الرئيسية / أخبار اليمامة - الثقافة / «بين قوسين» للكاتب الراحل رضا لاري



«بين قوسين» للكاتب الراحل رضا لاري

«بين قوسين» للكاتب الراحل رضا لاري

2019/02/07
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    هل نحن شعب قارئ؟.. يذكر الأستاذ رضا أنه يوم اطلع على كتاب عنوانه مشاهير السعوديين وقد صدر بالإنجليزية بعنوان: who is who in Saudi Arabia لاحظ أن أكثر من 90 ٪ من شخصيات الكتاب قد ذكروا أن هوايتهم الرئيسة هي القراءة، وحيث عرف عن الأستاذ رضا المشاغبة فقد قام بالاتصال بمعظمهم والاستفسار منهم عن آخر كتاب قرأوه أو ما هي خطة قراءتهم؟ فوجد أن 90 ٪ منهم لم يفتحوا كتاباً على الإطلاق منذ كانوا في صفوف المدرسة، وقالوا إن لهم هوايات أخرى، ولما ذكرهم بما قالوا في ذلك الكتاب، برر كثير منهم ادعاءه القراءة بأنه نوع من الافتخار، البريستيج، الذي يكسب الإنسان مزيداً من المكانة والاحترام داخل الوسط الذي يعيش به!.

استثمار الزكاة: في أحد مقالاته ذكر الأستاذ رضا لاري أن عروض التجارة بكل أنشطتها الاستثمارية في الداخل والخارج والعوائد البترولية والصناعات الكيمياوية تصل في مجموعها إلى ثلاثة تريليونات ريال (لم أعرف سنة هذا التقدير ولا تاريخ نشر المقال) وعليه فإن زكاتها تبلغ خمسة وسبعين مليار ريال سنوياً، يرى الأستاذ رضا أن الزمان يفرض ألا يعود إلى البلاد نظام التكايا العثمانية الذي يشجع المحتاج على الكسل مستغنياً عن العمل بموارده من الزكاة، ويرى أن يصار إلى استثمار أموال الزكاة بحيث يكون الأولوية في العمل الناشئ عن ذلك لمن يصلح له من الفقراء، وهذا يضمن إغناء شباب الفقراء بالعمل والإنفاق من أرباحه على غير العاملين.

الغنى والفقر: رؤية جديدة: تعدلت تعريفات الفقر والغنى بتغير الحياة فقد توصل علم الإدارة إلى حقيقة حياتية اكتسبت مصداقية وهي أن أول مظاهر النجاح أن تعمل بمال غيرك من دون أن تمس حر مالك، وهذا صحيح فالأعمال الكبيرة تتمول من البنوك بأضعاف ما يخرج صاحبها لتمويلها من ماله الخاص، واللافت للنظر أن الأموال التي تتمولها من البنك هي أصلًا لمستثمرين صغار أغلبهم لا يملك من يخرجه من حد الفقر

ويمكن القول إن الغنى في مفهومه العام يعني إمكانية الحصول على كل ما يحتاج إليه الإنسان من ماديات دون تفكير في النقود، كوسيلة لتحقيق ذلك، بينما الفقر يعني التفكير أولًا في النقود قبل التفكر أصلًا في الماديات التي يحتاج إليها.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة