سادات الأمجاد

سادات الأمجاد

2018/08/09
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    الشعراء عدسات متحركة تصور أحداث اليوم بالقوافي؛ ولما لنائب أمير منطقة الرياض صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن من أريحية فاعلة ونفحات مسؤولة وغيرة إنسانية بالتعامل بشفافية مطلقة موروثة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان على عرش كرسي إمارة أم العواصم كان لسمو النائب حضوراً مميزاً جسده الشعر صورة حية وقال:

يارب الخلايق عالم ٍخافي النيّات

تكفّل بحفظ.. نفوسنا لين تدّبها..!

مانخلف..مبادينا ولانخلف الهقوات

ولانسهج حقوق الرجال ومطالبها

لاجينا منصات الشيوخ وهل الفزعات

نطقنا الحقيقه وإسْفَهل وجه كاتبها

ولانا لبلدنا وحاكمين البلد بالذات

كلام ٍ ندقّ به الفتن.. في ترايبها

سلامي على سادات الأمجاد والوقفات

رجال ٍ تموت ولاتغيّر مذاهبها

سلامي على محمد سلام يبي له إنصات

إله هيبة ٍ بعض الحناجر تغص بها

سلام ٍ تواتر هيبته من صميم الذات

مثل هيبة رسوم الجدود ومضاربها

أمير المراجل كايد الفعل والردات

سلايل شيوخ ٍ طيب الأصل ناجبها

عطاه الله من العقل والعرف والجزلات

مايشبع به عقول الرجال ومزاهبها

مانمدح ب زور ولايجي في حدا الأبيات

علوم ٍ مدوّرة الدسايس تعقبها

رجال ٍ مناهجهم على العز والطالات

وعطاهم تشوش له القصيده وكاتبها

رجالٍ سيرهم تفحم الخصم والقتات

يوم إن التواريخ تْحفظ مايحط بها

تراحيبهم في حلّها كنها لياجات

عطاياً تمناها اليدين وتشح بها

أهل كلمة ٍ في حزة الضيق والأزمات

تخاضع لها كبار الدول في تخاطبها

نبيهم مثل ماهم لياإهتزت الرايات

هذي طلبة من مالك الملك نطلبها

وصلاتي على محمد عدد محكم الأبيات

رسول الهدى اللي دعوته مانجنبها

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة