الرئيسية / أخبار اليمامة - فن / لماذا أتحمس للعاصوف؟



لماذا أتحمس للعاصوف؟

لماذا أتحمس للعاصوف؟

2017/08/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    قد أكون متحمساً أكثر من اللازم لعرض المسلسل السعودي الجديد «العاصوف»؛ قد يكون ذلك بسبب ثقتي بمؤلف العمل الراحل الدكتور عبدالرحمن الوابلي - زميلي سابقاً في صحيفة الوطن-، أو ببطله نجم الدراما السعودية ناصر القصبي، لكنني حتماً مؤمن أن الدراما التاريخية هي أحد أهم - إن لم تكن أهم- وسائل توثيق المراحل، والأهم نقلها إلى الأجيال الناشئة بطريقة سهلة ومشوّقة.

الكثير منا لم يعرف تفاصيل حرب البسوس ولا قصة الزير سالم إلا بعد عرض المسلسل السوري «الزير سالم» قبل سنوات، كما أن الكثيرين لم يعرفوا تفاصيل حياة الخديوي إسماعيل سوى من المسلسل المصري «سرايا عابدين»، على ذلك فقِس الكثير من المسلسلات والأفلام التي أضحت نافذة نطل منها على التاريخ وأبطاله، أفلا تستحق أجيالنا السعودية أن تتعرف على تاريخها بمثل ما يتعرف به أجيال الأمم الأخرى؟ الجواب بالتأكيد نعم، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوه: هل الدراما التلفزيونية قادرة على نقل التاريخ بكل أمانة ومهنية؟

نعم الدراما التلفزيونية ليست دقيقة تماماً، وليست أمينة كذلك! فهي تتأثر برؤية الكاتب والجهة الممولة، لكنها في النهاية لن تستطيع القفز على الحقائق التاريخية فتعطي إطاراً عاماً لما كان، وتسهم بإدراك الملتقي لما يحدث والشخصيات، بل تفتح الباب للمهتم بالبحث والتحري عبر مصادر أخرى أكثر دقة.

أعوّل كثيراً على المسلسل أن يكون باكورة جادة للدراما التاريخية السعودية، فهناك عديد من الأحداث والقصص والسير الشخصية تستحق أن تروى، مثل قصة تأسيس المملكة، بواكير تدفق النفط، تأسيس سابك، حرب تحرير الكويت، وغيرها كثير، لتمسي هذه الدراما أحد خيارات المشاهد السعودي والعربي كذلك، كما هي إحدى خياراته التلفزيونية حينما يشاهد الدراما غير الناطقة بالعربية.

حتماً سوف يثير المسلسل زوبعة ضخمة من الأسئلة والتساؤلات، وسوف يقدح زناد جدل ونقاشات وأفكار، لكنه بالنهاية خطوة صحيّة وصحيحة لنتعرف على حياتنا وتاريخنا عبر أنفسنا. المهم دعونا نشاهد المسلسل دون أحكام مسبقة لنستمتع ثم ننقد بناءً على ما شاهدناه وليس ما سمعناه من الآخرين.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة