الرئيسية / أخبار اليمامة - المقالات / شذرات\ د. أميرة علي الزهراني \ إذا طحت في المستقبل من يشيلك؟!



شذرات\ د. أميرة علي الزهراني \ إذا طحت في المستقبل من يشيلك؟!

شذرات\ د. أميرة علي الزهراني \ إذا طحت في المستقبل من يشيلك؟!

2017/08/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    على الرغم من أن الأبناء مثل المال زينة وهبة من رب العالمين، تزيد الحياة متعة وسروراً «المال والبنون زينة الحياة الدينا» إلا أننا قلما نجد من يؤمن بهذه الفكرة رغم قداستها وتقريرها من رب العالمين الذي هو أعلم بالتكوين النفسي لعباده.

مجمل الخطابات الوعظية والنصائح التي يتبرع بها من حولك في مسألة التشجيع على إنجاب مزيد من الأبناء والبنات تقوم على فكرة دائن ومدين، أو فواتير معلّقة ينتظر تسديد مستحقاتها في المستقبل.: «بكره تطيح ما تلاقي أحداً يشيلك للحمام أو يمد لك لقمة»!!

ولكثرة رواج هذا المضمون في مختلف أشكال النصائح التي يبادر بها الناس، من غير طلب مشورة، ومن باب «اللقافة» التي هي جزء من صميم تكوين شخصياتنا، باتت المسألة فعلاً عند كثيرين مجرد استثمار «مادي مصلحي» بالدرجة الأولى وليس للمتعة.

هذه النصائح القائمة على أساس «نفعي» تتضخم فيه مصلحة الذات، تأتي من ذهنية «نكدية» متشائمة بأن المرض والهرم والجلطات أمر حاصل وواقع وبالانتظار، والمسألة مسألة وقت لا أكثر!! ولأن الناس للأسف يؤمنون بهذا المستقبل الحالك دون أدنى شك، فإن مخاوف شتى تنتابهم وتفسد حياتهم وتحفّزهم لإنجاب مزيد من الأبناء تحسباً لليوم الأسود القادم لا محالة.

هؤلاء الذين يتعاطون مع أبنائهم، ومنذ مجيئهم إلى الحياة بذهنية أن كل الرعاية والاهتمام والسهر والرضاعة والإطعام والمصروف هي بمنزلة ديون على الابن أن يسددها مستقبلاً، هم أكثر الناس تلقياً للفجائع والصدمات فيما استثمروه من الأبناء.

الأبناء زينة الحياة الدينا لا ينبغي تفويض أمر المستقبل إليهم أبداً، المستقبل والأمان والصحة كلها من تدبير الخالق، وهو وحده، عز وجل، ولينا؛ ونعم المولى والنصير والمعين. هم خلائف في هذا الكون، واستثمار إنساني أعظم لخدمة البشرية والوجود بما يفيد، وثروة لا تنضب من الأجر حتى بعد الرحيل إن أحسن الإنسان رعايته وصلاحه وتهذيب خلقه.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة