الرئيسية / أخبار اليمامة - محليات / خالد بن سلمان.. سفير من العيار الثقيل



خالد بن سلمان.. سفير من العيار الثقيل

خالد بن سلمان.. سفير من العيار الثقيل

2017/08/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    الحديث الذي أدلى به صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة لصحيفة «واشنطن بوست» يعتبر عرضاً دبلوماسياً بليغاً لمواقف وسياسات المملكة عن أهم قضايا المنطقة، وتكمن أهمية هذا الحديث في توقيته وفي كونه تنويراً مهماً للرأي العام الأمريكي عبر إحدى أهم الصحف الأمريكية وأوسعها انتشاراً. وأول ما يلفت الانتباه في حديث السفير الشاب هذا الوضوح والشفافية والفهم العميق لمعطيات القضايا التي تحدث عنها، كما تميز حديث سموه بالهدوء والقدرة على الدفاع عن مواقف المملكة بأسلوب عقلاني ومنطقي يعتمد على الحقائق والمعلومات الموثقة، وهذا منهج راسخ في الدبلوماسية السعودية منذ عقود، ويبدو واضحاً أن سفيرنا الشاب في «واشنطن» هو امتداد مشرف لذلك الإرث الدبلوماسي العريق.

الأمير خالد بن سلمان نجح بامتياز في استعراض مواقف بلاده وسياساتها والرد على شبهات الأعداء والخصوم. فقد أشاد بالشراكة الأمريكية - السعودية وبالتقدم الكبير الذي طرأ على علاقات البلدين في ظل إدارة الرئيس «ترامب» الذي قال إنه أكد عزمه على العمل مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة للتصدي لنزعة التوسع والهيمنة الإيرانية ومحاربة الإرهاب. وفي رده على السؤال عن الأزمة القطرية ذهب سموه إلى جوهر المشكلة مباشرة بقوله: «إن سياسات قطر تشكل تهديداً لأمننا الوطني بتدخلها في سياستنا الداخلية ودعمها للمتطرفين»، ولم يلق سموه الاتهامات على قطر جزافاً ولكنه قدم شواهد ملموسة ممثلة في دعم الدوحة للمنظمات الإرهابية التابعة «للقاعدة» في سوريا والميليشيات الإرهابية في «العراق»، وقال سموه: إنه على الرغم من أن هناك أشخاصاً يدعمون الإرهاب في كثير من البلدان، إلا أن المشكلة مع قطر أن الحكومة نفسها متورطة في تمويل الإرهاب. وعن الوضع في سوريا ذكَّر الأمير خالد بن سلمان الرأي العام الأمريكي بأن بشار الأسد قتل أكثر من 500 ألف سوري. وأكد أن الشعب السوري يتطلع للتحرر من ديكتاتورية نظام الأسد والمملكة حريصة على تحقيق الاستقرار في سوريا وهي تعمل مع كل الأصدقاء والحلفاء من أجل ذلك. وجدد سموه دعوة المملكة لحل القضية الفلسطينية من خلال مبادرة السلام العربية التي طرحتها المملكة وتبنتها الدول العربية عام 2000م،

وبخصوص الوضع في العراق نوّه سموه بالنجاحات التي تحققت في هزيمة «داعش» في الموصل وأشاد بدور الولايات المتحدة وعزيمة الجيش العراقي، وأوضح أن «داعش» يمثل تهديداً لأمتنا وديننا.. ودعا سموه إلى دمج السنة والشيعة في العملية السياسية في العراق لتجنب العنف والإرهاب؛ لأن الصراع الطائفي يوفر دائماً بيئة خصبة للإرهاب.

وعن إيران قال سموه: إن إيران تريد أن يصبح العراق تابعاً لها بينما تتمسك المملكة باستقلال العراق وسيادته، وعن تهديدات إيران المتكررة بإغلاق مضيق هرمز، أوضح سموه أن هذا الممر المائي مهم للاقتصاد العالمي بأسره، وقال: إن الولايات المتحدة وحلفاءها يدركون مدى التهديد الإيراني للأمن الدولي، والمملكة مستعدة للعمل معاً لاحتواء سياسات إيران التوسعية.

وبهدوء وثقة جاء رد الأمير خالد بن سلمان على السؤال القديم المتكرر في الإعلام الغربي عن أحداث 11 سبتمبر، حيث نفى سموه أي علاقة للمملكة بذلك الحادث الإجرامي، وأوضح أن المملكة نزعت الجنسية السعودية من أسامة بن لادن منذ عام 1994، وقال إن الأشخاص أنفسهم الذين هاجموا أمريكا في 11 سبتمبر هاجموا المملكة، وأن اختيار 19 عنصراً سعودياً من القاعدة كان مقصوداً لإلحاق الضرر بالعلاقات بين المملكة والولايات المتحدة. ومن أهم ما ورد في حديث الأمير خالد بن سلمان إشارته إلى التغييرات المهمة التي طرأت على المجتمع السعودي في السنوات الأخيرة بما في ذلك التطور الكبير في مجال حقوق الإنسان وحقوق المرأة وتركيز الدولة على الشباب وفتح الفرص أمامه للإبداع والعطاء.

سفيرنا الشاب شرَّف قيادته ووطنه بهذه المرافعة الدبلوماسية الراقية عبر منصة إعلامية عالمية مهمة مثل «الواشنطن بوست»، فكل المؤشرات تقول إننا كسبنا سفيراً من العيار الثقيل في أهم عاصمة في سلم أولوياتنا الدبلوماسية..

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة