الزمان يدور

الزمان يدور

2019/01/10
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    عندما يكون الشعر شعراً تصبح هذه القصيدة من القصائد المخلدة في عصر التقنية لما تحمله من معانٍ سامية وفكرة إبداعية وماهي إلا مجاراة لقصيدة الشاعر ناصر القحطاني.

مسا الويلات يا قلب من أسباب الهنا مهجور

ترى أسباب الجفا واجد ونادر من يقدرها

وعن مثلك وعن حالي فلا عاذر ولا معذور

ولا حتى دموع العين واردها وصادرها

ولا ظنيت بك غير الوفا وما في مثلكم مخبور

نثر ليل العنا همه وكم من روح غادرها

اذا يمكن نعيد الامس ونجبر خاطرٍ مكسور

نعيد الامس والليلة نهد سنين نعمرها

وانا اعرف حال ذا الدنيا وكيف ان الزمان يدور

ولا يبقى سوى الذكرى وخيال اللي يصورها

ذكرت الصحب والاخوان وروح منها بي نور

دفاي شمس طلتها ناسيها وذاكرها

تأملت الحياة الوصل ولو نصنع لبعض جسور

صنعنا الشوق والحسره بأحاسيسٍ نعبرها

وصممت من العنا تمثال قديم مايلٍ مصهور

وسلسلت الامال الواردة اصاغرها واكابرها

علشان اقتلك يالياس وانصر صابرٍ مغدور

وامثل جيتك واشفي غليل الروح وانصرها

وعلشان العزم يرقى ويرقى حظي المعثور

من اركان الظلام ومن ضنا روحٍ مكدرها

ظلام يسدل الذكرى وكم من ذاكر مسرور

ولكن تالي الذكرى دموع العين ماطرها

أرى عمري مع الاقدار كما نسرٍ مع عصفور

وارى الاقدار ظلمات مشت بي في غدايرها

وطيت أرض الصبر حافي بساقٍ ظاهره مغرور

وشمس الذل تحرق عزتي رمضة ظهايرها

أنا طالب درست بمعهد الدنيا وانا مجبور

شفت من الجروح أشكال عجزت المس ستاريها

على وجهي علامات الشقى والواقع المسحور

وانا وانهو ضحك سني تبكي الروح باخرها

وجودي مع اشباه الخلايق فرق دمي المهدور

والغاز دهاها الفكر فاهمها وحازرها

فهل يا مدعي الراحه وشيطانٍ وزير الشور

ارحت الروح والعلة ورى الظلعان ساترها

ترى الدنيا من أقصاها الى أدناها وهم مسعور

خداعه ومكاره وفتانه مظاهرها

وترى عشاقها في ذا الزمن طابورٍ ورا طابور

عجوز وشاب وطفلٍ على الاكتاف ينظرها

أولهم من أتعابه يبان الشيب به منثور

وهو يدري وهو عاشق لها ما هو بحاجرها

واتلاهم هذاك الطفل يحبي وسطها ويدور

ولا يدري عن الدنيا ولا عن أي مخاطرها

ومن هو زاهدٍ عنها يعيش العالم المهجور

يطيع ويعبد الخالق وذا الدنيا مهاجرها

وذا الدنيا عجوز تلذذ في خراب الدور

ما دام الهنا فيها ويا مكثر مقابرها

بها عاش العزيز وذل بها الخافي مع المستور

بها حتى العنا مقسوم وكم مظلوم ينهرها

وسيف الوقت فارسها وكم ساقٍ بها مبتور

وكم روح بها راحت ولا عد من تذكرها

الا واصل الأسى الأقدار لا ناصر ولا منصور

ولا من فارس ٍوقف بارضيها وجاكرها

الا يالله يا والي يا واهب لنا دستور

تعز الدين وانصاره ويد الكذب تكسرها

وتحمينا وتامنا من أهل الحقد واهل الجور

واهل السبت يا ربي لهم أهداف دمرها

ويا ناصر ترى بدعك بعذب القافيه مشهور

وخيالاتك لها معنى قاف الشعر سطرها

هذا ردي وهو قدي من احساسٍ حباه شعور

وعلم الروح يا ناصر يردلها مشاعرها

عسى مكتوب أبو فارس مطهر من علوم الزور

وربي من ورى قصدي ونفسي من سرايرها

ونعم الخاتمه صلوا على نورٍ نطق بالنور

وفق ظلمة الالباب وسخرها ونورها

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة