الرئيسية / أخبار اليمامة - رياضة / الهلال ودوري الاستثناء.



الهلال ودوري الاستثناء.

الهلال ودوري الاستثناء.

2018/04/12
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    .. وحملت رياح الاستثناء فرصة ألماسية للأهلي وتقدم له درع الدوري يطلب وده ورضاه.. فقط كان عليه أن يفوز على الخصم الوحيد الهلال.. واستعد وتمنطق وأخرج المدرب كل أسلحته التقنية والتكتيكية.. لعب بكل الأوراق.. قسم زمن المباراة إلى حقب وكان كرسي الاحتياط يغلي بكتائب التدخل السريع.. ولكنه لم يستطع ولولا حظ السماء والأرض لفاز الزعيم وبحصة مدوية..

.. واستعاد العاشق الأزرق استمرار ثقته بفريقه العظيم.. وثق وبميثاق أوثق بهلال التاريخ.. برجال المهمات الصعبة والسهلة وكل المهمات.. وشاهد زعيماً يمارس كرة قدم حقيقية بفنها وسحرها وبفعاليتها.. يمارس كرة قدم تقارن بالمستويات العالمية ومن دون دياز وحتى من دون مدرب.. ولعل الذين - طقطقوا - العلك ولعاب السم بعد ذهاب ال دياز توصلوا بأن هناك إشكالية صعبة عاشها الهلال بعد النهائي الآسيوي لم يعرف دياز التعامل معها ولا في إيجاد حلول لتحقيق التوازن والاستمرار بكل القوة وبكل التألق.. لأن أي مدرب يحقق قيمته ويشتهر بفكره وذكائه التكتيكي.. ضمن الأوقات الحرجة التي يمر منها فريقه وليس مع فريق جاهز يزخر بالنجوم والتميزات..

.. لقد ربح الملثمون الزرق معركة جدة وبعد أن ربحوا معارك قاسية ضد الإصابات وضد الغيابات وضد العقوبات وأيضاً ضد خصوم يعرفهم وخصوم تعرف عليهم وخصوم استثنائيين لا يعرفهم.. وطبعاً ربح كل هذه المعارك الطاحنة وسيربح الحرب أمام الفتح ليسدل الستار على موسم حالك السواد كان القمر يطل فيه بالقطرة ويختفي.. حتى النجوم المحترفة التي انتدبها الفريق من أجل التعزيز وتخفيف الضغط المهول للغيابات بحضور دياز وموافقته واختياره - سيروتي وبن الشرقي - لم يكونا في الموعد.. هما نجمان واسمان متميزان ولكنهما غير ملائمين لشاكلة وتشكيلة الهلال.. وهو الأمر الذي زاد الطين بلة وأدخل الحدث في دوامة أخرى.. ربما جاءا في توقيت حرج.. والتوقيت الحرج لا أحد يسامحك فيه أو يغفر لك أخطاءك.. الكل يستل سيفه من غمده وصياحه من حلقه..

.. سيتذكر الهلال بكل إدارته ولاعبيه وجمهوره هذا الموسم الشائك.. سيتذكر أن أندية استقوت بنصف دزينة محترفين أجانب غيرت كل مسارات الدوري لأنها أطلت مفاجئة وسيتذكر أن بعض الأندية حاربت وقاتلت ضمن طوفان جارف أمام الهلال وكانت مع أندية أخرى مستسلمة كالقطط المبللة.. سيتذكر الهلاليون هذه العواصف والإعصارات التي صوبت على صدرهم كالسهام المسمومة.. ولكن دوماً هناك أصل والأصل يحفظ أصله والأصل يتحكم في الفرع.. وفريق يمتلك كل تواريخ الإحقاقات ولم يثكل رجالاته يتمتع بالحكمة والصبر.. والهلاليون لابد أن يتقدموا بالشكر لسمو الأمير نواف بن سعد وكل رجالاته المخلصين لكل جهودهم وتضحيتهم وعشقهم قبل كل شيء للهلال..

لقب الدوري هذا الموسم له طعم خاص.. طعم استثنائي في زمن الاستثناء..

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة