الرئيسية / أخبار اليمامة - المقالات / الخيال الممكن .. مناورات مع المستحيل



الخيال الممكن .. مناورات مع المستحيل

الخيال الممكن .. مناورات مع المستحيل

2018/07/05
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    بحكم تخصصي كنت مشغوفاً بقراءة كتب الأدب وما يتصل بها ككتب التاريخ، والتراجم، ولم أمِلْ يوماً إلى قراءة كتبٍ في الإدارة مثلاً، سوى ما فرضته عليّ بعض المقررات الجامعية ككتاب: حياة في الإدارة، لغازي القصيبي، ونحوه.

وحين أتيح لي أن أقرأ كتاب: الخيال الممكن، الذي يوثق سيرة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وحكاية تأسيسها = آنست كيف تكون العلاقة وثقى بين الشغف بمجال العمل وتطوير العمل الإداري، وخاصة في جانب الهيئة التراثي.

ولعل صمود التراث وتعاقب الحضارات والعراقة التي ميّزت هذه البلاد قد منحت رئيس الهيئة قدرة على الإصرار الذي وسَم نشوء الهيئة، وعِراكها مع المستحيل، ولا شك أن كلمة الملك سلمان: «الخيال الممكن» التي صارت عنوانَ الكتاب لم تقع في سمع رئيس الهيئة فحسب، وإنما وَقَرَتْ في نفسه.

هذا ما يقوله الكتاب، وما تفصح عنه تجربة الهيئة التي انطلقت في بيئة متوجّسة إلى حدٍّ ما من فكرة السياحة، غير أن رؤية الهيئة طوّعت السياحة لما يتوافق مع قِيَم المجتمع المستمدة من الشريعة الإسلامية، فكان مصطلح «السياحة القيّمة» شاملًا للقِيَم الثقافية، والتاريخية، والتراثية، والبيئية، والرياضية، مع مراعاته في كلِّ أولئك لهوية الوطن، وخصوصية مجتمعه.

فكيف تهيّأَ للهيئة أن تحقق هذا المنجز مع ما يعترض طريقها من تداخل، أو تعارض بين بعض أعمالها ومهامّ الجهات الأُخَر؟

قهوة الهيئة الواردة قصتها في ص185 أصبحت فكرةً خلّاقة لتجاوز تلك العقبات؛ إذ آمن رئيس الهيئة بفكرة الشراكة مع الجهات الأُخَر؛ فالمهم هو النهوض بالسياحة، وتطوّر الوطن، وليس تحقيق مكاسب شخصية، أو تحقيق منجزات تُنسَب إليه، وبهذا تحوّل التداخل مع تلك الجهات إلى تكامل.

بل ذهبت الهيئة بفضل خططها وبرامجها إلى أبعد من ذلك، بأن أشركت المجتمع المحلي في الحفاظ على الآثار، والإسهام في ترميم التراث العمراني، وذلك بجعل السياحة والتراث قطاعاً مولِّداً للفرص الوظيفية، ومصدراً للدخل.

إن فكرة قهوة الهيئة، وإشراك المجتمع المحلي أصبحت منهجَ عمل لهيئة السياحة؛ فمنحت الهيئة تمدّداً في الجهات الأُخر كافة، إنْ على المستوى الحكومي، كوزارة الشؤون البلدية والقروية، وإمارات المناطق، وإنْ على المستوى التعليمي كالجامعات والمدارس، وإنْ على المستوى الخاص كالمؤسسات التجارية الخاصة، والمستثمرين، أو حتى على مستوى المجتمع المحلي الذي شعر بأهميته في تطوير السياحة وتأهيل القرى التراثية، ولقد أثمرت توعية الهيئة للمجتمع بقيمة التراث عن انتشار المتاحف الخاصة انتشاراً ظاهراً.

بل إن الدور المتميز الذي نهضت به الهيئة أهّلها لتكون عنصراً دولياً فاعلاً في مجالها؛ إذِ اختارتها منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية لتمثيل منطقة الشرق الأوسط، في مجلس إدارة التنمية السياحية المستدامة، والحد من الفقر.

والمنظمة العربية للسياحة إنما هي ثمرة لبذرة اقتراح تأسيس كيان يُعنَى بتفعيل دور القطاع الخاص السياحي في التنمية السياحية، قدّمه رئيس الهيئة إلى المجلس الوزاري العربي للسياحة.

ولقد دأبت الهيئة في المنافسة على الريادة في العمل المؤسسي، فطبّقت الأنظمة الإدارية، ووظّفت النُظُم الإلكترونية الحديثة، فكانت النتيجة أن حققت بذلك إنجازات من قَبيل: جائزة الإنجاز للتعاملات الإلكترونية الحكومية، فرع الريادة الإلكترونية، وصارت من حيثُ العمل الإداري نموذجاً يُحتذى.

ولئن كانت هذه المقالة لاستعراض الكتاب بصفته تجربة إدارية فذّة، وليس لاستعراض منجزات الهيئة؛ فإن من أبرز ما يَسِمُه تقديمَ التجارِب الإدارية في إهاب قصص ومواقف تبسط التجربة، وتصبغها بصبغة التشويق، وتقدمها إلى القارئ بلغة سهلة.

ولأن هذا النجاح الإداري ثمرةٌ للتحدي؛ جاء إهداء الكتاب لمن شككوا في نجاح الهيئة، فمنحوا مسؤوليها روح المثابرة والعزيمة.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة