الرئيسية / أخبار اليمامة - تحقيق / الملك سلمان مثقف كبير جمع بين هيبة الملك وتواضع الإنسان



الملك سلمان مثقف كبير جمع بين هيبة الملك وتواضع الإنسان

الملك سلمان مثقف كبير جمع بين هيبة الملك وتواضع الإنسان

2018/01/11
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    قال د. ضياء بامخرمة ضيف سفير جمهورية جيبوي لدى المملكة وعميد السلك الدبلوماسي بالرياض إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قائد متميز ذو ثقافة عالية جمع بين هيبة الملك وتواضع الإنسان، ووصف ما تقوم به المملكة في خدمة ضيوف الرحمن بالدور العظيم في خدمة الإسلام والمسلمين.. جاء ذلك في حوار خاص ل «اليمامة» تناول علاقات التعاون بين المملكة وجيبوتي ومدى فعالية الدبلوماسية العربية وفيما يلي نص الحوار:

* كيف ترى العمل الدبلوماسي؟

- جميل وممتع وذو مسؤولية عالية ويضيف للمرء ثقافة عميقة ومعرفة واسعة.

* أبرز نقطة أحدثت تحولًا في حياتك؟

- في كل يوم أحداث جديدة أتعلم منها لذلك لا أتوقف عند نقطة واحدة بعينها.

* إذا تم تعيينك أميناً عاماً لجامعة الدول العربية ما أول قرار تتخذه؟

- لو زرعنا (إذا) في وادي عسى لجنينا يا ليت عندما يتم تعييني ساعتها لكل حادث حديث.

* قرار اتخذته وندمت عليه؟

- في كل يوم قرارات عدة في حياتي ولكنني لا أندم أبداً على ما تجاوزته.

* كيف نعيد التلاحم العربي لسابق مجده؟

- في الوقت الراهن لم يتلاحم العرب ونحن نتشوق لأمر كهذا وبنبذ ال (أنا) العربية وتنازل الأخ لأخيه في سبيل المصلحة العامة سيتحقق التلاحم المنشود.

* المعهد الدبلوماسي السعودي كيف تراه؟

- واحد من المؤسسات الدبلوماسية المهمة والمميزة التي تسهم في إكساب الدبلوماسي مزيداً من المعرفة في المجال نفسه.

* كيف ترى المرأة في العمل الدبلوماسي؟

- العمل الدبلوماسي عبارة عن علاقات والعلاقات فيها تفاصيل والمرأة تهتم بالتفاصيل لذلك فهي أبرع من الرجل في الدبلوماسية.

* جامعتنا العربية هل هي بحاجة إلى تنشيط؟

- الفكر العربي برمته بحاجة إلى تنشيط والعمل المؤسساتي العربي كله بحاجة إلى تنشيط والجامعة العربية لها إيجابيات وفيها قصور والعمل الجماعي العربي بحاجة إلى تطوير واهتمام وتضحيات ولكن الجامعة العربية مجرد سكرتارية لتنفيذ القرارات التي يتخذها القادة ومسؤولو الحكومات.

* ما تقييمك للدبلوماسية العربية مقارنة بالغربية؟

- هناك دول عربية لديها دبلوماسية عريقة وناجحة تضاهي الدول الغربية كالدبلوماسية السعودية مثلًا الغربيون بشكل عام أكثر تنظيماً في العمل المؤسساتي ونحن أكثر جودة في العلاقات الإنسانية.

* شخصية دبلوماسية عربية متميزة؟

- الشخصية العربية المغفور له بإذن الله الأمير سعود الفيصل.

* أجمل كتاب قرأته؟

- هي كتب عديدة ولكل منها فائدته وتميزه.

* شخصية كان لها أثر في حياتك؟

- والدي يرحمه الله.

* مقولة إننا متخلفون عن الغرب ألا تزال قائمة؟

- ليست مقولة وإنما واقع والدليل أنظر إلى سير المرور وانضباط الإنسان الغربي في شوارع البلدان الغربية وانظر إلى حالة الفوضى التي نعيشها عند قيادتنا للسيارة في الدول العربية وهذا أبسط مثال على أننا متخلفون وقس على ذلك.

* هل تقبل المجاملة وإن كانت في غير محلها؟

- أقبلها ولكنني أقيس مدى أهميتها وانعكاساتها على شخصيتي سلباً أو إيجاباً.

* تعدد وسائل التواصل هل ترى فيها حيادية ومصداقية؟

- هي سلاح ذو حدين وفيها الغث والسمين والإيجابي والسلبي وفيها الصادق والكاذب والمنحاز والمحايد وبالتالي أنت وذكاؤك في استنباط الأمر.

* كيف ترى الشخصية الدبلوماسية للراحل الأمير سعود الفيصل - رحمه الله؟

- شخصية نادرة من حيث الذكاء وسرعة البديهة والثقافة العالية والقراءة العميقة والشخصية الدبلوماسية اللبقة أضافة إلى الكاريزما شكلًا ومضموناً رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

* الدور الإعلامي في السفارات كيف تراه؟

- دور مهم جداً لأن السفارات لسان حال الدول التي تمثلها والإعلام أداة للسفارة وهنا يتفاوت أداء السفارات في الجانب الإعلامي بحسب القدرة البشرية والمادية لإيصال الصوت.

* هل أنصفكم الكتاب كدبلوماسيين؟

- لا بأس وإن كان الطموح أبعد من الواقع الحالي.

* كيف ترى خروج قطر عن البيت الخليجي؟

- رسمياً جيبوتي خفضت التمثيل الدبلوماسي مع قطر تجاوباً مع الدول الأربع السعودية والإمارات والبحرين ومصر وأتمنى عودة المياه إلى مجاريها بأسرع وقت ممكن فالتلاحم والتكاتف والتنسيق والتعاون بما فيه المصلحة العامة للأمة هدفنا وغايتنا.

* موقف لا يمكن أن تنساه ما حييت؟

- المواقف كثيرة وعديدة وطالما هناك نبض في العروق فستتكرر ولن تتحدد بواحد أو أثنين.

* هل تصرفت تصرفاً خاطئاً ولم تندم عليه؟

- كبشر نصيب ونخطئ تصرفت كثيراً تصرفات خاطئة ولكنني لم أندم قط.

* كدبلوماسي ما الحلم العربي والإنساني الذي تحلم به؟

- ألا تكون هناك مشاكل وضغائن بين العرب وأن يضعوا أيديهم بأيدي بعض في سبيل تحقيق رقي وتنمية شعوبهم.

* عندما تشعر بالملل بسبب الروتين ماذا تفعل؟

- أقوم بممارسة الرياضة أو أزور الأصدقاء الذين لا يتحدثون في السياسة وهم قلة أو أخرج في رحلة.

الثقافة الجيبوتية لم تصلنا ما السبب؟

- القصور لديكم ويتمثل في عدم البحث والاستكشاف ولا سيما أن جيبوتي لا تبعد عن السعودية سوى ساعة طيران واحدة.

* مقولة الرياضة تجمع الشعوب والدول أكثر من غيرها هل تراها صحيحة؟

- نعم صحيحة فالشباب يعرفون عن البرازيل والأرجنتين أكثر مما يعرفون عن دولة عربية قريبة.

* الدبلوماسية دراسة أم اكتساب؟

- الدبلوماسية موهبة في الأنسان تتطور وتتعزز بالاكتساب ومن لا يمتلك الموهبة الدبلوماسية فلن تفيده الدراسة في هذا المجال

* اللغة العربية في جيبوتي والنشء.

- هي اللغة الرسمية للدولة ولغة محلية أيضاً وهي كما نعلم لغة القرآن والدين والثقافة والإنسان.

* يقال إن هناك وساطة جيبوتية في الأزمة الخليجية؟

- لا يوجد وساطة جيبوتية.

* ماذا عن مجلس الأعمال السعودي الجيبوتي المرتقب؟

- هو قيد الإنشاء ولدينا آمال عظيمة بأن يقوم بدور كبير.

* ما أهمية المعهد الإسلامي في جيبوتي؟

- قام بدور كبير في مجالي الثقافة والتعليم وعدد من خريجيه أطر قيادية في مؤسسات الدولة الجيبوتية.

* آثار الاستعمار في جيبوتي هل اختفت؟

- بعد 150 عاماً من الاستعمار و40 عاماً فقط من الاستقلال هناك آثار ثقافية وسلوكية واقتصادية بعضها اختفى والبعض الآخر ما زال موجوداً؛ وهذا أمر طبيعي في حياة الشعوب وتطور البلدان وتلاقح الثقافات.

* جيبوتي عاصمة للثقافة العربية في عام 2008 هل يتكرر ذلك؟

- نأمل ذلك بمشيئة الله؟

* كيف كان وضع من يسمون الإخوان في جيبوتي وموقف الحكومة؟

- حركة الإخوان غير معترف بها في بلادنا رسمياً وقد حدث خلاف في مرحلة ما فكان موقف الحكومة حازماً لما فيه أمن واستقرار البلد.

* جيبوتي والسياحة والتأثير؟

- موقع جيبوتي الإستراتيجي المهم للعالم كان وما زال ذي تأثير جيو سياسي واقتصادي عند مدخل باب المندب وهو واحد من أهم ممرات الملاحة العالمية وباستقرار جيبوتي بأمر الله يحفظ توازن المنطقة المهمة من العالم. أما السياحة فنحن مقبلون إن شاء الله تعالى على نهضة مهمة في هذا الجانب.

* التعاون العسكري السعودي الجيبوتي والقاعدة العسكرية؟

- التعاون العسكري يتطور إلى مزيد من التنسيق والتفاهم لما فيه أمن وخير ومصلحة الشعبيين الشقيقين والأمة العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء والقاعدة السعودية مرحب بها متى ما وجدت وهي في محلها كون السعودية وجيبوتي شيء واحد.

* القات في جيبوتي بحث بجامعة الأمير نايف العربية ماذا تقول؟

- بحث قيم أتمنى أن يستفاد منه.

* ماذا عن الشيخ البدير ومنحه وسام جيبوتي؟

- وكذلك الشيخ صالح بن طالب إمام الحرم المكي منح أيضاً وساماً وهذا التكريم دلالة على تقدير فخامة رئيس جمهورية جيبوتي حفظه الله لأئمة الحرمين الشريفين واهتمامه بالدعوة والدعاة والعلم والعلماء والدين الإسلامي ولا بد من الإشادة بدور رئيس الجمهورية الذي كان سبباً بفضل الله في زيارة أئمة الحرمين لجيبوتي.

* متى ينطلق الخط الملاحي بين جدة وجازان وجيبوتي؟

- نتمنى أن ينطلق قريباً وتكون له نتائج باهرة على اقتصاد البلدين الشقيقين.

* منحك وسام الاستقلال الوطني ماذا يمثل لك؟

- شرف كبير وفخر أشكر عليه فخامة رئيس الجمهورية لكنه وضع على عاتقي مسؤوليات مضاعفة لبذل مزيد من الجهد في خدمة وطني ومواطنيه والذود عن مصالح أمتنا العربية والإسلامية والإنسانية جمعاء.

* شخصية الملك سلمان ماذا تقول عنها؟

- قائد متميز نشأ في كنف أبيه المؤسس وأشقائه الملوك الأفذاذ الذين سبقوه فأصبح أيقونة هذه المملكة العربية الإسلامية العظيمة السعودية، ذو ثقافة عالية جمع بين هيبة الملك وتواضع الإنسان، وفي عهده الميمون نتوقع نقلة نوعية مهمة لهذا البلد ينفذها سمو ولي العهد محمد بن سلمان.

* ما تقييمك لما تقوم به السعودية في خدمة ضيوف الرحمن؟

- دور عظيم وجبار تقوم به المملكة من الملك إلى سائر المواطنين فيها لخدمة ضيوف الرحمن فجزاهم الله خيراً عن الاسلام والمسلمين.

* ما رأيك في الاستثمار السعودي في جيبوتي؟

- ضعيف جداً نريد أن نعززه بمشيئة الله.

* ماذا تقول عن الرئيس الجيبوتي؟

- شخصية فذة غيرت كثيراً في ملامح الوطن نحو التطور والتقدم والازدهار الاقتصادي وكذلك الاستقرار السياسي، كما أتاح المجال للشباب وهو ذكي وحصيف ذو ثقافة عالية ومتواضع يشعر كل من يتعامل معه بإنسانيته وطيبته وسمو خلقه.

* كيف ترى التجربة السعودية في مكافحة الإرهاب؟

- مهمة وناجحة ومفيدة لغيرها من الدول نسأل الله الرحمة لشهداء الأمن في المملكة الذين سقطوا وهم يذودون عن حمى أرض الحرمين.

* ماذا عن ثمار الاتفاقية الأمنية السعودية الجيبوتية؟

- أطرت تعاوناً كان في الأصل قائماً بين البلدين وهي ستعزز هذا التعاون.

* استهداف المملكة والمشاعر المقدسة من أعداء الدين ماذا تقول عنه؟

- نسأل الله أن يشل أيدي كل من يريد بها سوءاً ويحبط مخططاتهم الآثمة ويحمي مقدساتنا وأوطاننا من كيدهم.

* أنت عميد السلك الدبلوماسي هل تراه تشريفاً أم تكليفاً؟

- هو تشريف وتكليف معاً تشريف بأن تضع العميد في المقدمة قائداً للسفراء المعتمدين من عرب وأجانب وفي الوقت نفسه تكليف من حيث التنسيق والتنظيم وإدارة السلك الدبلوماسي.

* التعاون بين البلدين هل ما زال دون الطموح في المجالات المختلفة؟

- في الآونة الأخيرة منذ الزيارة التي قام بها الرئيس الجيبوتي للسعودية أصبح التعاون الثنائي أكثر تطوراً وهو مستمر يتطور يوماً بعد يوم ونحن سائرون نحو ما نطمح إليه بإذن الله تعالى.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة