يأتي الأطراف بنوايا حسنة لأننا خضنا بالفعل تجارب كثيرة مخيبة للآمال من قبل»، مضيفاً: «في جنيف العام الماضي.. تسبب تعنت النظام في استحالة إقامة حوار».

أما وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» فقد أكد خلال مقابلة أجراها مع قناة TRT التركية بأن محادثات أستانة «هي محادثات فنية، مصممة لتطبيق وقف إطلاق النار، ووقف الأعمال العدائية والسماح بدخول المساعدات الإنسانية، وهذا نريده كلنا»، مضيفاً: «الخطوة المقبلة هي متابعة المحادثات تحت مظلة أممية في جنيف على أساس جنيف1 وقرار مجلس الأمن 2254 وذلك ليكون هناك مجلس سياسي انتقالي وحل سياسي»، مؤكداً على أن السعودية تؤمن بسوريا موحدة وبسوريا ذات ديمقراطية وبسوريا حيث يقرر الشعب مصيره بنفسه، من جهته.. «محمد علوش»، كبير المفاوضين السابق، خلال حديثه لوسائل إعلامية، اتهم إيران بالسعي إلى تخريب الجهود باتجاه الحل السياسي، مضيفاً أن «طمع إيران بأن تتوسع وأن تسيطر على دول المنطقة لا يحده قيم ولا أخلاق ولا قوانين؛ فهي تستخدم أبشع أساليب القتل والإرهاب، إما بنفسها أو عبر أدواتها المفضوحة مثل حزب الله اللبناني وحركة النجباء وغيرها من الميليشيات الشيعية»، وفي السياق نفسه، اتهم علوش روسيا بعدم ضمان تنفيذ اتفاقات أستانة، مؤكداً على أن المعارضة قد رحبت بانتقال الجانب الروسي من طرف مقاتل إلى طرف ضامن، لكن دون نسيان المجازر التي ارتكبها بحق الشعب السوري. من جهة أخرى، أكد الأمين العام للأمم المتحدة «أنطونيو جوتيريس» في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» في الرياض، بأن السعودية عماد للاستقرار في المنطقة، مضيفاً: «السعودية دولة الاستقرار، وهي نموذج للسعي للتغير والنمو، ولا يمكن هزيمة الإرهاب في سوريا بلا حل سياسي شامل للأزمة»، كما شكر غوتيريس السعودية على مساعدتها السوريين في تشكيل وفد المعارضة السورية إلى مؤتمر جنيف4.

وفيما يبدو أنه محاولة تجميلية لوجهه القبيح وكي يحسن من صورته بعض الشيء أمام العالم، خاصة مع اقتراب جولة المفاوضات المنتظرة في جينف، أعلن النظام السوري قبل أيام عن استعداده لمبادلة سجناء لديه نظير أسرى تابعين له لدى الفصائل السورية المعارضة، معتبراً أن ذلك يندرج ضمن جهود تسبق انعقاد محادثات أستانة وجولة المفاوضات في جنيف، بهدف تسوية النزاع المستمر منذ نحو ست سنوات ويأتي إعلان النظام بعد تقرير لمنظمة العفو الدولية يتهم سلطات النظام السوري بارتكاب عمليات شنق جماعية ل13 ألف معتقل في سجن صيدنايا قرب دمشق، حيث دعت المعارضة في وقت سابق إلى إحالة ملف المعتقلين في سجن صيدنايا إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، كما طالبت المجتمع الدولي بالتحرك لإرسال مراقبين إلى سجون النظام السوري فيما لايزال مصير آلاف السجناء السوريين غامضاً حتى الآن، من جهة أخرى، أكدت منظمة «هيومن رايتس ووتش»، في تقرير لها تم نشره منتصف الأسبوع الماضي، أن قوات النظام استخدمت الأسلحة الكيماوية في مناطق كانت تسيطر عليها المعارضة في حلب خلال معارك لاستعادة المدينة أواخر العام الماضي، وقالت المنظمة في تقريرها «إن طائرات الهليكوبتر التابعة لنظام الأسد ألقت قنابل كلور «في مناطق سكنية بحلب في ثماني مناسبات على الأقل بين 17 نوفمبر و13 ديسمبر 2016».

وزارة الخارجية الكازاخية أعلنت قبل أيام أنها قد وجّهت دعوات إلى ممثلي الحكومة والفصائل المسلحة المعارضة لحضور جولة جديدة رفيعة المستوى في إطار محادثات أستانة، وقد أثارت المعارضة شكوكاً في حضورها محادثات أستانة 2، متهمة موسكو بعدم التمكن من إلزام دمشق بالامتثال بشكل كامل لاتفاق وقف إطلاق النار أو الإفراج عن أي سجناء، من جهة أخرى أعلن مكتب المبعوث الأممي إلى سوريا «ستيفان دي ميستورا» أن مفاوضات السلام حول سوريا ستبدأ في 23 فبراير الجاري في جنيف بعدما كانت مقررة في 20 من الشهر نفسه، حيث صرحت المتحدثة باسم الموفد الأممي «يارا الشريف» في بيان صحفي صدر قبل أيام بأنه «قد تم توجيه الدعوات، وأن الوفود ستصل يوم 20 فبراير أو بحدوده، أي قبل البداية الرسمية للمفاوضات المقررة في 23 فبراير»، ويعدّ هذا هو التأجيل الثاني للمفاوضات، حيث كان «دي ميستورا» قد أعلن نهاية الشهر الماضي في نيويورك إرجاء المفاوضات من 8 إلى 20 فبراير، موضحاً أن هذا الأمر سيمنح المعارضة السورية مزيداً من الوقت للاستعداد.

ومع اقتراب موعد جنيف 4، يأمل الجميع ألا تتكرر مشاهد وتصريحات «جنيف2» أو«جنيف3»، يأمل الجميع في ظل المعطيات الجديدة أن تثمر المحادثات عن حل حقيقي يجنب سوريا المزيد من الدمار والدماء، فالمعارضة السورية تخشى أن تجد نفسها وحيدة على موائد اللئام، وحلفاء الثورة السورية والشعب السوري يخشون أيضاً أن يكون مرور مزيد من الوقت من عمر المأساة السورية سبيلاً لتقديم تنازلات أكثر، قبل عام.. وصفت الصحف العالمية خاصة الصحف الأمريكية والبريطانية، مفاوضات «جنيف3» بأنها ستنتهي بفشل كبير، وأنها لن تسفر عن شيء في صالح الشعب السوري، «التايمز» البريطانية وصفت هذه المحادثات بأنها «محادثات سلام وهمي، ولن تُنهي الحصار الوحشي للنظام وحلفائه الطائفيين ضد المدن والبلدات التي تحت سيطرة الثوار».

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة