تبرعوا لسماحته!!

تبرعوا لسماحته!!

2018/01/11
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    عبد الرحمن تاجر ثري لكنه شديد البخل..

عندما توفي والده، اضطر إلى نعيه في إعلان صحفي..

ذهب بنفسه إلى مقر الصحيفة، ودخل إلى إدارة الإعلانات، وأصر على مقابلة مديرها، الذي استقبله برحابة صدر.. قال عبد الرحمن للمدير: كم سعر أرخص إعلان في صحيفتكم؟ قال: 100 دينار. قال البخيل: انشروا لي الإعلان الآتي: عبد الرحمن الأقشر ينعي والده. قال المدير: على الرحب، ولكنك تستطيع إضافة أربع كلمات بالسعر نفسه.. انشرحت أسارير عبد الرحمن وقال: أضيفوا: وعنده محل لبيع الأحذية!!

* * *

نكتة الأيام الماضية، أطلقها حسن نصر الله من خلال حديثه عن راتبه الشهري، الذي يراوح بين 1300 و1400 دولار.

ولا أستطيع اتهام الرجل بالبخل، لأن حياته الشخصية محجوبة بأطواق من السرية الغليظة، لا يعلم عددها وسماكتها إلا مَنْ خلقه.

وليس لدى نصر الله ما يدعوه إلى البخل، لأنه - باعترافاته العلنية التي لم يجبره مخلوق عليها تحت التعذيب!- يعيش على المال «الطاهر». وسر طهارة هذا المال، أنه يمر من بين أنامل مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي (مندوب الإمام المعصوم).

حتى الأموال التي تأتي للحزب من تجارة المخدرات، يتم «تطهيرها» وتصبح «مباركة» بمجرد دخولها في حسابات «البر والتقوى» التي يحتكرها كل من يتبع إملاءات المرشد..

إعلان نصر الله عن راتبه في حوار تلفزيوني محاولة مكشوفة للرد على حشود المحتجين الإيرانيين، الذين هتفوا بموت خامنئي، ونددوا بإنفاق مليارات الدولارات من المال العام الإيراني على فِرَق القتل في بلاد أجنبية، ومن أجل الدفاع عن كرسي أشهر سفاح في التاريخ: بشار الأسد.

نصر الله يوهم نفسه بأن حديثه المضحك عن راتبه، سوف يقنع الشعب الإيراني الغاضب، بأن ما يبدده نائب الإمام المعصوم على ميليشيات القتل في الخارج، هي حفنة من الدولارات..

أثار حديث «سيد المقاومة والممانعة» عن راتبه الهزيل، موجات سخرية هائلة على مواقع التواصل. فقد أعلن بعض الساخرين عن تنظيم حملة لجمع التبرعات لنصر الله، لأن راتبه لا يكفيه.. وخاصة أنه عندما سأله المذيع سامي كليب: كيف تعيش براتب ضئيل كهذا، قال نصر الله - بالعامية اللبنانية-: «بدبرها الله = أي: ييسرها الله-!

واقترح آخر على حسن نصر الله أن يعمل عملاً آخر في الفترة المسائية، لكي يحصل على دخل إضافي يدعم راتبه المثير للشفقة.. لكن ناشطاً اختار ألا يزعج نفسه، فأعاد تذكير ممثل الضاحية بجملة شهيرة قالها من قبل: «طالما بإيران في فلوس فعندنا فلوس»..

وقال مغرد: نصر الله صادق.. راتبه 1400 دولار ويتقاضى بدلات وحوافز وتعويضات طبيعة عمل وساعات عمل إضافي ببضعة ملايين من الدولارات.. وادعى مغرد آخر أن ضآلة راتب نصر الله أجبرته على العمل في تجارة السموم = المخدرات لكي يغطي نفقاته!

وغمز مغرد يسمي نفسه «سقراطي» من قناة نصر الله بقوله: ما شاء الله.. مقاوِم وممانع ولا يتعامل إلا بالدولار الأمريكي.. عاشت المقاومة.

وأما حليمة فذهبت إلى زاوية اجتماعية في نقدها اللاذع بثوب العتاب المادح، حيث قالت:

سيصبح راتب ال1300 دولار مضرب مثل.. عندما يطالب موظف براتب محترم سيقول له رب العمل: من أنت حتى تطلب هذا الرقم إذا كان السيد يقبض 1300؟ ابقَ على الأرض ولا تغتر بنفسك..

حينذاك سيرضى الموظف بأقل أجر ممكن ويراه «خيراً وبرَكة»..

وتختم: ليس وقتها يا سيد!!

* * *

قالت العرب قديماً: رُبَّ كلمةٍ تقول لصاحبها: دَعْني..

لكننا نجدها من حسناته النادرة أن يتيح للناس فرصة الترفيه عن أنفسهم في زمن دموي صعب، له في صنع سواده نصيب كبير.

إلا أن المرء سيجد ما ينغص عليه ابتسامته المبكية هذه، لأن هناك قطعاناً فظيعة، ستبقى على بلادتها.. وسوف تجد نكتة نصر الله دليلاً على الزهد والتقشف الاستثنائيَّيْن..

وهؤلاء يذكرونني بالمعلم الذي كان يشرح لتلاميذه الفروق الجوهرية بين النظام الدولي لوحدات القياس وبين النظم الأخرى، فقال لهم: الكيلو في هذا النظام يعني 1000 وحدة.. فالكيلو متر 1000 متر ، والكيلو غرام 1000 غرام... وهكذا.

فقال له طالب من الفئة المشار إليها قبل سطور: أستاذ.. معنى هذا أن كيلو البرتقال يساوي 1000 برتقالة!!

وقد زعم الراوي أن الأستاذ هجر مهنته وأصبح يبيع خردوات على الأرصفة.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة