الرئيسية / أخبار اليمامة - المقالات / جواسيس قوقل ورَبْعِه



جواسيس قوقل ورَبْعِه

جواسيس قوقل ورَبْعِه

2019/01/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    قال الشاب لصديقه الذي سيتزوج خلال أيام: أين ستمضي شهر العسل؟

ضحك العريس المنتظر وقال: أنت تعرف البئر وغطاءه يا صاحبي.. عن أي شهر عسل تتحدث لمن يقترض ليكمل نفقات زواجه..

قال له صاحبه: سأدلك على فندق فخم لا تدفع فيه ولو سنتاً واحداً..

ارتفع منسوب الأدرينالين عند العريس فقال وهو يبتلع ريقه بصعوبة: معقول؟ أجاب الآخر بكل ثقة: بل إنه يتيح لك قضاء أسبوع خيالي في أرجائه الفسيحة الجميلة، وسيدفع لك بعض المال لتشجيع أمثالك من الشباب المُقْبلين على الزواج..

في يوم العرس انطلق العروسان إلى الفندق، وأمضيا أسبوعاً فوق مستوى أحلامهم، وحصلا في نهايته على 350 دولاراً!

عاد الشاب إلى مدينته وأخذ يحكي قصته لأصدقائه وهو لا يكاد يصدّق نفسه.. وكان أحد أصدقائه على أبواب الزواج فذهب إلى المكان نفسه.. وفي ختام الأسبوع سلمته إدارة الفندق 700 دولار.. فقال لهم: لا شك أن هناك خطأ ما.. صديقي جاءكم قبل أسبوع فمنحتموه 350 فلماذا تعطونني 700؟

قال له المدير: معنى هذا أن صديقك نزل في جناح تقوم الكاميرات بتسجيل ما يجري في غرفة نومه، ثم نبث الملائم منها، وأنت سكنت في جناح البث المباشر!!

تلك هي الطرفة التي تفتق عنها خيال الساخرين قبل خمس وعشرين سنة للانتقام من هوس التصوير بالكاميرات، الذي تفشى سريعاً بصحبة البث المتلفز عبر الأقمار الاصطناعية، وتغلغل تقنيات التواصل الرقمية الحديثة.

لكن الواقع اليوم تجاوز فأصبح التجسس على خصوصيتنا جزءاً من استسلامنا للاسترقاق الرقمي المخيف..

رغم أنه أتى على الناس حينٌ من الدهر، ظنوا فيه أن ظاهرة الرق البغيضة ولَّت إلى غير رجعة..

كان ذلك في شبابنا، حيث يتوهم المرء أنه قادرٌ على تغيير البشرية نحو الأفضل - الأفضل كما يراه!!-.. ثم تتضاءل أحلامه فيتمنى تغيير بعض طباع زوجته، لكنه يفشل فيقرر الاستسلام إيثاراً للسلامة!! ويكتم في نفسه حلماً جديداً يتلخص في تنشئة ذريته تنشئة طيبة، تعوضه عن إخفاقاته.. ثم تأتيه الصدمة عندما يجد أن أولاده يعيدون تربيته بحسب معايير زمنهم فيرضخ، بعد أن يرسم ابتسامة صفراء على وجهه ليبدو أنه استجاب لهم لأنه منفتح وعقلاني وأن المقود ما زال في يده!!

وينتهي في شيخوخته فيكتشف أنه أصبح عاجزاً حتى عن تبديل المصباح المحترق في غرفة نومه!! والأسباب هنالك أصبحت عضوية «فيزيولوجية».

في الربيع الماضي، نشرت ميلي أون صنداي البريطانية تحقيقاً استقصائيًّا، اهتم بالغوص وراء خفايا إمبراطورية قوقل - أشهر وأضخم محرك للبحث في الشبكة العنكبوتية- خلص إلى أن سيطرة قوقل أعمق وأوسع من هيمنة إمبراطورية فيسبوك بإدارة مارك زوكربيرغ، التي شغلت العالم بعد اكتشاف خروقات ضخمة لملايين الحسابات فيها، وظهور روائح مريبة صاحبَتْ تلك الفضائح..

وقالت الصحيفة إن شركة قوقل «تتجسس» على الملايين من مستخدميها، إنها تحتفظ لذلك بسجلات تفصيلية لعمليات بحثهم على الإنترنت قد تشمل عشر سنوات ماضية، في نطاق سياسة منهجية تتبعها الشركة للحصول على معلومات وبيانات شخصية على أوسع مستوى ممكن، ثم تستخدمها لتحقيق أرباح تجارية.

وأفاد محرر الصحيفة أن سجله المختزن في قوقل عن بحثه في الإنترنت خلال اثني عشر شهراً ماضية قد بلغ 569555 صفحة، وأن محرك البحث الذي يتظاهر ببراءة الأطفال من خلال خدماته المجانية، سجَّل كل رحلة قام بها المحرر خلال السنوات الأربع الماضية، ووثق الأوقات التي يذهب فيها إلى العمل، وكيفية ذهابه: ماشياً أو راكضاً، أو ممتطياً دراجة عادية أو نارية، أو راكباً في وسائل النقل العامة؛ إضافة إلى جميع المطاعم والمقاهي التي ارتادها، وكل زياراته إلى الأطباء والمستشفيات، ولم تَسْلَمْ من جاسوسية قوقل حتى المآتم التي حضرها الصحافي!

وأختم حكاية عبوديتنا برضانا هذه، مع أظرف وأسوأ رأي مر بي تعليقاً على الفضائح المتوالية التي تقع في مواقع التواصل الاجتماعي الكبرى.. أطلق الرجل المستهتر كلاماً «جاب العيد» - بحسب التعبير الشعبي السعودي - فقال: ليفعلوا ما يشتهون بالمعلومات التي تخصني.. المهم ألا تصل تلك المعلومات إلى زوجتي!!

وهو مطمئن حتى اللحظة، لأنه يكتب باسم مستعار.. والويل له إذا غازل امرأة تتخفى مثله وراء اسم مستعار، ثم يتبين له أنها هي زوجته، ولكن بعد وقوع أم المهالك على رأسه، حيث لا يجدي البكاء على الأطلال.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة