فرائد .. مساعد

فرائد .. مساعد

2019/01/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    حروف شاعر ليست كالحروف، كلمات ليست كالكلمات، أبياته ليست كالأبيات..

تدهشك حين تسمعها أو تقرأها للمرة الألف، وكأنها المرة الأولى، هذا حال متداول أبياته، وما سارت به الركبان من قصائده، فما بالك حين تصافح عيناك لأول مرة أبياتاً للشاعر الكبير مساعد الرشيدي - رحمه الله- لم يسبق أن مسها نشر، ولا سمعتها أذن؟!

هذا، ما سنصافحكم به هنا من فرائده التي خصنا بها نجله فيصل.

مُذهل!

‏ليتك تمّر، وتسأل

والا تمّر وتكفي

من يوم اشوفك مقبل

يمي همومي تقفي

أنا بوجودك مذهل

وانا بغيابك منفي!!

جمر انتظارك يشعل

برد النوى  مايدفي

ألوان السراب

‏ضحكتك تغريبة السحر وألوان السراب

كنها نارٍ تلوّت  بمفرقها  فرس

لو زرعها متعب القلب  جعله للذهاب

في عروقه يصبح الصبح ويطير العمس

هي حلاته

‏فلّ شعرك يرحم أمك ويرحم والديك

هي حلاته لا تكبر على الريح وفسق

يرسمن يديك لا من فهقته في يديك

نهر فضه ساريٍ وسط غابه من حبق!!

ثقة

‏السماء مرقاب والقاف محبوك

من غمام ومن بروق ومن برد

والخطاوي ما تقول الدرب شوك

واثق الخطوات ما يشكي لأحد

يسجد الشعر

‏كل ما يكتب الماء كلمتين

عن شفاهك، ويتوضأ نهر

يسجد الشعر لله ركعتين

في عيونك ويحلوّ السهر

عذاب

‏وشهو اللي ذبحني غير شيءٍ قهرك

ذقت منه العذاب وذقت منه القهر

يوم تبكي ضفافك عند مجرى نهرك

لا دموعٍ  تكف ولا  تدفق  نهر

حاجة

ملّ  عينٍ  نومها  يصعب  عليها

مثل ما تصعب على المديون حاجه!

ظلام الكحل

‏ما هو بخيرٍ خفوق رافق أهدابك

يسريبه  الليل  لا قمرٍ  ولا ثريّا

أضيعه في ظلام الكحل بأسبابك

واقنعّه مير.. لا وافق  ولا عياّ؟!

برد

‏أطشّ الدفا في  وجه برد الشتاء وآقول

يجي يوم  ويدين  الليالي تدفيني

هبوب

‏ياملّ قلبٍ ليا هبت هبوب الشمال

ضاقت عليه الجهات وضاعت البوصله

عطرك

‏‏عطرك المجرم شكيته للهبوب

الهبوب الي تسوقه يمّنا

الهبوب اللي تجينا من جنوب

كلّ ماجت من جنوب تلمّنا

ياكثر ماقلت هالمرّه واتوب

لين صارت توبتك ماتهمّنا

اتجاهات

‏الليله المعني يبي يلعب على كلّ اتجاه

يلعب على كل اتجاه إلا اتجاهات الردا

أنا مهيّل قهوته وانا معلّي مستواه

وانا معديّه المزون اللي ورا البرق تحدا

‏اللي معه جنيّ شعر يقلط وجنيّه معاه

واللي بلا جني شعر يسري ولا حوله حدا

يبي يبين المحترف واللي مع صفوف الهواه

واللي ما عنده سالفه يهرج وهو ضايع جدا

طعون

‏يا وجد حالي وجد عودٍ توجد

على زمانٍ غاسلٍ منه يده

إن كان لازم من طعونك ولابد

اترك ما بين طعون وطعون مده

تعب

‏أرويت صدري ظمأ وألحفت دربي سراب

وتقول: واصل مسيرك، وانت في ذمتي

في ذمتي.. ما وراك الا التعب والذهاب

ما هي بذمتك.. هالمره على.. ذمتي!!

أوراق السهر

‏كل ما دوّج على عيني خيالك

يجمع أوراق السهر في كل ليله

اتوجد كيف يتركني ظلالك

في سراب العمر وتشح الجديله

أمواج

‏وأنا مسافر بين شطك  والأمواج

صلّت بي أمواجك على كل قِبله!

صوته يحاصرني

‏سولف ولثغات البرد تدفى على جمّار توت

الغالي اللي باريٍ جرحه لو إنّه مابرا

صوته يحاصرني ويبني لي من الغربه بيوت

ويا وجد حالي من بعض شيءٍ على بالي طرا

على كيفه

‏يتفرق الشعر عن وجهك ويتليّم

وانا أتوزع على كيفه وتحت امره

واللي خلق هالفجر ذبلان ومغيّم

ان الغلا مختلط برده على جمره

المرجله

‏ياللي تحسب المرجله بالحيالات

المرجله بالغصب بالغصب بالغصب

غصبٍ على خشم الرديين بالذات

واولهم انت مضيع العلم  والدرب

أطلال حبك

‏على اطلال حبك داجت الرجل قبل شوي

مسيل الدموع.. وهيبة الجرح.. واهدابك!!

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة