الرئيسية / أخبار اليمامة - رياضة / الهلال.. هراء تكتيكي



الهلال.. هراء تكتيكي

الهلال.. هراء تكتيكي

2018/01/11
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    .. الهلال متصدر.. وهو ليس أقوى دفاع ولا أقوى هجوم بمجموع 28 هدفاً.. بينما يحتل الرائد الصف الأخير وسجل هجومه 25 هدفاً.. فكيف لفريق عنده ريفاس وعنده أفضل لاعب في آسيا عمر خربين وعنده القحطاني وفلاتة ولا يتصدر أقوى هجوم.. كيف لهلال يمتلك أفضل ظهيرين طائرين في كل الدوري السعودي ياسر والبريك ولا يسجل إلا بالقطرة.. كيف لفريق يمتلك نواف وسالم ويمتلك.. ويمتلك مجموعة متوهجة من اللاعبين الدوليين يشكلون كل أساسيات تشكيلة المنتخب السعودي.. كيف ويتسول الأهداف من المدافعين.. حتى أنه مؤخراً أمام الاتفاق سجل له الحافظ والكرة التي ارتطمت بالعارضة كانت من قدم عطيف..كيف.. وبكل أمانة كاد يخسر.. ويخسر.. ويخسر أمام اتفاق محترم.. منضبط تكتيكياً.. هادئ ومتوهج في آن واحد والاتفاق لا يمتلك ربع لاعبي الهلال لكنه بدهاء وذكاء المدرب سعد الشهري.. أتحدث عن الدهاء والذكاء التكتيكيين استطاع أن يلعب كرة لو لعبها الهلال لفاز بعشرة أهداف.. وصدقوني أن دياز أتلف كل ملامح الزعيم.. ويكفي أنه لعب بثلاثة محاور.. وهم سلمان ومليسي وعطيف وكأنه يخوض مباراة ضد فريق آسيوي وسط أدغال آسيا وأصر على قلبي هجوم هما ريفاس وخربين ولم أشر إلى خروج نواف لأن العابد مصاب ويكابر وعندما يشارك لا يضيف شيئاً.. ومن الغبن الضغط عليه.. وعندما تغير خربين دخل فلاتة.. والصراحة تؤكد أن فلاتة لم يوفق مع الهلال وإقحامه في كل مرة تحول إلى عبء إضافي.. بل إن دياز كان منذ الدقيقة الأولى في حاجة إلى صانع لعب أو لنقل إلى مناور أو ممرر ذكي لم يدخل الشلهوب حتى بداية الشوط الثاني وعوض النجاري المهاجم القار.

إن النجاح في الاستحواذ على الكرة لا بد أن يكون مصاحباً لأمرين اثنين.. الأول أن تستحوذ أيضاً على المساحات سواء بالنداء أو طلب الكرة أو باللعب من دون كرة.. الثاني أن الاستحواذ معناه فرصة أطول وأفضل للاعبيك كي لا يخطئوا التمرير ولكي يفكروا أفضل في حلول ناجعة.. وليس معناه الضغط وتدفقاً هجومياً متسرعاً كاد يؤدي بالفريق إلى خسارة محققة بواسطة المرتدات الاتفاقية السريعة.. ثم.. هل شاهدتم كيف انكشف بطء مدافعي الهلال وفشلهم في كل أو جل المبارزات بين مهاجم ومدافع وكيف أن عبد الرحمن العبود كان كالمارق يمر كالبرق.. وتكررت العملية أكثر من مرة وضمنها انفرادات خطيرة ولم يتحرك دياز ساكناً..

.. لقد تعب مسؤولو الهلال في تهيئ وتحمل عبء فريقين وليس فريقاً واحداً وهذه حقيقة.. ومن الغبن أن تصبح هذه الثروة البشرية من المبدعين تتخبط تقنياً وتكتيكياً وتفقد مباراة بعد أخرى ثقافة الفوز.. وتبحث في حلكة ظلام تكتيك مفلس عن إبرة وتتسول أهدافاً.. لا بد من وجود حل لوقف هذا الهراء الفني.. لا بد..

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة