الرئيسية / أخبار اليمامة - محليات / اليمامة بين ممثل ومنتج



اليمامة بين ممثل ومنتج

اليمامة بين ممثل ومنتج

2019/01/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    كان الممثل المسرحي والسينمائي المعروف إبراهيم الحساوي والمنتج الأستاذ منصور البكر من أبرز ضيوف شتاء طنطورة، سألتهما اليمامة عن انطباعهما عن الملتقى فقال الأستاذ الحساوي:

الحساوي:

المكان ملهم لتصوير فيلم أو إقامة أمسية شعرية

هذه هي المرة الأولى التي أزور فيها «العُلا»، التي جاءت بدعوة كريمة من الهيئة الملكية بالعُلا لحضور فعاليات «شتاء طنطورة».

كنت أشاهد المعالم الأثرية التي تتمتع بها «العُلا» في الصور إلى أن جاء «شتاء طنطورة» وذهبنا بمعيّة جمع من الزوار والأصدقاء. منهم الأستاذ سلطان البازعي والمنتج منصور البكر والروائية زينب الخضيري والموسيقي خليل المويل.

الرحلة أيضاً كانت تضم فرقة موسيقية من البنات الشابات يتدربن على آلة الكمان وعلى حسابهن الخاص. طلبت من إحداهن أن تعزف لنا شيئاً من الموسيقى على الكمان.

مدهش ومفرح أن ترى منظراً غير مألوف، فتاة سعودية تحمل آلة موسيقية خلف ظهرها. قلتُ ذلك لإحداهن معبراً فيه عن فرحتي لهن. ورويت لها كيف كان موسيقي ذاك الزمان يهرّب «آلة العود» يلفها بقطعة قماش أثناء دخول البيت أو الخروج. حدث هذا من سنوات.

أثناء الجولة وتحديداً عند وقوفنا في «ديوان جبل أثلب» يسألني الشاعر عبدالله الصيخان عما إذا كنت أفكر في إنتاج أو تصوير فيلم سينمائي في العلا وفي مدائن صالح تحديداً.. قلتُ له بطبيعة الحال المكان ملهم لصناع الأفلام والمسرحيين والأمسيات الشعرية والموسيقية.

في المساء ذهبنا إلى «مسرح المرايا»، حيث حفلة عازف الكمان الموسيقار الفرنسي «رينوكابوسون» استقبلنا المنظمون بكل حفاوة وتقدير، ثم كان في استقبالنا معالي وزير الثقافة الأمير الشاب «بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود» الذي يقف وراء هذا المهرجان «شتاء طنطورة» يشرف ويتابع كل صغيرة وكبيرة وهو أيضاً وراء تطوير مدينة «العلا» وآثارها.

في الختام ينبغي علي أن أشير إلى المرشدين والمرشدات في السياحة من أبناء البلد، حيث أخذونا في جولة وشرحوا لنا هذه المعالم الموغلة في القدم. شباب وشابات يتمتعون برحابة صدر عالية، وحسن التنظيم والاستقبال الذي بدأ منذ لحظة وصولنا لأرض المطار. وإلى الدعوة الكريمة التي تلقيناها من وزارة الثقافة والهيئة الملكية بمحافظة العلا. شكراً على هذا الجمال. انتهت الزيارة لكن أثرها لم ينتهِ.

البكر:

من الواجب أن تضم مناهجنا الدراسية معلومات عن آثارنا

أما المنتج الأستاذ منصور البكر فقد قال: هذه هي زيارتي الثانية لهذه المنطقة الغالية من بلادنا، وقد كانت زيارتي الأولى قبل 15 عاماً وكانت المواقع الأثرية في حال يرثى لها من الإهمال والافتقار إلى المعلومات التي تثري ثقافة الزوار، بل إنها كانت منطقة منسية ومغيّبة عنا، وكان من الواجب أن تضم مناهجنا الدراسية معلومات عنها، إن هذا المتحف الطبيعي المفتوح يجسد ثراء أرض بلادنا وما تكتنزه من كنوز طبيعية نفخر بوجودها، ولقد انتشيت في جولتنا لهذه المعلومات التي قدمها لنا أبناء وبنات العلا من مرشدي ومرشدات الموقع، وأحسست بالفخر لوجود هؤلاء الشباب الذين أثروا ذاكرتنا بما لم نكن نعرف عن العلا وآثارها.

إنني من هنا أدعو أبناء وطني إلى زيارة هذه المنطقة، وأقدم امتناني للهيئة الملكية لتطوير العلا التي أتاحت لي هذه الفرصة لزيارة المنطقة.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة