الرئيسية / أخبار اليمامة - رياضة / للعميد.. أم يكتب الفيصلي التاريخ من جديد.؟



للعميد.. أم يكتب الفيصلي التاريخ من جديد.؟

للعميد.. أم يكتب الفيصلي التاريخ من جديد.؟

2018/05/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    يرعى بمشيئة الله تعالى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- المباراة الختامية لمسابقة كأس الملك لكرة القدم التي ستقام بين فريقي الاتحاد والفيصلي مساء يوم السبت المقبل على ستاد مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية بمحافظة جدة.

وتأتي رعايته - حفظه الله- لهذه المباراة تجسيداً حقيقياً لما يحظى به شباب ورياضيو المملكة من دعم واهتمام دائمين من القيادة الرشيدة، وتعد هذه الرعاية الكريمة خير تتويج للموسم الرياضي الحالي. ووصل الفريقان إلى هذه المباراة بعد أن تجاوزا الأربع مراحل السابقة متخطين كل العقبات التي مرت بهما في مشوارهما نحو الذهب.

مسك الختام

تتجه كل الأنظار مساء يوم السبت المقبل إلى ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة لمتابعة المباراة النهائية على كأس خادم الحرمين الشريفين التي تجمع الاتحاد عميد الأندية السعودية بالفيصلي عنابي سدير.

يدخل الاتحاد هذا اللقاء وهو المرشح الأكبر لكسبه لعدة اعتبارات يأتي على رأسها عامل الأرض والجمهور، إضافة إلى تاريخه الطويل مع البطولات وخبرة حسم النهائيات، والرغبة في الخروج من الموسم ببطولة يصالح بها جمهوره بعد المستوى المتواضع الذي قدمه في الدوري والذي حل فيه في المركز التاسع.

بينما يدخل الفيصلي هذا اللقاء وهو يبحث عن التاريخ، عن أكبر أمجاده، عن كتابة اسمه ضمن قائمة أندية الذهب والبطولات، يريد أن يصبح أكبر مفاجأة في تاريخ كأس الملك، حيث لم يحقق هذا اللقب سوى الأندية الكبيرة (الهلال والاتحاد والأهلي والشباب والنصر والاتفاق) إضافة إلى الوحدة قبل 50 سنة وحينها كان يصنف من الأندية الكبيرة.

بين حرص الاتحاد على مصالحة جماهيره ببطولة، وبين تحفز الفيصلي لدخول التاريخ، فإن الجماهير موعودة بلقاء ممتع لا نعلم لمن ستكون فيه الغلبة، هل هي للمدرب التشيلي سييرا المدير الفني للاتحاد وكتيبته بقيادة مواطنه المبدع فيلانويفا والتونسي أحمد العكايشي والمصري محمود كهرباء، أم إن للصربي راسوفيتش المدير الفني للفيصلي كلام آخر معتمداً على عناصره القوية المتمثلة في البرازيليين روجيريو وغوستافو وإدواردو إضافة إلى محمد أبوسبعان وإسلام سراج.

لقاءات وتاريخ

الاتحاد والفيصلي تقابلا هذا الموسم مرتين، انتهى اللقاء الأول بينهما في المجمعة بفوز الفيصلي بهدفين لهدف، بينما انتهى اللقاء الثاني بالتعادل بثلاثة أهداف لكل فريق، علماً بأن الاتحاد لم يكسب الفيصلي في آخر 3 مواجهات رسمية جمعت الفريقين.

ولكن في المجمل فإن تفوق الاتحاد تاريخياً في لقاءات الفريقين يبدو واضحاً، حيث تقابل الفريقان رمسياً في كل البطولات 19 مرة، انتهت 11 مرة منها بفوز الاتحاد، بينما فاز الفيصلي في 4 مرات، وتعادل الفريقان في أربع مواجهات، فلمن ستكون الغلبة في اللقاء رقم عشرين، وهو اللقاء الأهم في تاريخ مواجهتهما..؟

ويبحث الفيصلي كما ذكرنا عن تسجيل اسمه كأحد الأبطال في تاريخ المسابقات السعودية، وكثر احتكار الأندية الكبيرة لكأس الملك، وأقيمت البطولة لأول مرة عام 1957م وحقق الوحدة أول نسخة من البطولة.

وخلال الستين سنة الماضية أقيمت البطولة 42 مرة، ويتصدر الأهلي سجل الأبطال بواقع 13 مرة ثم الهلال والاتحاد بواقع 8 مرات لكل فريق، ثم النصر بواقع 6 مرات فالشباب بواقع 3 مرات ثم الاتفاق والوحدة بواقع مرتين لكل فريق.

واحتكرت أندية الهلال والأهلي والشباب والاتحاد البطولة في النسخ العشر الأخيرة، ويحاول الفيصلي كسر هذا الاحتكار، بينما يبحث الاتحاد عن أول ألقابه في ملعب مدينة الملك عبدالله بجدة (الجوهرة المشعة)، وهو الملعب الذي حقق فيه الهلال بطولتين، والأهلي بطولتين، والشباب بطولة، بينما لم تحقق فيه بقية الفرق أي بطولة.

مشوار الفيصلي

وصل الفيصلي لدور الأربعة بعد أن فاز في دور الاثنين والثلاثين بثلاثة أهداف لهدفين على حساب مستضيفه الوطني حملت توقيع محمد أبوسبعان وروجيريو وحمد آل منصور، وفي دور الستة عشر استطاع الفيصلي أن يضع حداً لمغامرة ضيفه النجوم وكسبه بأقل جهد بهدفين دون رد حملت توقيع روجيريو ومحمد مجرشي، وفي دور الثمانية استطاع أن يكسب مستضيفه القادسية بثلاثة أهداف لهدفين في مباراة مثيرة وسجل أهداف الفيصلي غوستافو ومحمد مجرشي وروجيريو.

وفي دور الأربعة قدم الفيصلي أجمل مستوياته واستطاع أن يكسب ضيفه الأهلي بهدف نظيف حمل توقيع البرازيلي إدواردو.

مشوار الاتحاد

وصل الاتحاد للمباراة النهائية بعد أن فاز في دور الاثنين والثلاثين على حساب مستضيفه الكوكب بثلاثة أهداف لهدف في لقاء أبدع فيه الكوكب وتقدم فيه بهدف قبل أن يعود الاتحاد للمباراة ويسجل ثلاثة أهداف في الشوط الثاني عن طريق فيلانويفا وأحمد العكايشي ومحمود كهربا، وأثار هدفان منهما شكوكاً كبيرة في صحتهما، وفي دور الستة عشر تجاوز ضيفه الاتفاق، حيث تقدم الاتفاق أولًا في الشوط الأول، ولكن الاتحاد عادل في منتصف الشوط الثاني عن طريق فيلانويفا قبل أن يضيف الهدف الثاني والقاتل في الدقيقة 11 من الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني عن طريق فهد المولد في مباراة شهدت كذلك عديداً من الأخطاء المؤثرة لحكم اللقاء السويدي جوناس أريكسون، وفي دور الثمانية تجاوز بسهولة ضيفه الشباب بثلاثة أهداف نظيفة أتت جميعاً في الشوط الأول عن طريق بدر النخلي وعدنان فلاتة ومحمود كهربا مقابل هدف شرفي للشباب أتى في نهاية الشوط الثاني.

وفي دور الأربعة مزق الاتحاد شباك مستضيفه الباطن بستة أهداف لهدفين حملت توقيع فيلانويفا هدفين وعبدالرحمن الغامدي هدفين وأحمد العكايشي وعبدالعزيز العرياني.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة