الرئيسية / أخبار اليمامة -الأدب الشعبي / الشعر تغنى بالجمل نظماً وعرضة ومحاورة



الشعر تغنى بالجمل نظماً وعرضة ومحاورة

الشعر  تغنى بالجمل نظماً وعرضة ومحاورة

2017/08/31
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    للجمل مكانة خاصة لدى سكان الجزيرة العربية بحكم علاقته المباشرة بحياتهم، حتى أصبح رمزاً للقوة والصبر والعطاء والوفاء والشموخ والأنفة وحتى الحقد... وقد وصلت علاقة البدوي بجمله إلى حد الشفافية، حتى أن «الجمل» يبادل صاحبه الحب، فهو قابله بالمثل «يحن» سروراً، إذا رأى صحابه، و«يحن» حزناً إذا فقده.

و«الجمل»: من الإبل الذكور والجمع «جمال» وأجمال.. وجمالات.. وجمائل، ويعتقد أن أصل كلمة جمل من «الجميل» وهو الشحم المذاب لما يختزنه «الجمل» من شحم في سنامه، وقيل إنه مأخوذ من تجمله بالصبر والقوة.

وقد تغنى العرب في أشعارهم بأوصاف الإبل ومن ذلك قول طرفة ابن العبد:

وإني لأمضي الهم عند احتضاره

بعوجاء مرقال تروح وتغتدي

أمون كألواح الأران نصأتها

على لاحب كأنه ظهر برجد

كما تغنى شعراء النبط بتلك الأوصاف وأسهبوا فيها، ومن ذلك قول سعدون العواجي:

يا راكبٍ من عندنا فوق نسناس

يشدي ظليمٍ جافلٍ مع خمايل

وقد تراجع دور «الجمل» في حياة الناس بشكل عام بعدما أتت السيارة والطيارة والقطار لذلك يعزّي الشاعر عبدالله البيضاني «الجمل» بقوله:

الهريري يقول الله يصبرك يا سيد «الجمال»

كنت شوق العيون وكنت معروف من بين العوادي

صدرتك المواتر وإنت قدام راس القافله

سموه «اسفينة الصحرا» على شان صبره واحتماله

والذي يوسمه بالنار ما ضاق منه ولا هدر

يوسومونه على خده وهو يقذع الهيجه بنابه

والحمول الثقيله ما لها إلا «الجمل» يبرك لها

وقال شاعر القلطة صياف الحربي:

إنت مثل البعير اللي تغير زمانه

قام ياكل سنامه من رداوة نصيبه

ويقول شاعر العرضة الجنوبية صالح بن عزيز في قصيدته القرن العشرين:

واللي متحضر شرى بيت الشعر ما يقصد إلا زينه

«والمجاهيم» أشترى منها وهو ما هو من أهلها

والبدوي باع الغنم و«الزمل» كله وأشترى له فله

ولكن «الجمل» رغم وفائه وصبره إلا أنه يحمل الحقد عند إيذائه ولو طالت السنين حتى ينتقم، وهذا شاعر العرضة الجنوبية عبدالواحد الزهراني يقول:

العرب عُرَّاف لما قالوا: «أحقد من جمل»

إي نعم صدره كبير وله سنام ووسع زور

«الجمل» طيب ولكن فيه بطشٍ ونتقايم

«الجمل» ماشي كما بطشه ولا حقديته

ويقول شاعر العرضة الجنوبية محمد بن حوقان في حقد «الجمل»:

يا عيضه جيت قبل العام شاعر وضيف

البدو عندهم حكمه تغيث القلوب

يقلون اللي فؤاده ما ضمي ما ورد

لا تتيه كما الحداي بين القوافل

ما دام إن «الجمل» لا هاج إكل صاحبه

ويضيف ابن حوقان في حقد «الجمل» وشدة غضبه:

إنت لا تحتار بين الضوامي يا وريد

«الجمل» لا هاج ما يستجيب وما يحايل

وداك «ابل» البدو تعفيه وإلا تجربه

وقول شاعر القلطة خلف بن هذال العتيبي:

الجمل يا حريبينا وسيعٍ بطانه

كل ما طالت الشطه يترح حريبه

وقد أطلق على «الجمل» أكثر من مسمى جميعها يقصد بها «الجمل» ومن هذه الأسماء «العود» و«سمحان».. يقول شاعر العرضة الجنوبية عبدالله البيضاني:

حي «عودٍ» نقل حمله على متنا

من سعة خاطره سمّوه «سمحاني»

«الجمل» لا تحنونه عن أحماله

ما وقف للحمول إلا وهو ضاري

ومن ذلك قول شاعر العرضة الجنوبية والقلطة سعد بن مرعي الحارثي - رحمه الله:

تشوفوني عور وتشوف نادر من جماي سنون

وأنا مثل «الجمل» متعاقب النيبان «سمحاني»

ومن الأسماء التي تطلق على «الجمل» «البعير»، وأكثر ما يستخدم هذا المصطلح شعراء القلطة.

والإبل: من أسماء الجموع لا واحد لها من لفظها وجمعها «آبال».

.. يقول الشاعر مطلق الثبيتي - رحمه الله:

«البعير» اللي يشيل الحمل عوّد يرضع أمه

بعد قالوا شامخ النيبان مردوم السنامي

ويقول الشاعر عبدالله المسعودي - رحمه الله:

يا الجبرتي لو يجيك «بعير» لو من غير عده

كيف تقدر ترحله لن جاك في وقت الرحالي

وقول الشاعر جار الله السواط:

«أبعيركم» ما يحترك ما دام راسه بالخطام

صياف يا صياف خلك لابس الثوب النظيف

وفي رد الشاعر صياف على السواط يقول:

«أبعيرنا» ريمان وأنيابه يقصن العظام

يهدر على جنب البحر بالصيف وإلا بالخريف

كما يطلق على «الجمال» السباقة «الهجن».. يقول شاعر العرضة محمد بن حوقان:

المعرفه عندي لها منزله وأعياد

مانا مسابق لا «بهجنٍ» ولا بخيل

قُل للمغفل يوصل الحق لامسى معنى

من غير تمثيله ولا مسرحيته

ويطلق على الجمل «شعيل».. يقول الأديب والشاعر عبدالله المعطاني:

يا «شعيل» لو هديت ما فوقك شداد

ولا انته من اللي يخضبون السناني

وقول أحد الشعراء:

حزبنا ضارٍ على صكات بقعا وانت ضاري

«والبعير» «شعيل» من طول الدهر كثرت طعونه

ويطلق عليه «ثلب» يقول شاعر العرضة الجنوبية عبدالرحمن السديس:

خابرٍ «ثلبهم» ما يثني الهدرا

وان تلوى عقاله ما يحلونه

ويقول شاعر القلطة مطلق الثبيتي - رحمه الله:

يا «ثلب» أبو نابين من باعك علينا واشتراك

حتى الحمول الجايره فوق الظهر تشتالها

وليس في كل الحالات «الجمل» هو الرابح، فربما يخسر الجولة.. يقول شاعر العرضة الجنوبية محمد بن حوقان:

الفارس لا طاح قال العرب كبوة جواد

و«الجمل» لا طاح كثرت سكاكين «الجمل»

والفتى لا طاح صاحوا عليه الشامتين

أحسبهم قالوا له الحمد لله على السلامه

واثرهم يقلون تكبر وتاكل غيرها

ويقول شاعر العرضة عبدالواحد الزهراني:

ظلمت روحك بروحك.. ما أغشمك يا «زهير»!

الناس يتعمدون المخلص من «الجمل»

وراعي الجامل العاصي يدشر عليه

يترك له الحبل مطلوقاً على غاربه

ويأتي شاعر العرضة عطية السوطاني في عرض قصيدة له بمعنى غريب ليتمادى في إذلال «الجمل» حينما قال:

يا «جمل» سف التراب الذي قبلك سفيف

ويقول شاعر العرضة عبدالواحد:

لا تفتدح بالحمول الجايره يا «جمل»

حتى يجي من هو أقدر منك يشتالها

وقول شاعر العرضة والقلطة مصلح بن عياد الحارثي:

العرب يقلون ما شاهدوا في الجن حور

ما عرفنا منهو اللي ورد والهايبين

ما على الجهال لو كان تضحك من عجبها

و «الجمال» من البواكير حني رقابها

وقول شاعر العرضة عبدالواحد الزهراني:

يا جمل ما عاد لك حولٍ ولا قوه

يخدعونك يوم قالوا عاش سمحاني

لو يشدونك بحمل الجور ما تنشد

الحمولات الثقيله ما بتقوها

وقول شاعر العرضة الجنوبية علي السالمي الشهري:

أحسب الشمعه بتضوينا

يهلك الطيب مع الشينا قبل أسل السيف واصله

أحتمل يا ظهر «سمحاني»

وقول الشاعر القلطة مطلق الثبيتي - رحمه الله:

بعد برّكت العوادي على روس الحراب

كيف تبغاها حمالٍ تهز أرسانها

وقول شاعر القلطة محمد الجبرتي - رحمه الله:

حنا سرينا ب «الجمل» و«الجمل» حاشي ومردوف

والدرب يا صياف ما هو على ظهر الكباري

وقول الجبرتي - رحمه الله:

إذا مات «الجمل» يا صاحبي وش حالة «الجمال»

لكن اللي يبي يقدر على حمل «الجمل» شاله

ورغم ما قاله كثير من الشعراء حول جمال «الجمل» وأناقته إلا أن بعض شعراء المحاورة جعلوه رمزاً للقسوة والجهامة.. يقول شاعر القلطة مطلق الثبتي - رحمه الله:

أثر وجه «الجمل» ما فاده المكياج والتجميل

ليا عاين به اللي يشتريه ارتد عربونه

ويقول شاعر العرضة الجنوبية عبدالله البيضاني:

البدع/ البيضاني مع ابن طوير:

أنا لو يمديني أدلّع بربي تاوليت

لكن التوليت ما تُصلح على روس «الجمال»

المصيبه يعرفوني الناس من حجزٍ وتهما

والقصايد وضحتني نعلبو شيطانها

وقول شاعر القلطة مطلق الثبيتي - رحمه الله - :

يا جمل حفيت شفياك من شوك النقيع

ليتها ما أعطتك قوم الدروع دروعها

وعن قوة تحمل «الجمل» وصبره يقول شاعر العرضة الجنوبية:

الصعوب البله وقيف والحمله ثقيله

و«الجمل» يبرك على الشوك وإلا ياكله

ومن ذلك قول شاعر العرضة عيضة بن طوير:

«الجمل» يبرك على الشوك ما جسمه نحيف

اغتذا من دُر سمحات وادري وش غذاه

ويقول شاعر القلطة صياف الحربي:

«الجمل» يمشي مع الدرب وكلامك ما يهمه

من هديره قمت من نوك وحرّمت المنامي

وقول شاعر القلطة فيصل الرياحي:

البل تمرح ليا سمعت هدير الفحل

حوف طيب الفحل ما هو بمن طيبها

وقول شاعر العرضة صالح بن عزيز:

«الجمال» تقوم من غير وقفه وانتسامه

تنقل الحمله على كتفها وفقيرها

ويقول شاعر العرضة الجنوبية عبدالواحد الزهراني:

اصبر ومن عاداتك الصبر يا «سمحان»

وإلا عسى صبرك تغير مع الزمان

الجور تضنينا حموله وحد أثقاله

ولا أعتذر عنها «الجمل» من يشيلها

ورغم الرموز التي يتميز بها «الجمل» من قوة وصبر وبطش إلا أنه يعد وجبة دسمة للحيوانات المفترسة كالأسود والنمور.. يقول شاعر العرضة الجنوبية عيضة بن طوير:

إنت ما تضحك لنا طول الزمان إلا لحول

والنمر صاد «الجمل» ما بين نابه والحياة

دوبها بانت لي أعلامك وأنا أحسبها موده

وأنا مدرّب على البلجيك وزرافيلها

كما يقع «الجمل» وجبة دسمة للذئاب المفترسة.. يقول شاعر القلطة محمد الجبرتي - رحمه الله:

اليوم ساعة جاك يا ذيب الغنم ذيب «الجمال»

يفرح إذا منه لقيها في الشعيب لحالها

ومع ذلك سيبقى الجمل المعنى الأقوى والرمز السهل الممتنع لشعراء المحاورة.. يقول شاعر القلطة رشيد الزلامي:

اليله المعنى «جمل» وانته على وسقه سنام

واللي حضر في الملعبه يعلم اللي ما حضر

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة