الرئيسية / أخبار اليمامة - فن / دبلوماسي طلب مني الزواج ولكن...!



دبلوماسي طلب مني الزواج ولكن...!

دبلوماسي طلب مني الزواج ولكن...!

2017/08/31
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    درست الأدب الإنجليزي والترجمة، لكن حلمها في الوجود على مسرح الغناء جعلها تنافس لتحجز مكانها في قلب الجمهور العربي، إنها الفنانة اللبنانية ليال عبود التي لطالما أثارت جدلاً سواء بتصريحاتها الجريئة أو صورها التي تحاكي آخر صيحات الموضة، التقت «اليمامة» ليال عبود لتفتح صدرها لنا في حوار حول الكثير من التصريحات النارية التي أطلقتها والشائعات التي تطولها.. وإلى نص الحوار:

r أطلقت مؤخراً «حاضر يا مستر» باللهجة المغربية وحقق أصداء إيجابية.. هل كنت تتوقعين هذا النجاح عند الجمهور المغربي؟

- بالطبع، أنا مؤمنة أن كل عمل يتم إنجازه بحرص وجهد وعناية فنية فائقة لا بد أن يصل إلى الناس بكل ما فيه من عمق وشفافية ونكهة عصرية كما حصل مع أغنية «حاضر يا مستر» التي تعاونت عبرها مع الفنان جلال الحمداوي ككاتب للكلمات وملحن وموزع موسيقى، حيث أتت النتيجة ممتازة والانتشار فاق كل التوقعات وحفاوة الشعب المغربي تعنيني كثيراً، وهو الحريص على إنصاف الأعمال الفنية بذوقه ومتابعته.

ولا شك أن فيديو كليب الأغنية الذي أخرجه المخرج فادي حداد وفق رؤية عصرية مميزة لاقى الاستحسان والقبول على امتداد الوطن العربي، وهي ناحية تدل إلى نوعية العمل والبصمة الفنية على مستوى الشكل والمضمون.

r «سطو مثلث» كان بوابة لدخولك مصر.. هل يمكن أن نرى ليال عبود في الدراما والسينما قريباً؟

- أغنية «مش ح أبكي خلاص» قدمتها بالفعل من خلال فيلم «سطو مثلث» إنتاج محمد السبكي، ومن الممكن أن تتحول تلك الخطوة إلى واقع ملموس على مستوى التمثيل، وهو يعكس صورة موهبة ثانية في كياني الفني، والمهم هو الوصول إلى الفكرة المناسبة التي من الممكن أن تخدم صورتي كفنانة تملك القاعدة الشعبية العربية، لذا لست على عجلة من أمري ضمن ذلك الإطار، مع الإشارة إلى وجود عروض جدية درامية وسينمائية بين لبنان ومصر.

r أشارت تقارير إلى أن المنتج محمد السبكي بدأ التفاوض معك على بطولة فيلم «ثانية واحدة» بعد اعتذار هيفاء وهبي.. ما حقيقة هذا الكلام؟

- أنا من النوع الذي لا يستبق الأمور، لذا لم يحصل أي تفاوض جدي حول ذلك العمل مع المنتج محمد السبكي الذي أعتز بصداقته، وأريد أن أقول شيئاً ضمن إطار العمل السينمائي المذكور، وهو أنني لا أرضى أن أكون بديلة عن أحد، إما العمل يكون لي من الأساس أو لا، تلك هي طبيعتي ولن أدخل في متاهات أساسها المقارنة مع أحد لأنني مؤمنة بنفسي كحالة فنية خاصة جداً.

r الكثير من الشائعات تطولك حول إجراء عمليات التجميل.. ما ردك على هذا الكلام؟

- موضوع التجميل أصبح فلكلوري نوعاً ما من كثرة التطرق إليه من قبل من هم خضعوا لمئات العمليات، والأطباء المختصين في لبنان يدركون تلك الناحية، لكن مع الأسف هناك نفوس تعمل على رمي عيوبها على الآخرين، أنا قلت خضعت لعملية واحدة ولم أعتد على الكذب كي أرضي أي أحد في الفن أو الحياة عموماً.

r قلتِ في مقابلة لك: «ما بحب هيفاء المغنية».. كيف ترين ما تقدمه هيفاء وهبي؟

- أترك مهمة النقد الفني لأهل الصحافة والإعلام، أنا تحدثت كمشاهدة وهذا حقي، ربما أجدها ممثلة أكثر من مغنية، وهذا لا يعني أنني سعيت إلى التجريح بها، لأن في الحياة لا يمكن للمرء أن يرضي كل الأذواق في آن واحد.

r تحدثتِ قبل ذلك عن حبك لعمرو دياب.. هل تتمنين تقديم عمل مشترك معه؟

- عمرو دياب نجم عربي كبير، وله حضور في ذاكرة الجميع دون استثناء، وهو أول من سعى إلى خوض مغامرة الأغنية العصرية وفق معايير قريبة من الغرب، حبي له كفنان كبير، وأتمنى له الاستقرار في حياته الخاصة، ومن البدهي أن أرحب بأي تعاون فني معه، فنحن نتحدث عن طاقة معاصرة لها حضورها القوي على أرض الواقع، وأنا أهوى التجارب الصعبة التي تعاكس الروتين.

r قلتِ إنك امرأة فاشلة في الحب.. هل ستفكرين بالزواج؟

- أؤمن أن الزواج قسمة ونصيب، ولا أضع الآن الزواج كهدف رئيسي في حياتي، لكن الاستقرار جميل، وكل إنسان لا بد أن يصل إليه في حال لعب النصيب دوره في مسيرته الحياتية.

r علمنا أن أحد الدبلوماسيين عرض عليكِ الزواج ولكنك رفضتِ.. ما حقيقة الأمر؟

- بالفعل، حصل تعارف بيننا، لكن ربما انشغالاتي كفنانة وطبيعة عمله في الحقل الدبلوماسي خارج لبنان حالت دون تحقيق الارتباط الرسمي، ألم أقل لك أؤمن بالقسمة والنصيب ونصيبي لم يكن متوافراً في تلك العلاقة التي بقيت ضمن إطار الصداقة في وقتنا الحالي.

r قلتِ أيضاً إن هناك فنانات متضررات من وجودك بالساحة الفنية.. فلماذا؟

- أكيد هناك متضررات، وإذا راقبت سترى وجوهاً يصدمها نجاحي وتقدمي تحت الأضواء، وصلتي مع الناس بمختلف الأعمار التي تزداد قوة مع مرور الوقت، من البدهي أن يفقدوا صوابهم والأمر غير محصور ببعض الفنانات، من المستغرب أن هناك فنانين أيضاً يثير تفوقي حفيظتهم، أتمنى لهم الشفاء من تلك الحالة.

r هل تري أنكِ سوقتِ لنفسك بطريقة خاطئة في بدايتك؟

- من الطبيعي أن يرتكب المرء الأخطاء في مراحل معينة من حياته، وأنا ككل الناس ربما اصطدمت بهفوات سرعان ما تعلمت منها وتجاوزتها، المهم أن لا يكرر المرء الأخطاء نفسها لأكثر من مرة، لأن عندها تكون هناك مشكلة في استيعاب عجلة الحياة، أنا تلقائية وربما البعض سعى لاستغلال عفويتي بغير مكانها الصحيح.

r غنيتِ «مشغول بالي عليك» لوالدك.. كيف كانت حياة ليال عبود عندما كان والدها بالغربة؟

- بالفعل، غربة والدي كانت لها آثارها علينا كأسرة، ولا شك أنني تفاعلت مع غيابه وشعرت بالحنين له، وجاءت أغنية «مشغول بالي عليك» كرسالة تعكس تلك المشاعر الشفافة.

r من الشخص الأغلى لدى ليال عبود؟

- لا شك أن أفراد أسرتي لديهم مكانة خاصة في حياتي، وخصوصاً أمي وأبي فهما يسكنان الروح والقلب.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة