الرئيسية / أخبار اليمامة - مشوار / في حارة الهنداوية أمضيت أحلى أيام حياتي



في حارة الهنداوية أمضيت أحلى أيام حياتي

في حارة الهنداوية أمضيت أحلى أيام حياتي

2019/02/14
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    ضيف هذا المشوار الدكتور طه عمر صادق الخطيب يحدثنا عن مشواره التعليمي وكيف أنه تزوج وهو لا يزال طالباً يدرس طباً في جامعة القاهرة وذكريات أيام الطفولة في حارة الهنداوية بجدة ومشواره المهني والتجارب العلمية والإنسانية التي قضى فيه 25 سنة من العمل المتواصل ويستشهد في حديثه أن وراء كل رجل عظيم امرأة إنصاف منه لشريكة الحياة التي آزرته وتحمل الكثير في سبيل تلك النجاحات التي تحققت بفضل من الله والترابط الأسري.

النشأة والطفولة

r الطفولة من أجمل مراحل العمر حدثنا عن تلك المرحلة وكيف كانت التنشئة؟

- ولدت في حي الهنداوية بجدة في منزل عادي للعائلة بجانب ورشة والدي ثم انتقلنا إلى منزل الوالد - رحمه الله- الكائن في طريق الميناء أمام مستشفى دار الشفاء وكانت من أحلى أيام حياتنا حتى انتقالنا إلى منزلنا الخاص في حي النهضة قبل 23 سنة، جميع أولادي عاشوا فترة من عمرهم في الهنداوية.

درست في مدرسة الفيصلية الابتدائية في الهنداوية دراستي المتوسطة في مدرسة البحر الأحمر والثانوية في الفلاح والشاطئ. وتتلمذنا على أيدي أساتذة من جنسيات عربية مختلفة، كانت الحارة هي مضماراً للترفيه والتجمع ولعب الكورة إضافة إلى الألعاب التي يتم تصنيعها يدوياً، وكانت هناك محبة وألفة وتقارب وزيارات بين العوائل.. دون وجود أي حواجز.. الكل معروف الصغير يحترم الكبير مهما كان ويعمل على خدمته.

ذكريات الصبا

r ماذا تحتفظ به الذاكرة من ذكريات الصبا؟

- العلاقات الاجتماعية بأساتذتي ومديري المدرسة الفيصلية وآخرهم كان الأستاذ أحمد معبي وهو من كتب عقد قراني عندما تزوجت قبل نحو 40 سنة.

أبناء الهنداوية ما زال هناك تواصل مستمر مع عديد منهم وهناك تجمعات دورية ما زالت حتى الآن، كنا نقوم أنا وأخي د.سعد بجمع الليمون من حديقة منزلنا والذهاب به إلى الحلقة في الصباح الباكر لبيعه والحصول على نقود لمصاريفنا الخاصة.

مراحل الدراسة

r مشوارك العلمي متى بدأ وإلى أين توقف؟

- مررت بالمراحل التعليمية المختلفة وحصلت على شهادة الثانوية العامة ثم بكالوريوس الطب والجراحة 1984م من جامعة القاهرة ثم الماجستير 2004م من جامعة ويلز - سوانزي.

r كيف كانت دراسة بكالوريوس الطب والجراحة في القاهرة وما سبب دراستك هناك؟

- بناء على رغبة والدي يرحمه الله أن أكون أول طبيب في العائلة، أصر على أن أدرس في كلية الطب وكانت نسبتي في الثانوية العامة 76%، حيث لم أوفق بالقبول في كلية الطب في جدة والرياض لمحدودية العدد في تلك الفترة.. وأرسلني للقاهرة لإكمال دراستي وكانت الغربة صعبة جداً بعيداً عن الأهل إضافة إلى دراسة الطب باللغة الإنجليزية وكان مستوى اللغة الإنجليزية بشكل عام ضعيفاً إضافة إلى المصطلحات العلمية كانت السنة الأولى على حساب الوالد ثم تم إضافتنا إلى بعثة التعليم العالي.

ماجستير الإدارة الصحية

r لماذا كانت دراسة الماجستير في علم الإدارة الصحية وكيف كانت تلك الرحلة؟

- نظراً لحبي ورغبتي في العمل الإداري وبعد تخرجي من كلية الطب تلبية وتحقيقاً لرغبة والدي - رحمه الله- بدأت الانخراط في العمل الفني والإداري وبناء عليه قررت أن أحصل على درجة الماجستير في الإدارة الصحية للجمع بين التخصصين وكانت موفقة والحمد لله ببركة دعاء الوالدين.

r حدثنا عن أول محطة في الوظيفة وكيف كانت التنقلات؟

- عملت في عديد من القطاعات والمجالات الصحية خلال الفترة من 26/ 12/ 1405ه كان أول تعيين مديراً لمختبر الصحة العامة بإدارة المختبرات بأمانة محافظة جدة، للكشف على عمال التغذية وإصدار الشهادات الصحية لهم.. وشغلت وظائف إدارية متعددة حتى تقاعدت بناء على طلبى في 1/ 7/ 1436ه.

خبرات ومعارف

r ما الخبرات التي حصلت عليها من خلال هذا المشوار؟

- اكتسبت الكثير من الخبرات والقدرات والمعرفة وكيفية التعامل مع الأزمات والأحداث التي مرت علي خلال فترة عملي من خلال من عاصرتهم من وزراء ومسؤولين بوزارة الصحة ابتداء من أ.فيصل الحجيلان ومعالي أستاذي الفاضل ووالدي د.أسامة شبكشي ومعالي د.حمد المانع الزميل والأخ ومعالي د.عبدالله الربيعة الذي رافقته في العمل خارج المملكة في عام 1412ه إضافة لوكلاء الوزارة الأفاضل الدكتور عبدالرحمن السويلم والدكتور عثمان الربيعة ورفقاء دربي د.يعقوب المزروع، د.منصور الحواسي والدكتور رضا خليل والدكتور محمد خشيم والدكتور توفيق خوجة والمرحوم سليمان مرداد ومديري الشؤون الصحية ومديري العموم بوزارة الصحة والإخوة والأخوات بوزارة الصحة الذين أكن لهم كل تقدير وإجلال وإكبار على جهودهم وعملهم وعطائهم.

ويسامحني جميع زملائي وزميلاتي ممن عملت معهم وتعلمت منهم الكثير في حياتي في عدم ذكرهم ولو كتبت لن أوفيهم حقهم ودورهم وعطاءهم خلال فترة عملي ولن يتسع المقال لذكرهم فرداً فرداً.

بصمات لا تنسى

r لكل مجال ومكان بصمة وأثر فما الأثر الذي ما زال عالقاً في ذاكرتك وأنت موظف على رأس العمل وكذلك وأنت طالب طب وجراحة؟

- وقفة معالي أستاذي ووالدي د.أسامة شبكشي الإنسانية في التغلب على المعوقات التي واجهتني في العمل ولمساته الحانية ودعمه في مواسم الحج، وأنا طالب في كلية الطب دعم والدي ووالدتي - رحمهما الله- وموافقتهما على زواجي المبكر وأنا طالب لإكمال دراستي الجامعية.

زميلة مهنة

r زوجتك دكتورة وأنت دكتور قراءتك لهذه المعادلة الزوجية؟

- زوجتي هي عامود الخيمة التي نعيش فيها ونحن مكملين لبعضنا بعضاً، وهناك تقارب في وجهات النظر وتفاهم للدور والعمل المطلوب بحكم عملها في المجال نفسه ومعرفتها للمتطلبات الرئيسية للعمل من جهد ووقت.

r ماذا قدمت لك زوجتك طوال مشوار حياتكم، وماذا تقول لها؟

- قدمت الكثير وأشكرها على ما قدمته وما زالت تقدمه وأكن لها كل تقدير واحترام، حيث عاشت معي حياة صعبة كوني طالباً وهي طالبة في كلية الطب إضافة إلى الحمل والولادة وتربية الأولاد في سنوات الدراسة، حيث رزقنا المولى عز وجل خلال فترة الدراسة في الولادة الأولى توأم أولاد ماهر ومهند) وفي الولادة الثانية ابنتنا (مرام) وتحملت على نفسها وتنازلت عن الكثير من حقوقها؛ وصحيح من قال وراء كل رجل عظيم امرأة تشد من أزره وتشجعه، كانت الداعم لي في جميع أعمالي ونجاحاتي ومواصلة دراستي إضافة إلى وقوفها بجانبي في جميع المحن التي واجهتها في العمل وتشجيعها لأبنائنا وبناتنا لمواصلة تعليمهم والحصول على أعلى الشهادات، ولا أنسى فضل والدي ووالدتي - رحمهما الله- وأخي المرحوم (أحمد) ووالد زوجتي على دعمهم لنا خلال فترة دراستنا وتلبية جميع متطلباتنا.

r ستة من الأبناء ما شاء الله أيهم مشى على خطواتكم الدراسية؟

- الحمد لله كلهم باستثناء ماهر حاصل على ماجستير من أستراليا إضافة إلى شهادة الثقة في المحاسبة المالية.

مهند محاضر في الإدارة الصحية جامعة الملك عبد العزيز وحاصل على ماجستير إدارة صحية من أمريكا وبكالوريوس إدارة مستشفيات وسكرتارية طبية.

الدكتورة مرام استشارية جراحة وأستاذ مساعد بكلية الطب بجامعة الملك عبد العزيز.

الدكتورة منار إخصائية أطفال بمستشفى المساعدية بجدة.

الدكتورة ملاك إخصائية نساء وولادة بمستشفى فقيه.

الدكتور محمود السنة النهائية في كلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة.

الطبيب والمدير

r عملت مديراً لمستشفى الملك سعود حدثنا عن هذه المرحلة وأيهما أفضل العمل كطبيب أو مدير، ولماذا؟

- تم تكليفي مديراً لمستشفى الملك سعود المهجور والمغلق لفترة طويلة إضافة إلى عملي كمشرف على إدارة مكافحة الأمراض بمنطقة مكة المكرمة لتجهيزه وتشغيله كمستشفى للحميات دون وجود أي ميزانية مالية للمستشفى.. وعلى أثر ذلك تم الاستعانة بفريق عمل من رجالات الصحة المشهود لهم بالعمل والتفاني وتم خلال ذلك عمل ورشة لتجديد الرجيع الموجود في المرافق الصحية بالمحافظة وإعادة إصلاحه والاستفادة منه في تجهيز المستشفى، تم استقبال عديد من القوى العاملة من المرشحين غير المرغوب فيهم في مواقعهم للعمل في المرافق الصحية للعمل بالمستشفى! وإحقاقاً للحق أن جميع الموظفين غير المرغوب فيهم والمنقولين للعمل بالمستشفى قاموا بجهود تفوق الوصف وتسابقوا وتفانوا بالعمل وقاموا بصيانة ونظافة المستشفى لفترة تفوق الشهر لعدم وجود عقد لشركة صيانة ونظافة المستشفى، وشهادة حق أقولها في حق إخواني وزملائي في العمل في المستشفى شكراً لكم على دوركم وعملكم وتضحياتكم، وإن شاء الله تسجل لكم في موازين حسناتكم. أما بالنسبة لي أفضل العمل الإداري الفني بحكم رغبتي وقناعتي بأن الطبيب الإداري أو المتخصصين في المجال الصحي بمختلف تخصصاته هم من يتفهمون العمل الصحي والتعامل مع الزملاء والأطباء ويتفهم الدور والعمل القائمين به.

مدير إدارة الحج

r ماذا عن كونك عينت مديراً لإدارة الحج كيف كان العمل آنذاك؟

- استكمالاً للجهود والأعمال التي قدمها الإخوة الزملاء السابقون في مواسم الحج، حيث إن هناك الكثير من المتغيرات والمستجدات التي طرأت على العمل في الحج تم الاستفادة من الخبرات السابقة ودراسة التقارير والمعوقات التي واجهتم والعمل على إيجاد الحلول المناسبة لها والعمل على التطوير المستمر من خلال مشاركتي كعضو في لجان الحج التحضيرية بالوزارة من 1/ 3/ 1421ه.

r ماذا عن 25 سنة عملت فيها في موسم الحج، ماذا كان يواجهكم من صعوبات، وكيف كنتم تتعاملون معها؟

- وزارة الصحة هي إحدى الوزارات المشاركة في تقديم الخدمات الصحية للحجيج إضافة إلى جهود الإدارات والوزارات المختلفة من خلال العمل الجماعي والمنسق وتوحيد الجهود والاستفادة من الإمكانات المتاحة في مختلف الجهات من خلال لجنة الحج العليا التي تضم جميع الوزارات المشاركة في الحج وخطة الطوارئ العامة وخطط الطوارئ للجهات المشاركة للتعامل مع الحالات الطارئة والأدوار المناطة بكل جهة. والعمل في مواسم الحج ذو طابع خاص وهناك عديد من العوامل والظروف المتغيرة بحكم الطبيعة الجغرافية والظروف المناخية لمنطقة المشاعر، ما قد ينتج عنه بعض الأحداث والحالات الطارئة والإصابات في أي وقت وقد عملت في موسم الحج لمدة أكثر من 25 سنة منها 12 سنة مديرا للمراكز الصحية بمنى تطورت فيها المراكز الصحية حتى إنها أصبحت مراكز صحية نموذجية يشيد بها الجميع، إضافة إلى الأعمال التي كلفت بها فيما يخص العمل في الحج.

مرت على الوزارة عديد من الأحداث المختلفة ويتم التعامل معها من قبل الجهات المختصة كل في مجال عمله مثل حالات الإرهاق الحراري وضربات الشمس، تم توفير مراكز لضربات الشمس وأجهزة تبريد (جهاز مكة للتبريد)، بخاخات المياه المنتشرة في المشاعر وزيادة المساحات الزراعية وتوفير المظلات في أماكن المشاة حرائق في المخيمات بمنطقة منى، تم تركيب مخيمات مقاومة للحريق تفشي أمراض الكوليرا في مكة، تعقيم مياه الشرب والآبار وإضافة الكلور ظهور حالات التسمم الغذائي في المشاعر المقدسة ومكة والمدينة المنورة بين الحجاج ويتم التعامل معها بإعداد خطة طوارئ للتعامل مع الأمراض الوبائية وتكثيف التوعية الصحية والنظافة العامة حالات الدهس والتساقط عن جسر الجمرات تم توسعة الجسر على مراحل وتنفيذ عدة أدوار لرمي الجمرات السيول والأمطار يتم التعامل معها من قبل الدفاع المدني طبقاً للخطط والتجهيزات اللازمة.

ومن خلال معاصرتي للأحداث تراكمت لدي عديد من الخبرات والممارسات من جراء التعامل مع الأحداث والمتغيرات والمستجدات التي تطرأ على خطة الخدمات الصحية في الحج وكيفية العمل على تقويمها للتغلب على المعوقات، وعلى الرغم من أن حجم العمل في الحج وعمل وسهر متواصل يفوق الوصف ويختلف عن أي عمل آخر وشعور الإنسان بخدمة حجاج بيت الله الحرام وفي أطهر البقاع ذو طابع مميز تم اكتساب عديد من الخبرات وكيفية التعامل مع الأحداث وسرعة التجاوب كسباً لعامل الوقت والعمل الجماعي المشترك.

مواقف لا تنسى

r مواقف إنسانية حدثت لك في موسم الحج لا تنسى وما أصعب تلك المواقف؟

- وقفة معالي وزير الصحة د.أسامة شبكشي في ساحة الجمرات في حادثة الدهس والتساقط من جسر الجمرات ووجود الجثث في ساحة الجمرات وتوجيه معاليه لي عند وصولي للموقع على سرعة نقل الجثث إلى مجمع الطوارئ بالمعيصم وعندما انتهيت من العمل أنهكت من شدة الحر وقام معاليه - حفظه الله- بسكب الماء على رأسي بيديه وغسل وجهي.

- تمرير الحجاج من خلال مركز صحي منى 1 لفك الاكتظاظ الموجود في شارع الجوهرة تحسباً لحدوث حالات دهس بين الحجاج وتكرر ذلك لعدة سنوات.

- تفويج الحجاج المرضى المنومين بمستشفيات منى ومكة والمدينة المنورة لإكمال فريضة حجهم وتصعيدهم لعرفات وإرجاعهم إلى المستشفيات بمكة والمشاعر وما نلاقيه منهم من دعاء وثناء وشكر للمملكة العربية السعودية وولاة الأمر - حفظهم الله- ودعواتهم للقائمين على حجهم والفريق الطبي المرافق لهم.

- معاناة الحجاج من التسلخات بين الفخذين إضافة إلى نومهم في العراء وظهور عوراتهم.. وبناء عليه تم التفكير في كيفية التغلب على هذه المعاناة وتم العمل على إيجاد لباس واقٍ للتسلخات بين الفخذين وتم الرفع بذلك لسماحة مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء وصدرت الإجازة الشرعية (لا مانع من استعمال الشخص المحرم لهذا الواقي عند الحاجة إليه) وتم الحصول على براءة اختراع اللباس الواقي للمحرم (السروال) رقم 1783 بتاريخ 1/ 4/ 1428ه من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وكذلك فتوى من دار الإفتاء المصرية.

بحوث ودراسات

r حدثنا عن أهم الأبحاث والدراسات التي قدمت، وهل هناك ما يدرس من هذه البحوث في الجامعات؟

- لدي عديد من الأبحاث والكتب المنشورة باللغتين العربية والإنجليزية كثير منها عن الخدمات الصحية وخدمات الطوارئ في الحج.

r ما أهم الأوسمة وشهادات الشكر التي حصلت عليها وبماذا تشعر عندما تنظر إليها اليوم؟

- حصلت على 13 خطاب شكر من معالي الوزراء الذين عملت معهم معالي أ. فيصل الحجيلان، معالي الدكتور أسامة بن عبدالمجيد شبكشي، معالي د.حمد المانع ومعالي الدكتور عبدالله الربيعة وخطاب خاص من معالي د.أسامة شبكشي لإنصافي في موضوع الشكوى المقدمة ضدي من مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة وبراءة اختراع اللباس الواقي للمحرم. السروال ونوط الحج لعدد مرتين من وزارة الداخلية.

وشعوري يفوق الوصف لأن هذه الشهادات لا تقدر بثمن وهي حصيلة جهد وعمل تم تقديره من قبل المسؤولين وهي ثروة لأبنائي ليكونوا قدوة لوالدهم في عملهم وعطائهم.

بعد التقاعد

r ماذا يفعل الدكتور طه اليوم.. وكيف يرى مستقبل التعليم الخاص بالصحة؟

- أعمل في مكتبي الخاص (مكتب الجودة المتخصصة للاستشارات الصحية) ومتعاون مع الهيئة العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية كمدير عام للبرامج والرعايات. القطاع الصحي الخاص مكمل لجهود الدولة ممثلًا في وزارة التعليم العالي.. بما يتماشى مع سياسة الخصخصة للخدمات التعليمية الصحية بمختلف تخصصاتها ومجالاتها العلمية وهناك تفاوت في مستوى التعليم الصحي بالقطاع الخاص والحاجة الماسة للتركيز على:

دعم الدولة المالي للمؤسسات التعليمية الصحية الخاص ومتابعة ومراقبة مستوى الأداء والمخرجات ودراسة الاحتياج الفعلي من التخصصات الصحية.

رفع درجة كفاءة الخريجين في مختلف التخصصات الصحية واستقطاب الكفاءات وتحديث البرامج بما يتماشى مع التطور العلمي والتقني في المجال الصحي وتطبيق برامج الجودة في جميع المناهج والأعمال والبرامج.

العمل الطوعي

r حدثنا عن الأعمال التطوعية وعن مساهمتك في ذلك المجال؟

- العمل التطوعي الصحي هو عمل مبني على فهم احتياجات المجتمع الصحية ويتعاون فيه المختصون على تلبية هذه الاحتياجات، ونظراً لما يمثله دور العاملين في المجال الصحي من أهمية في المجتمع كعماد أي عمل تطوعي صحي (ويصنف المتطوع الصحي كمتطوع متخصص).

كونهم في مرحلة العطاء ويملكون القدرة والمهارة في المجالات الصحية المختلفة ولأهمية الاستفادة منهم وكذلك غرس ثقافة العمل التطوعي الصحي في المجتمع وتشجيعه في هذا المجال، وكما تتجلى أهمية مشاركتهم في تعزيز الانتماء للوطن وتنمية مهاراتهم وقدراتهم وإتاحة الفرص الواسعة أمامهم للتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم والاستفادة من عطائهم واستثمار وقتهم في أعمال تعود بالنفع على المجتمع وعكس صورة إيجابية عن العمل الصحي التطوعي بالمملكة انبثقت فكرة العمل التطوعي في الحج من خلال عملي ومشاركة الكشافة والجوالة في الحج لخدمة الحجاج.

الأخطاء الطبية

r كونك دكتور ما رأيك في مشكلة الأخطاء الطبية وهل أصبحت ظاهرة؟

- يجب أن نفرق بين الخطأ الطبي والمضاعفات الناتجة عن أجراء أي عملية والاحتمالات المتوقعة من إجراء العمليات في مراحل المرض المتأخرة ونسب نجاحها والإجراءات المعمول بها عند إجراء أي عملية في أخذ موافقة المريض أو أهله أو في الحالات الطارئة، وتوضيح الوضع وإبلاغ المريض أو أهله بمجريات الأحداث ونسبة نجاح العملية والمضاعفات هو الأساس، وهي ليست ظاهرة والأخطاء الطبية موجودة في كل دول العالم بنسب متفاوتة.

r ماذا تقول عما تقدمه المملكة العربية السعودية من خدمات إنسانية خاصة عملية فصل التوائم؟

- المملكة العربية السعودية ومنذ نشأتها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز وأبنائه البررة لا يألون جهداً في تقديم الدعم الإنساني في جميع المجالات في الداخل والخارج بشكل عام ومواسم الحج والعمرة بشكل خاص والإنفاق عليها والتطوير والتحسين المستمر الذي تشهده المشاعر المقدسة والمدينة المنورة ولا ينكره أحد ويشهد لها القاصي والداني في ذلك، وعملية فصل التوائم أحد الإنجازات التي تتميز بها المملكة وفي مقدمة الدول في هذا المجال، ولنا أن نفخر بوجود مختصين سعوديين في هذا المجال وعلى رأسهم معالي د.عبدالله الربيعة والفريق الطبي المشارك معه في إجراء العمليات.

الطبيبة السعودية

r قل لنا رأيك بصراحة هل أثبتت الدكتورة السعودية مكانتها وحققت ما يصبو إليه الوطن؟

- نعم أثبتت الدكتورة السعودية من بنات هذا الوطن المعطاء نجاحها في جميع المجالات والتخصصات الصحية الدقيقة وإجراء العمليات والأبحاث والدراسات وتقديم الخدمات الصحية ووجودها في جميع المحافل الدولية، ولنا أن نفتخر بعطائهن وقدراتهن وتميزهن في بعض المجالات الصحية المختلفة وبناتي الدكاترة خير شاهد على ذلك.

r هل تفكر في يوم من الأيام أن تكتب مذكرات طبيب، وإن فعلت هل ستكون صريحاً في ذلك؟

- لم يحن الوقت لذلك وأفكر جدياً في المستقبل للقيام بهذا العمل إن شاء الله، ولدي من الذكريات الكثير منها الجيد وهناك بعض الإخفاقات.. والمعروف عني الصراحة وأكتب بكل مصداقية ولو على نفسي؛ لأن الإنسان غير معصوم عن الخطأ مهما أوتي من العلم ولكن بحكم عملي في الحج لفترة طويلة عملت على توثيق عمل تطور الخدمات الصحية في مواسم الحج لمدة 33 سنة خلال الفترة من 1400- 1433ه من خلال كتابي (شاهد على العصر) الذي تم طباعته في 393 صفحة بتواريخ الأحداث والصور ومراحل العمل المختلفة، والذي أثنى عليه عديد من الوزراء والمسؤولين بوزارة الصحة.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة