الرئيسية / أخبار اليمامة - رياضة / الأولى وحكاية المؤشرات



الأولى وحكاية المؤشرات

الأولى وحكاية المؤشرات

2018/09/06
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    .. لم تأتِ الجولة الأولى من دوري سمو الأمير محمد بن سلمان.. لتكشف أسرار الأندية.. وتؤشر لبصمات ملغومة تنذر بالانفجار في القادم من الجولات.. وجاءت التساؤلات كلها مستعجلة.. هل هذا الذي شاهدناه هو الدوري الذي يرفع منافسات المملكة لأعلى المصاف العربية والآسيوية والعالمية.. هل هؤلاء المحترفون الأجانب يستحقون كل البريق واللمعان الذي سبقهم وكل السمعة والقوة التي من أجلها تم التعاقد معهم.. وطبعاً جاءت كما أسلفت أسئلة مستعجلة سابقة لأوانها.. همشت التكيف.. ألغت الزمن المطلوب للانسجام.. وأبعدت المدربين غبناً عن التدبير المناسب وبزمن مناسب لمحاصرة هذا العالم الجديد..

فلم نتعرف على الاتحاد.. ولا على الأهلي.. ولم يتغير الحال كثيراً عند النصر ولا الفتح ولا الهلال.. وحتى وأن الوحدة وأحد بكل متغيراتهما لم يقدما سوى الصراع القتالي من دون مؤشر للقيادة أو التميز.. وأما الأندية الأخرى فتحصنت بشدة من أجل مناعة نقطية.. وجاهدت كي لا تخسر.. وإذا أضفنا عنصري الحر والرطوبة فإننا بالتأكيد لن نستطيع أن نجيب عن كل تلك الأسئلة الاستباقية..

الهلال كفريق بطل وينافس باستمرار على الآسيوية وعلى كل التتويجات.. لم يتغير كثيراً وظل الاستحواذ السلبي عنده متجمداً من دون حلول لكن هناك عمل للمدرب الجديد يستحق وقفة.. يستحق محاصرته ولو بالمؤشرات كبداية.. فقد حافظ على هوية الفريق وصلابته.. وتصرف بحكمة مع الغيابات المؤثرة خصوصاً في وسط الميدان بعد أن رسخ ثباتاً تقنياً للخط الخلفي بموازاة آل بليهي مع المدافع الإسباني بوتيا.. بالاعتماد تلقائياً على أفضل ظهيرين حتى الآن في الدوري وهما الشهراني والبريك.. في الوسط أهدى مهمة جديدة على كنو وهي لاعب الارتكاز ونجح إلى حد كبير في ذلك.. نتمنى أن يستمر كما أكد جيسوس أنه مدرب جريء لا يخشى المتغيرات سواء كانت تقنية أو تكتيكية.. ولأنه لا يعرف قدرات المبدع عموري فقد أدمج معه إدواردو لكن لأنه لم يشف تماماً من إصابته أعاده للخلف من أجل انطلاقة بداية الهجمة واعتمد في قلب الهجوم على غوميز ويبدو أنه استعجل باقحامه.. لكن بالنسبة لمدرب محترف كان لا بد من إعطائه فرصة.. وقد ظهرت جرأة المدرب عندما لم يتوان في تغيير عموري وإدواردو وحتى غوميز وعندما اعتمد على قلبي هجوم دفعة واحدة هما ريفاس وخريبين وحتى لا تكون المجازفة التكتيكية على حساب الفريق في المرتدات الخطيرة للفيحاء أدخل الشاب ناصر ليشوش على الوسط ويكسر جل بناءات الفيحاء الهجومية.. ونجح.. وما دام فاز الهلال لا بد أن نقول نجح.. ولكن يظل الاستحواذ السلبي مسيطراً وتغير قليلاً بلجوء بعض اللاعبين إلى التسديد من بعيد ومن كل الزوايا.. وهو الحل القوي والأساسي للهلال ليخرج من ورطته مع الأندية الأخرى التي لا تواجهه سوى بالتكتل الدفاعي القاتم.. على أن الحل الضروري الآخر هو كثرة وذكاء استعمال الكرات المتوقفة.. فنجم مثل البريك لا بد أن يأخذ أكثر من فرصة لتسديد الضربات الحرة المباشرة.. وهناك غيره له موهبة في ذلك مثل إدواردو وسلمان وعموري وطبعا الفنان المبدع نواف العابد..

الهلال قدم عدة مؤشرات تؤكد أنه سيظل الأقوى أو المنافس الأول على كل الألقاب باكتمال صفوفه وترسيخ فكر مدربه..

أما على المستوى الإداري فقد تبين أن بعض لاعبي الأندية تلتجئ إلى كثرة الاحتجاجات وكثرة التساقطات.. وأيضاً إلى تدخلات عنيفة وتمييع المواقف.. وحتى لو نالت جزاءها بالإنذار فلا بد من تفعيل قوة الإنذارات لأن العديد من اللاعبين وحتى المدربين يستسهلون هذه الإنذارات ولتفعيل قوتها لا بد من فرض عقوبات مالية وعقوبات جزرية وتوجيه إنذارات تنويهية للأندية لتتوقف هذه الصورة التي تفسد طعم المتعة وتقتل الفرجة وتؤدي في الأخير إلى المزيد من إصابات اللاعبين المميزين.. وللتحكيم قوة للحماية من هذا السوء وللقانون في اتحاد القدم دور في وقف هذا النزيف..

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة