وقادت الملكة!!

وقادت الملكة!!

2018/07/05
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    ناصحوها وهددوها وعزفوا على جل أوتار الأحاسيس موسيقى حزينة كلماتها تهويل لخطورة جلوسها خلف مقود السيارة، وخوفوها من أخطار وأهوال الطريق، وتهكموا بقدراتها وذلك بعد أن سخروا بالأمس منها ورددوا بفوقية أهزوجة (لن تقودي لن تقودي) - وأشكر بالمناسبة كل من لحن أثناء القراءة - يقسون تارة ويلينون أخرى، خطاب صارم وآخر متعقل وثالث يستجدي عاطفتها ليقنعها ألا تفعل لأنها كملكة أو أميرة، والأميرات والملكات يُحملن على كفوف الراحة ولا يقدن! إلى أن ارتفع صوت ولاة الأمر فوق كل الأصوات وأوقف الجدل العقيم وأخرص مهاترات وتدخلات من خارج حدودنا جعلت قيادة المرأة السعودية موضوع الساعة ومادة لها ثقلها لكونها مثيرة للجدل والصخب الإعلامي وما كان هذا ليرضي على الدوام أصحاب شأن لا يوقفهم ما لا يحتمل حرام وحكم شرعي قاطع من كتاب أو سنة تحرمه، وما دون ذلك نحو اجتهاد لعقول متشائمة تقول عيب دون تركز على مباركتها لوجود رجل غريب مرافق لتحركات النساء غالب الوقت بعد أن غدت الحياة العملية جزءاً لا يتجزأ من حياتهن، وانتصر وهب حكماء وقادة لصوت محتاجات للاعتماد على أنفسهن في شؤونهن كافة والقيادة من تلك الشؤون، ناهيك عن أخريات أعيت كاهلهن المصاريف المرهقة لاستقدام سائق أو تأجيره أو ترميم تبعات سوء استخداماته للمركبة، أو تحمل جشع من يعملون لحسابهم الخاص من السائقين، وبيوتهن والتزاماتهن أولى بالأموال الطائلة التي يقوم بجبايتها سماسرة السوق السوداء للسائقين أولئك.

ولنعترف أنه لا جديد، فقد قادت بشراً مربية وموجهة فلن يعجزها حفنة حديد تسمى سيارة تلك التي مهما ارتفع ثمنها يجمع البسطاء مع العلماء ويقولون بلغة العامة أمام أي عارض: (في الحديد ولا في البشر) ليؤكدوا أن السيارة هذه وموضوعها أتفه من أن يعطى هذا الحجم من الهيبة المزعومة، وإن تهيبوا حصدها للأرواح فمن نهايتها بين جنبات مركبة سيحل بها سواء كان تقود السيارة أو يقاد بها، والمرأة أوصى بها خير البرية في خطبة الوداع فقال صلى الله عليه وسلم: (رفقاً بالقوارير)، والثقة كبيرة برجال أرض الحرمين سند وعون فسيري وعين الله ترعاك.

.. (فاصل أخير للنساء فقط)

انتبهي يا أختنا وتذكري أن القيادة وسيلة ولا يجب أن تكون هدفاً أو غاية بذاتها فاحرصي ألا يصدق فيك كلمة ملكة سبأ بلقيس حين قالت: إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها، فيا ملكة دخولك عالم القيادة لا تجعليه إفساداً وتخريباً ولا تسمحي لأن يلمح أحد بعد قول بلقيس فيقول: شهد شاهد من أهلها.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة