بداية الانطلاقة

بداية الانطلاقة

2018/07/05
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    ..مونديال موسكو.. كان مستعصياً.. كسر كل التوابث.. دمر كل التوقعات.. وفوجئت الأرجنتين وبين حناياها عبقرية ميسي بعواصف التغيير.. وفوجئت ألمانيا بطلة العالم والمصنفة الأولى في كل الدنيا بمعابد شمسون تهوى فوق رؤوسها.. وجر إعصار التغيير كل المنتخبات العربية.. وامتصت الأحداث الصاخبة صدمة بداية الحضور والافتتاح والظهور للأخضر.. وعندما جاء التغيير في عقلية اللعب كالطوفان وتلاطمت أمواجه الشاهقة في محاولة لإغراق الكل.. الأقوياء.. المستقوون.. والمجتهدون.. لاحت المقاومة التي أطلت كفدائي.. ومعها القتالية والجدية.. لولاها لما بقيت ألمانيا ولا الأرجنتين.. ولخرج الباقي بهزائم تحت إيقاع الطبل والمزمار..

ولكن.. إذا كان الكبار قد اكتأبوا من جراء مرارة التغيير.. فليذهب المجتهدون لكأس العالم لينافسوا عليها.. ليقارعوا العمالقة.. للأمانة ذهبوا ليقاوموا.. ويرفعوا وتيرة اجتهادهم وليشاركوا بشرف وبين قوسين يغادروا من دون خسارات مدوية.. وهذه هي الحقيقة التي يفضل الكبرياء المزيف للكثيرين تجاهلها أو إخفاءها.. لأن النتائج والأرقام هي للمحترفين النخبة.. للذين يمتلكون نجوماً وجواهر تقدر بالكثير جداً من الملايين..

.. وكان الأخضر السعودي من بين كل المجتهدين.. قد يخونه الرقم.. قد تتكدس حوله الصدف.. قد يعاكسه الحظ.. وفي الأول والأخير.. هذا هو الممكن.. الممكن الحالي فقط.. لكن هل يمكننا أن نخلط هذا الواقع بواقع آخر.. واقع التجديد والبناء القوي..

..فيستحيل أن يضع أي عاقل ما يحدث من متغيرات في الكرة السعودية في كفة ويضع في الكفة الأخرى نتائج كأس العالم.. يستحيل..

..هل من الموضوعية أن لا نعتبر تغيير البنية التحتية والفوقية والكلية.. للدوري السعودي لكرة القدم.. لا نعتبر تغيير الرؤساء.. ولا تغيير منهج اعتماد ثمانية أجانب.. ولا اعتماد خمسة لاعبين تحت 23 سنة.. ولا لاعبين من المواليد.. ولا المكرمة التاريخية لسمو ولي العهد في مسح نهائي لديون الأندية الخارجية.. ولا السخاء الممنهج في تهيئ أرضية مادية أكثر من مريحة.. ولا التسهيل الخارق في تدبير التحاق أكبر المدربين في العالم وأميز المحترفين الأجانب وأفضل الأطقم الطبية واختصاصيي اللياقة البدنية.. ولا.. ولا.. هل كل هذا لا اعتبار له وفقط ينتظر أن يحقق لاعبو الأخضر رقماً وإبهاراً في مونديال موسكو.. يستحيل أن تتم الممازجة أو المفاضلة بين بناء إستراتيجي قوي.. قصير.. متوسط وبعيد المدى.. وبين نتائج قد تحيط بها الصدفة أو المحظوظية.. أو حتى الحضور الحقيقي..

من أجل ذلك يستحيل أن تتم المقارنة أو المزج بين نتائج كأس العالم وسط كل هذه المتغيرات العملاقة مهما كانت.. فقط يمكن أن يكون خطوة دافعة.. خطوة لزيادة استفزاز الهمم.. خطوة لدعم المشروع الحقيقي فيما حدث ويحدث وسيحدث من المتغيرات الجبارة في وضع كرة القدم السعودية على الخط الإيجابي الموازي لباقي متطورات مشروع 20/ 30 المرصعة في التخطيط الأساسي الإستراتيجي العام وفي كل المجالات..

..سنعتبر.. لا بد أن يعتبر الجميع أن ما وضعته الدولة رهن إشارة استعداد الأخضر هو فوق التصور ولم تقم به أية دولة أخرى وأكرر لم تقم به أية دولة من جميع الذين ترشحوا ليخوضوا مونديال موسكو.. ووضع المسؤولون الكرة بحكمة في ملعب اللاعبين.. قضوا الديون.. جددوا التعاقدات.. دفعوا المقدمات وحتى المتأخرات.. فرغوهم.. سطروا أقوى وأنسب الوديات.. وفروا إقامة وإعاشة فوق التصور.. وتحولت ذاكرة أي لاعب في المنتخب لا تستوعب فقط.. سوى المواجهات القادمة بثقة واجتهاد ويستحق كل هذا المجهود المثمر.. يستحق التضحية.. كل شيء معهم.. المسؤول المعد.. المدرب.. الإداري.. الإعلامي.. الجماهير.. بالهم مطمئن خلال كأس العالم وبعدها..لا يوجد قلق قيد أنملة.. وهذا قد لا يتحقق لجل لاعبي العالم.. قد.. وقد للتقديد والتحقيق.. تهيأ للاعب أن يخوض أعظم منافسة على مستوى العالم بذهن صافية.. بجيوب عامرة.. وبمكافآت مجزية في حالة التميز.. براحة نفسية فوق العادة.. دعم مطلق من قمة الهرم ومن جوف القرارات.. حتى صيحة الجماهير ودعوات المخلصين.. لذلك فإن رقم موسكو كيفما كانت النتائج والأرقام لا بد من أنها ستشكل دعماً هادراً كالشلال لهذا التدفق العاصف في البناء الرياضي المتكامل ولكل هذا السخاء وبلا حدود ولهذه الرعاية الشاملة.. كل التوفيق.. كل التميز.. بمشيئة الله تعالى.. للقادم من العمل والتفعيل والجهد والتضحية والوفاء.. فباسم الله مجراها ومرساها..

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة