الرئيسية / أخبار اليمامة - رياضة / تأهل لكأس العالم.. وحصد اللقب القاري: آسيا تردد المجد لشباب الأخضر



تأهل لكأس العالم.. وحصد اللقب القاري: آسيا تردد المجد لشباب الأخضر

تأهل لكأس العالم.. وحصد اللقب القاري: آسيا تردد المجد لشباب الأخضر

2018/11/08
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    وهلت الفرحة من جديد.. وعادت أيام المجد الخضراء.. ويوماً بعد آخر تؤكد الكرة السعودية أنها في طريقها إلى استعادة أمجادها السابقة، ومكانتها المرموقة، وسمعتها العالمية، كل الدلائل تشير إلى ذلك.

فبعد العودة الصيف الماضي لنهائيات كأس العالم على مستوى الكبار.. ها هم شباب منتخبنا يسطرون فصلاً جديداً بأحرف من ذهب.. عائدين من إندونيسيا بالتأهل لكأس العالم ثم الظفر بكأس القارة الآسيوية لتحت 19 سنة.. بعد غياب طويل عن كهذا منجز. أكثر من 22 عاماً.. لم يحقق فيها الأخضر السعودي أي لقب قاري على مستوى الكبار أو الشباب أو الناشئين.. كانت كافية بأن تجعل الشغف أكبر.. والتلهف أكثر.. لمثل هذا اللقب الذي طال انتظاره.

غبنا كثيراً.. وها نحن نعود بالتدرج.. وما زلنا نطمح بالمزيد.. والمزيد.. ولا غرابة في ذلك.. فالدعم الذي تلقاه الرياضة السعودية من لدن القادة حفظهم الله استثنائي.. والاهتمام والمتابعة من قبل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة يرفع سقف الطموحات.

تتويج مستحق

اتجهت كل الأنظار عصر يوم الأحد الماضي إلى ستاد جيلورا بونج بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا، لمتابعة نهائي قارة آسيا لمنتخبات تحت 19 سنة والذي جمع بين المنتخب السعودي والمنتخب الكوري الجنوبي.

اللقاء جمع بين منتخبين قويين، فالمنتخب الكوري الجنوبي هو زعيم هذه البطولة إثر تحقيقه اللقب 10 مرات من أصل 30 نسخة، أي إنه بطل ثلث نسخ هذه البطولة، والمنتخب السعودي غائب عن تحقيق هذا اللقب منذ 26 عاماً.

بدأ اللقاء ولم تكن الدقيقة الثانية منه لتمضي إلا ويسجل الأخضر السعودي هدفه الأول عن طريق تركي العمار، وبعده بعشرين دقيقة بالضبط أضاف الأخضر الهدف الثاني عن طريق خالد الغنام والذي راوغ وسدد من خارج منطقة الجزاء هدفاً اختارته اللجنة المنظمة أجمل أهداف البطولة، وقلص المنتخب الكوري الجنوبي النتيجة في الدقيقة 18 من الشوط الثاني وحاول كثيراً تعديلها ولكن نجوم الأخضر السعودي دافعوا بشراسة وهاجموا بقوة وحافظوا على النتيجة حتى نهاية المباراة ليعلن بعدها الحكم نهاية اللقاء بفوز منتخبنا السعودي بكأس آسيا لمنتخبات أقل من 19 سنة.

وحظي المنتخب السعودي باستقبال لائق، حيث عاد لأرض الوطن ظهر يوم الإثنين الماضي، وكان في استقبالهم بالمطار رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم قصي فواز ليتوجه الجميع إلى مكتب معالي المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، حيث كان في استقبالهم هو وجميع رؤساء الأندية السعودية للمحترفين وكبار المسؤولين في الهيئة العامة للرياضة ومنسوبي وسائل الإعلام، وتم تكريم لاعبي الأخضر بمناسبة المنجز الكبير.

وجوائز أخرى

لم يكتف الأخضر السعودي بتحقيق لقب البطولة، ولا بالتأهل لكأس العالم، بل حقق جوائز أخرى، إذ حصد المنتخب الوطني تحت 19 عاماً جائزة اللعب النظيف في بطولة كأس آسيا.

وتسلم الجائزة اللاعب حسان تمبكتي قائد المنتخب الوطني تحت 19 عاماً، والذي لفت الأنظار خلال مباريات البطولة كأفضل مدافع واعد في آسيا. كما توج اللاعب تركي العمار أفضل لاعب في البطولة، وذلك بعد أدائه اللافت، حيث سجل 4 أهداف قاد بها «الأخضر» الشاب للتتويج باللقب. بقي أن نشير إلى أنه من أجمل الأمور في المنجز الأخضر أنه تحققه بكوادر وطنية كاملة، حيث تحقق الإنجاز بوجود حمزة إدريس كمشرف عام على المنتخبات السنية، وبندر الأحمدي مشرف فني على الفئات السنية، وعمر الغامدي مديراً للفريق، وخالد العطوي مدرباً للفريق، وأحمد المالكي مساعداً للمدرب، وعبدالله المهيدب مدرباً للياقة، وماجد الغانم مدرباً للحراس، وإبراهيم الحفظي إدارياً للفريق.

مشوار البطل

لم يكن مشوار المنتخب السعودي الشاب نحو تحقيق لقب القارة الآسيوية بالمشوار السهل، بل قابل خلال مسيرته أقوى منتخبات القارة الآسيوية، والبداية كانت في المجموعة الرابعة التي ضمت إضافة له منتخبات الصين وماليزيا وطاجكستان.

اللقاء الأول وفوز بصعوبة بالغة على المنتخب الماليزي بهدفين لهدف حملت توقيع تركي العمار وسالم السليم، بعد ذلك الانتصار على المنتخب الصيني بهدف نظيف أتى في الدقائق التسع الأخيرة عن طريق عبدالمحسن القحطاني، ثم تأكيد الصدارة والتأهل لدور الثمانية بعد الفوز على منتخب طاجكستان بثلاثة أهداف لهدف حملت توقيع صافي الزقرتي هدفين وفرج الغشيان هدف.

في دور الثمانية وفي لقاء سيتأهل من خلاله الفائز إلى نهائيات الكأس المقبلة التي ستقام في بولندا العام القادم، قدم الأخضر السعودي واحدة من أجمل مستوياته واستطاع أن يكسب نظيره الأسترالي بثلاثة أهداف لهدف حملت توقيع تركي العمار وفراس البريكان وسعود عبدالحميد.

بعد التأهل لكأس العالم وهو الهدف الأول، أتى الهدف الثاني المتمثل في الفوز بالكأس القارية، وكانت أمام المنتخب من أجل تحقيق هذا الهدف عقبتان في غاية الصعوبة ولكن غلطان يا معاند بحر..!

في دور الأربعة المنتخب السعودي يقابل حامل اللقب المنتخب الياباني الذي حرم الأخضر السعودي في نسخة 2016م من الذهب، وهزم منتخبنا في المباراة النهائية بركلات الترجيح، ليرد الأخضر الشاب اعتباره ويأخذ بثأره ويزيح عن طريقه واحداً من أقوى المنتخبات وذلك بهدفين دون مقابل حملت توقيع النجمين تركي العمار وخالد الغنام ليتأهل للنهائي الكبير ضد المنتخب الكوري الجنوبي الذي كما ذكرنا انتهى بفوز الأخضر السعودي بهدفين لهدف ليعود إلى الرياض حاملًا الذهب محتضنا المجد.

اللقب الثالث

لم يكن فوز المنتخب السعودي بكأس آسيا للشباب هو الأول من نوعه، بل سبق لأخضرنا الشاب أن حقق هذا اللقب في مرتين سابقتين، الأولى كانت في النسخة التي استضافها المنتخب السعودي عام 1986م واستطاع من خلالها أن يحقق اللقب بعد فوزه في المباراة النهائية على المنتخب البحريني بهدفين دون رد، وذلك بعد أن تصدر الأدوار الأولية، ثم فاز في دور الأربعة على منتخب كوريا الشمالية بهدفين دون رد.

أما اللقب الثاني فقد حققه الأخضر السعودي في نسخة عام 1992م التي أقيمت في الإمارات، حيث حل أخضرنا الشاب ثانياً في مجموعته، ولكنه في دور الأربعة استطاع أن يكسب المنتخب الإماراتي المستضيف بهدفين دون مقابل، وفي المباراة النهائية استطاع أن يكسب حامل اللقب المنتخب الكوري الجنوبي بهدفين دون مقابل كذلك.

والتأهل التاسع

إن كان تحقيق كأس آسيا للشباب ليس الأول من نوعه في تاريخ المنتخب السعودي الشاب، فكذلك لم يكن تأهل المنتخب السعودي الشاب لنهائيات كأس العالم المقبلة هو الأول من نوعه، بل سبق ذلك 8 مرات استطاع فيها الأخضر الشاب التأهل لنهائيات كأس العالم تحت 19 سنة.

وبدأ تأهل منتخبنا لكأس العالم للشباب عام 1985م في البطولة التي أقيمت في روسيا لتكون المرة الأولى، ثم في نسخة 1987م التي أقيمت في تشيلي كان التأهل الثاني، ثم في نسخة 1989م استضاف المنتخب السعودي تلك النسخة وهي المشاركة الثالثة له في نهائيات كأس العالم للشباب، ثم شارك في نسخة 1993 والتي أقيمت في نيوزلندا للمرة الرابعة، ثم في نسخة 1999م التي أقيمت في نيجيريا كان التأهل الخامس، ثم في نسخة 2003م التي أقيمت في الإمارات كان التأهل السادس، ثم غاب 3 نسخ ليتأهل بعدها للمرة السابعة لنسخة 2011م التي أقيمت في كولومبيا، بعد ذلك غاب عن التأهل في نسختين له قبل أن يعود ويتأهل للمرة الثامنة لنسخة 2017م التي أقيمت في كوريا الجنوبية، وها هو يتأهل للمرة التاسعة في تاريخه لنهائيات كأس العالم للشباب.

ويجب أن يواكب هذا التأهل إعداد جيد، ولا يكون الهدف هو مجرد المشاركة، والمنتخب يملك من الإمكانات والدعم ما يمكنه من تحقيق الطموحات، ولكنه بحاجة من الآن لاستمرارية العمل الجيد والجاد الذي يسود كل المنتخبات في الفترة الأخيرة، ويجب أن تتوقف الأفراح وننسى كل ما تحقق ونبدأ في التخطيط لكيفية ظهور الأخضر السعودي في المحفل العالمي بشكل مميز.

العطوي.. زياني آخر..!

سجل المدرب الوطني خالد العطوي اسمه بمدادٍ من ذهب، بعد أن نجح مع المنتخب الوطني تحت 19 عاماً من تحقيق لقب كأس آسيا للشباب، ليضيف الإنجاز الثالث له مع المنتخبات الوطنية بعد البطولة الخليجية للشباب عام 2016م ودورة دبي الدولية للشباب في وقتٍ لاحقٍ من هذا العام.

ولحِق العطوي المولود عام 1977م بعدد من المدربين الوطنيين الذين قادوا الأخضر السعودي في عددٍ من المحافل الدولية، يتقدمهم خليل الزياني ومحمد الخراشي وناصر الجوهر وغيرهم.

ولم تكن بداية المدرب الوطني الذي يحمل بكالوريوس التربية البدنية مفروشة بالورود، حيث بدأ مشواره التدريبي مساعداً لمدرب شباب العيون وذلك في موسم 2006 2007م، قبل أن يدرّب فريق الناشئين بنادي العيون من المنطقة الشرقية موسم 2007 2008م، لينتقل بعدها في عام 2008 2009م للدوري الممتاز للناشئين ويكون مساعداً لمدرب فريق الفتح، ليعود مجدداً في عام 2010 2011م مدرباً لشباب العيون، ليكسب بعد ذلك ثقة إدارة نادي النجوم ويستلم زمام الفريق الأول ولمدة أربعة مواسم، نجح من خلالها بالصعود للنادي إلى الدرجة الثانية، وتحقيق بطولة المنطقة مع نادي النجوم في عام 2012م، ويصعد في العام الذي يليه بالنجوم إلى دوري الدرجة الثانية، ومنها إلى دوري الدرجة الأولى.

وفي عام 2015م قرر العطوي القبول بمهمة المدير الفني للمنتخب الشاب، وقيادته في دورة كأس الخليج العربي التي أقيمت في قطر 2016م ليحقق لقبها، ليواصل رحلة إنجازاته في دورة دبي الدولية التي أقيمت هذا العام ويحقق لقبها، ليدخل بعدها في تحدٍ جديد مع الأخضر الشاب في التصفيات الآسيوية المؤهلة للنهائيات الحالية ويعلن تأهله متصدراً لمجموعته، حيث شارك الأخضر في البطولة وحسم تأهله إلى بطولة العالم في بولندا 2019م بعد وصوله الدور نصف النهائي من البطولة، قبل أن يحقق مساء يوم الإثنين الماضي البطولة الآسيوية التي غابت عن الأدراج السعودية منذ عام 1992م. ويمتلك المدرب الوطني الحاصل على جائزة أفضل مدرب عام 2016م سجلاً نظيفاً مع المنتخب الوطني، حيث انتصر في 16 مباراة ولم يتعادل أو يخسر في أي مواجهة له مع الأخضر الشاب.

وغرد معالي المستشار تركي آل الشيخ على حسابه الرسمي في موقع التواصل تويتر بصورة المدرب مع الأمير عبدالله بن مساعد الرئيس السابق للهيئة العامة للرياضة قائلاً: شكراً الأمير عبدالله، أول من اكتشف خالد العطوي وأعطاه فرصة.. تحية من القلب، ليأتي الرد مباشرة من الأمير عبدالله بن مساعد: من طيبك أخي تركي، بارك الله فيك ووفقك وألف مبروك.

عفو شامل

ابتهاجاً بتأهل المنتخب الوطني تحت 19 عاماً إلى نهائيات كأس العالم في بولندا 2019 م، وحرصاً من مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم على جعل هذا الإنجاز الوطني الكبير فرصة سانحة لتمكين كل الرياضيين من إداريين ولاعبين وفنيين وغيرهم ممن صدرت بحقهم قرارات بالإيقاف عن النشاط الرياضي للعودة مجدداً لاستئناف نشاطهم وفتح صفحة جديدة شعارها العطاء والتنافس الشريف مع الالتزام الكامل بمقتضيات النظم واللوائح والمبادئ الأولمبية.

وانطلاقاً من مصادقة مجلس إدارة الاتحاد على اللائحة الجديدة للانضباط والأخلاق، فإنه وبموجب التوصية المرفوعة إلى مجلس إدارة الاتحاد من لجنة الانضباط والأخلاق بتاريخ 30 أكتوبر الجاري، فقد قرر مجلس إدارة الاتحاد بناء على المادة 35 / 18 من النظام الأساسي للاتحاد السعودي لكرة القدم العفو عن كل شخص صدرت بحقه عقوبة انضباطية بموجب قرار نهائي من لجنة الانضباط والأخلاق، أو مكاتب الهيئة العامة للرياضة بالمناطق بتاريخ سابق على هذا التعميم سواء كانت العقوبة رياضية أو مالية، باستثناء من صدرت بحقهم عقوبات تتعلق بالفساد، أو التلاعب بنتائج المباريات والمسابقات، أو التزوير والتزييف، أو تعاطي المنشطات.

وفي السياق نفسه فقد قرر مجلس إدارة الاتحاد السعودي إعفاء اللاعبين والمسؤولين في كل الدرجات، والفئات من قضاء عقوبة الإيقاف التلقائي المترتبة عن طردهم أو استبعادهم خلال المباراة الأخيرة أو للحصول على ثلاثة إنذارات خلال المسابقة نفسها، وذلك في أول مباراة رسمية يحق لهم المشاركة فيها بداية من تاريخ صدور هذا التعميم. وإذ يدعو مجلس إدارة الاتحاد السعودي الجميع لاستثمار هذه الفرصة الثمينة للعمل من أجل الارتقاء بالصورة المشرفة لكرة القدم السعودية، فإنه يؤكد بأنه سيتم التعامل مع سائر المخالفات المرتكبة مستقبلاً بما يلزم لمعاقبة المخالفين وفق مقتضيات لائحة الانضباط والأخلاق الجديدة.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة