الرئيسية / أخبار اليمامة - رياضة / يا أخضر واصل مشوارك.. ربع النهائي بانتظارك



يا أخضر واصل مشوارك.. ربع النهائي بانتظارك

يا أخضر واصل مشوارك.. ربع النهائي بانتظارك

2019/01/17
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    يواصل الأخضر السعودي مشواره في بطولة كأس أمم آسيا المقامة حالياً في دولة الإمارات الشقيقة، وتأهل أخضرنا لدور الستة عشر بعد فوزه في أول لقاءين، وتبقى له لقاء ثالث هذا اليوم ضمن مباريات المجموعة الخامسة، وهو لقاء سيتحدد على إثره متصدر المجموعة من وصيفها، وبعد ذلك ستكون المهمة الأقوى والمنعطف الأصعب وهو لقاء دور الستة عشر.

أجمل بداية

حقق الأخضر السعودي انتصاره الثاني على التوالي وذلك على حساب المنتخب اللبناني ضمن مباريات المجموعة الخامسة لكأس أمم آسيا المقامة حالياً في الإمارات.

فبعد انتصار الأخضر في لقائه الأول على حساب المنتحب الكوري الشمالي في اللقاء الأول بثلاثة أهداف نظيفة، واصل أخضرنا إبداعه وتألقه واستطاع أن يكسب نظيره اللبناني بهدفين دون مقابل ضمن من خلالهما التأهل المبكر لدور الستة عشر.

وبدا الإسباني بيتزي المدير الفني لمنتخبنا تشكيلة اللقاء بتشكيلة اللقاء الأول نفسها باستثناء وجود حمدان الشمراني بديلًا للمصاب ياسر الشهراني، حيث وجد محمد العويس في حراسة المرمى، ومحمد البريك ومحمد آل فتيل وعلي البليهي وحمدان الشمراني في خطي الدفاع، وعبدالله عطيف وحسين المقهوي وعبدالعزيز البيشي وهتان باهبري في خطي المنتصف، وفهد المولد في خط المقدمة.

ولم تمض سوى 12 دقيقة إلا ويسجل أخضرنا هدفه الأول عن طريق قذيفة جميلة من فهد المولد انتهى بها الشوط الأول، وفي الشوط الثاني أضاف الأخضر السعودي في الدقيقة 66 هدفه الثاني عن طريق حسين المقهوي بعد تمريرة جميلة من هتان باهبري الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة، لتنتهي بذلك أحداث اللقاء بانتصار أخضر مستحق.

وتعتبر هذه البداية هي أجمل بداية آسيوية للأخضر السعودي منذ عام 1996م والتي أقيمت في الإمارات أيضاً، حيث حقق حينها انتصارين في أول لقاءين، وها هو الآن يحقق انتصارين في أول لقاءين، وهو أمر لم يتحقق للأخضر السعودي في النسخ الخمس الماضية.

لقاء الصدارة

تتجه الأنظار إلى ستاد مدينة زايد بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، وذلك لمتابعة لقاء المنتخب السعودي والمنتخب القطري الذي سيقام في تمام الساعة السابعة بتوقيت مكة المكرمة ضمن لقاءات الجولة الأخيرة للمجموعة الخامسة لكأس أمم آسيا.

المنتخبان يدخلان هذا اللقاء بعد أن ضمنا الصدارة، وفي رصيد كل منهما 6 نقاط، جمعها الأخضر السعودي من انتصارين على حساب المنتخب الكوري الشمالي بثلاثة أهداف نظيفة، ثم على حساب المنتخب اللبناني بهدفين نظيفين، بينما جمعها المنتخب القطري بعد فوزه على لبنان بهدفين نظيفين وعلى المنتخب الكوري الشمالي بستة أهداف نظيفة.

ويدخل الأخضر السعودي هذا اللقاء بفرصة واحدة من أجل الصدارة وهي الانتصار ولا سواه، بينما يدخل المنتخب القطري اللقاء بفرصتي التعادل أو الانتصار من أجل الصدارة، حيث يتصدر سلم الترتيب بفارق الأهداف عن الأخضر السعودي.

ومن المتوقع أن تشهد تشكيلة المنتخبين راحة لبعض اللاعبين استعداداً للأدوار النهائية.

تفوق أخضر.. ولكن..!

لقاء الأخضر السعودي بنظيره القطري هو اللقاء رقم 33 في تاريخ لقاءات المنتخبين ضد بعضهما بعضاً على صعيد اللقاءات الرسمية، حيث سبق للمنتخبين أن تقابلا في 32 لقاء شهدت تفوقاً واضحاً لمنتخبنا السعودي، حيث استطاع أن يسكب نصف اللقاءات بواقع 16 لقاء، بينما حسم التعادل 13 لقاءً، ولم يكسب المنتخب القطري سوى 3 لقاءات (جميعها كانت في كأس الخليج).

لقاءات المنتخبين ضد بعضهما بعضاً كانت في خمس بطولات، بواقع 21 لقاء في كأس الخليج، ولقاء في دورة الألعاب الآسيوية، وثلاثة لقاءات في كأس العرب، وأربعة لقاءات في تصفيات كأس العالم، وثلاثة لقاءات في كأس أمم آسيا، حيث يعتبر لقاؤهما اليوم هو اللقاء الرابع بينهما في تاريخ البطولة الآسيوية، والمفارقة بأن جميع اللقاءات الثلاثة السابقة انتهت بالتعادل، وذلك بنتيجة هدف لهدف في كأس أمم آسيا 1984م بسنغافورة، وبذات النتيجة في كأس أمم آسيا 1992م باليابان، وبالتعادل السلبي في كأس أمم آسيا 2000م بلبنان.

ورغم التفوق التاريخي الواضح للأخضر السعودي في لقاءاته ضد المنتخب القطري، وعدم مقدرة قطر على الفوز على منتخبنا سوى في 3 لقاءات من أصل 32 لقاء، ولكن يجب أن نشير إلى نقطة مهمة، وهي أن الأخضر السعودي لم يكسب منتخب قطر منذ عام 2002م حين كسبه في نهائي كأس الخليج بالرياض بثلاثة أهداف لهدف، حيث تقابل بعدها المنتخبان في 6 لقاءات انتهت 5 لقاءات منها بالتعادل، بينما كسب قطر آخر لقاء جمع المنتخبين، وهو لقاء نهائي الخليج عام 2014م.

من سنقابل..؟

يبقى السؤال الأهم، من سيقابل المنتخب السعودي في دور الستة عشر، والإجابة بلا شك تعتمد على نتيجة لقاء منتخبنا السعودي والمنتخب القطري، إضافة إلى نتائج الجولة الأخيرة من بقية المجموعات.

ففي حالة فوز منتخبنا فإنه سيتصدر المجموعة الخامسة، وبالتالي فإنه سيلعب لقاء دور الستة عشر في تمام الساعة السابعة مساءً من يوم الثلاثاء المقبل على ستاد نهيان آل زايد بنادي الأهلي بدبي ضد ثاني المجوعة الرابعة، وهو إما المنتخب الإيراني أو المنتخب العراقي.

أما في حالة خسارة الأخضر السعودي أو تعادله ضد المنتخب القطري اليوم، فإنه سيجل ثانياً على المجموعة الخامسة، وبالتالي فإن سيلعب في تمام الساعة الثانية ظهراً من يوم الإثنين المقبل على ملعب ستاد نادي الشارقة الإماراتي بالشارقة ضد متصدر المجموعة السادسة، وهو إما أن يكون المنتخب الياباني أو المنتخب الأوزباكستاني.

وأياً كان المنتخب الذي سنقابله، فإن من أراد الاستمرار في البطولة عليه أن يكسب الجميع، ولن توجد منتخبات ضعيفة في الأدوار المقبلة، وجميع المنتخبات الأربعة التي من المحتمل أن نقابلها في دور الستة عشر لا توجد فوارق كبيرة بين مستوياتها، وبالتالي كل الدعوات الصادقة للأخضر السعودي بالتوفيق والتأهل لربع النهائي، وحينها سيكون لنا حديث مختلف.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة