الرئيسية / أخبار اليمامة - الثقافة / عكاظ... وجائزة النقد الأدبي



عكاظ... وجائزة النقد الأدبي

عكاظ... وجائزة النقد الأدبي

2019/01/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    في كل عام يطل علينا سوق عكاظ بتظاهرة أدبية ثقافية كبرى، في مدينة الطائف، حيث أصبح من أهم المهرجانات في العالم العربي.

فلذلك نجد أن الأدباء والشعراء والمثقفين يحرصون على الحضور والمشاركة في هذه التظاهرة الأدبية الكبيرة لما لها من أهمية كبيرة، ولما لسوق عكاظ من حضور في وجدان الإنسان العربي.

ومن المحفزات التي ساعدت على إعطاء أهمية كبيرة للسوق تلك الجوائز التي يطلقها القائمون عليه في كل عام، والتي بلغت العام الماضي في الدورة الثانية عشرة للسوق، خمس عشرة جائزة ومسابقة منوعة، ما بين الشعر، والسرد، والخط والفنون وغير ذلك.. من المجالات المتعددة، ولذلك يحرص الأدباء والشعراء والمهتمون بجميع فروع الجائزة بالمشاركة فيها لما لها من قيمة معنوية كبيرة في النفوس.

ومن أهم جوائز السوق جائزة شاعر عكاظ، وجائزة شاعر شباب عكاظ، وجائزة السرد العربي، وكل هذه الجوائز تمثل رافداً مهماً من روافد الإبداع الأدبي.

ومما يدفع بمسيرة هذه الأجناس الشعرية والنثرية إلى الأمام النقد الأدبي، الذي يمثل عاملاً مهماً من عوامل تطور الأدب في أي مجتمع من المجتمعات. لقد قام سوق عكاظ قديماً على عنصر مهم من عناصر النقد وهو التحكيم، حيث كانت تنصب خيمة حمراء من أدم للنابغة الذبياني للتحكيم بين الشعراء، وقصته في تفضيل الأعشى على الخنساء معلومة معروفة.

إن التحكيم في سوق عكاظ قديماً كان مثار اهتمام جميع مرتادي السوق؛ وعلى الخصوص الشعراء والشاعرات، حيث كان حدثاً بالغ الأهمية لهم، بل إننا نجد من يعلن تبرمه وامتعاضه من نتيجة التحكيم، حرصاً على أن يكون هو شاعر العام في ذلك الوقت.

إن لدينا في المملكة العربية السعودية، بل وفي العالم العربي كافة من التجارب والجهود النقدية التي تستحق الاحتفاء، والتي ساهمت في تطور الشعر والنثر على حد سواء.

حيث قدمت الكثير من الدراسات والبحوث النقدية للمكتبة العربية، فمن حقها علينا أن نحتفي بها أسوة بمثيلاتها من التجارب الإبداعية الأدبية في الأدب العربي.

ولذلك فلا أقدر من القائمين على سوق عكاظ أن يقدموا للنقد الأدبي ما يسهم في تطوره وتعزيز مساره كي يواكب مسيرة الإبداع الشعري والنثري؛ وذلك من خلال تخصيص جائزة للنقد الأدبي بالسوق؛ مبنية على ضوابط واقعية تسهم في تقدير الجهود، وتجعل الجائزة تذهب لمن يستحقها. سواءً كان ذلك عن طريق النظر إلى التجربة النقدية بشكل متكامل، أو الإعلان عن موضوع أدبي ذي صلة بمناشط السوق الأدبية والثقافية، وتقديم بحوث نقدية في الموضوع ليتم التقييم على أساسها.

وعكاظ يستعد للإعلان عن آلياته ومناشطه خلال الأشهر القريبة المقبلة، نتمنى أن نرى جائزة للنقد الأدبي ضمن جوائز السوق... فهل سيتحقق ذلك؟

سامي الثقفي

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة