قراءة في قصيدة

قراءة في قصيدة

2017/07/13
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    يشيد المتذوقون بالإبداع والمبدعين، فالإبداع متجدد لا ينحصر في زمن دون الآخر. ومن الإبداع في وقتنا الحاضر قصيدة للشاعر سعود القحطاني (ضاري) من الوزن الثقيل من حيث اللفظ وشمولية الموضوع وقوة المعنى بادي قوله ب:

غنى حمام الورق فوق الجريدة

ينوح لكنه مثل عذب الألحان

وطرت علي اللي بقلبي وحيدة

كم لي سنة فيها متيم وهيمان

القلب شاهد والمحاجر شهيدة

إني على الفرقى من الغيض مليان

هنا يستحضر الشاعر مشاعر المتلقي بصوت الحمام. ثم يبين بعدها مرارة الفراق وأشدها فراق الوطن وكأنه يشير إلى أهمية الوطنية لدى المواطن، ويستشهد على حبه بقلبه ومحاجر عينيه التي تبين بها أثر شدة البعد والفراق والاشتياق إلى الوطن.

وجلست أخيل البرق واسمع رعيده

جعله على العارض خباري ووديان

وعلى رياض الخير يصفي وريده

دار لأهلها داخل القلب مسكان

فيها خوالي كل مجدٍ تشيده

ترثة بني وايل ونعم بويلان

وانا اقحطاني من سلايل «عبيده»

اللي لهم بالطيب سيرة وعنوان

لنا مع «معزي» مواقف عتيدة

في ما مضى بيعة وبالحاضر أعوان

يوم إن ابوتركي خذا السيف بايده

كانوا «عبيده» مع «معزي» لهم شان

نحبكم حنا بديده بديده

محبة تبقى على مر الأزمان

أشار الشاعر بما سبق إلى أفضل الظروف المناخية متمنياً أن يكون لعاصمة الوطن نصيب منها، وهنا يبين محبته للأرض ومن يسكنها ويسترسل الشاعر بذكر قبيلتين عريقتين من قبائل الجزيرة العربية، ولو لاحظ القارئ أن إحدى هاتين القبيلتين تسكن شمال المملكة والأخرى جنوبها، مشيراً بذلك إلى امتداد الترابط الاجتماعي بين قبائل وأسر المملكة تحت سقف واحد وقيادة واحدة.

واليوم في حكم الرجال العنيدة

اللي بنو دولة وبنو حتى الإنسان

أما - هذا البيت - يستحق الوقوف عنده والتأمل فيه لما له من أبعاد، فهذه الأسرة تتمتع بصفات القيادة المتوارثة إلى يومنا هذا، شيدوا بها دولة عظيمة وسعوا في بنائها وتطوير سكانها لمواكبة المجتمعات الأخرى.

على ثرى العارض وطاهر صعيدة

رفرف علمهم وارتفع صوت الأذان

يشير هنا إلى أن منطقة العارض هي بداية انطلاقة الدولة واللبنة الأولى لبناء دولة أسسها التوحيد وسنّة الرسول صلى الله عليه وسلم.

وأخص فيهم خص ذاك الوليده

اللي ملا الدنيا بذكره بلهيان

محمد محمد يا عسى الله يزيده

من كل خير ويحفظه عالي الشان

حرٍ له الأمجاد مثل الطريدة

يهوي عليها في مخالب وجنحان

العين ترقب والخطاوي بعيدة

والقلب ينبض بالعزيمة والايمان

والراس شامخ والسجايا حميدة

والفعل شافوه العرب شوف الأعيان

بعد الإشادة بأمجاد وحاضر الأسرة الحاكمة يخص الشاعر بهذه الأبيات صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز لما يراه في سموه من صفات تميزه عن أقرانه، فهو الشاب صاحب النظرة الشاملة بعيدة المدى الذي يرسم الأهداف المستقبلية بنظرة ثاقبة بإرادة وعزيمة غير مسبوقة، شاهدها الجميع في الداخل والخارج.

لو شاف أبوتركي مواقف حفيده

عرف بأن الملك ثابت ومنصان

ربط الشاعر في هذا البيت الماضي بالحاضرة المستقبل، مشيراً إلى أن هذه الدولة موغلة في عبق التاريخ، قوية الأركان بجهود القيادة وما تبذله من إنجازات على الصعيد الداخلي والخارجي.

يا سيدي محبتي لك فريدة

قربك فخر أحس به كل الأحيان

أغليك جعل سنين عمرك مديدة

وفاي واخلاصي لكم خير برهان

يعبر الشاعر هنا عن حبه وولائه وإخلاصه متحدثاً باسم كل مواطن مخلص يدين بالولاء المحبة لسموه الكريم.

يجاذبوك أهل الفعول المجيدة

بين المؤسس وأبيض الوجه راكان

ربعك هل العوجا فعول وعقيدة

وخوالك بيام وقبل يام عجمان

أمجاد جدانك جداد وتليده

من قبل وقفة باني الدار وش كان

ما تميز به سموه الكريم من صفات حميدة غير مستغربة في هذه الأسرة الكريمة فهو ابن الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - وحفيد المؤسس الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وأخواله آل حثلين سلالة الشيخ الفارس راكان بن حثلين، مشيراً إلى ترابط الأسرة الحاكمة بشعبها أسراً وقبائل، وهذا ينافي وجود الطبقية الاجتماعية في المجتمع السعودي.

قبله حياة الناس كانت زهيدة

يحييون عدوان ويموتون عدوان

يذكر الشاعر حال الجزيرة العربية قبل تأسس الدولة على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله - وما كانت عليه من اضطرابات وفوضى اجتماعية وأمنية، وتحولها من ماضٍ عدائي متفكك إلى وحدة وإخاء، مبيناً أهمية الأمن والوحدة الوطنية.

ما تختصر سيرة معزي قصيدة

تاريخ والتاريخ راسخ بالأذهان

وابوك وقفاته للأمة سديدة

لو ما وقف هالموقف العرب تنهان

المجد سلمان العرب صار سيده

واجتمعت الأمة على حب سلمان

عليكم الفزعات ما هي جديدة

الشاهد الله من ملكتم إلى الآن

وقيدت للشيطان الأكبر بقيدة

لين إنها طاحت عمايم هل إيران

والا اليمن باكر تبي تستعيده

بإذن الله وشعبه يضمن بالاحضان

جرح اليمن يومه تبين صديده

من غيرك يداوي جروحه بالاحسان

ما خالجك عن نصرة الدين حيدة

على خطى الفاروق وآثار عثمان

تحمي لدين الله وأهل العقيدة

خدام دين وللسعودية أركان

مؤسس الدولة وبانيها وملوك البلاد من بعده لا تحصى إنجازاتهم، قصيدة شاعر ولا مقال كاتب كما قال الشاعر سعود القحطاني.

(ما تختصر سيرة معزي قصيدة) فلكل منهم مواقف وإنجازات لخدمة الإسلام والمسلمين داخل الوطن وخارجه على منهج الرسول صلى الله عليه وسلم ومنهج الخلفاء الراشدين من بعده. ودمتم

بقلم: فهد بن نشير الخضران

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة