الرئيسية / أخبار اليمامة - تحقيق / تضعضع القوى العربية ضاعف مسؤولية المملكة بالمنطقة



تضعضع القوى العربية ضاعف مسؤولية المملكة بالمنطقة

تضعضع القوى العربية ضاعف مسؤولية المملكة بالمنطقة

2019/02/14
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    عرف باهتمامه بقضايا الفكر والسياسة، من خلال مشاركاته في الفضائيات كمحلل وخبير سياسي، فضلًا عن مقالاته المتنوعة في دور الإعلام وقضايا الإرهاب وحقوق الإنسان والإسلام السياسي وصراع الحضارات. الحديث مع سليمان العقيلي، الكاتب والمحلل السياسي، الذي خص به (اليمامة)، جاء شاملاً ومعالجاً – من وجهة نظر الضيف – لمختلف القضايا السياسية التي يمر بها عالمنا المعاصر، سواء فيما يتعلق بالشأن المحلي أو العربي أو الدولي، لذلك جاء حديثه متسماً بالوضوح والشفافية التي لطالما عرف بها الضيف، عبر طروحاته الإعلامية،.. فإلى نص الحوار.

إعلام الأزمات

r كيف وجدتم أهمية الإعلام وتأثيره، في خضم الحملة الإعلامية المغرضة التي تعرضت لها المملكة في قضية خاشقجي؟

- في الأزمات السياسية تظهر الوظيفة السياسية للإعلام. ويبدأ تسييس الخبر وتلوينه؛ ليستجيب للأجندة السياسية. وقد تجلى ذلك في بعض المحطات التلفزيونية العربية (مثل الجزيرة وأخواتها) والصحف الأمريكية والتركية. ونعتقد أنه لا بد من إعادة النظر في الإستراتيجية الإعلامية السعودية بصورة جذرية. سواء تعلق الأمر بالأساليب أو الوسائل، مع السعي لتعزيز الدور الإعلامي السعودي الخارجي. وبالذات دور الاستثمارات الخاصة غير المرتبطة بالحكومة وهي التي تقلصت في الفترة الأخيرة.

r ما الدروس المستفادة من هذه الأزمة؟، وما تقييمكم لأداء إعلامنا فيها؟

- لا بد من استخلاص العبر والدروس من هذه الأزمة. ولذا لا بد من إقامة منتديات وورش عمل عديدة. لتكون مؤسسات فكر وعصف ذهني تدرس سلبيات هذه الأزمة وأسبابها ووسائل علاج آثارها. وفي تقديري أن السبب الرئيس للأزمة هو عدم تشاركية القيم مع العالم.

أما أداء إعلامنا فقد اتسم مع الأسف بالضعف الشديد والمخيب للآمال، لأسباب عديدة لا يتسع المجال لشرحها.

r ما الذي نحتاج إليه ليكون لدينا إعلام منافس وقادر على تقديم رسالة إعلامية عالمية؟

- اهم شيء يحتاجه الإعلام ليصل إلى العالم، ألا يكون إعلاماً حكومياً ولا مرتبطاً بالأداء التقليدي الحكومي، لأن نجاح الإعلام يحتاج إلى السرعة في الأداء، والمرونة في الحركة، والتنوع في الآراء، والتعددية في الفكر. أيضاً وهذا مهم لمصداقيته، أن يتسم بالروح النقدية.

قطر وكابوس السعودية

r نظام الحمدين ما زال يعاني من كابوس (السعودية)، بعد أن كان يحلم بزوالها على خلفية التسجيل الصوتي (المسرب) لحمد بن خليفة مع الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي.. ما سر هذا الحقد الدفين الذي عاش لسنوات مضت وما زالت جذوره تتمدد في أرض ليس لها سماء؟

- نظام الحمدين يعيش صراعين؛ صراع مع نفسه ودوره الذي يريد له أن يتخطى حجمه وقدراته الإستراتيجية. وصراع مع القوى الفاعلة في إقليمه التي لا يمكنها أن تقبله بدوره الوظيفي الذي يقوم به لمصلحة القوى الأجنبية. ولذا فالأمر يتخطى المشاعر إلى الأجندة السياسية التي التزم بجزء منها للأجنبي في سبيل تحقيق الفوضى والخراب بالمنطقة.

r إلى أي مدى شوهت قناة «الجزيرة» وذيولها رسالة الإعلام ودوره وأخلاقياته، في حملتها الشرسة على المملكة عقب وفاة جمال خاشقجي؟

- لا تنتسب قناة الجزيرة إلى الإعلام الرسالي ولا إلى الإعلام الليبرالي، بل إلى إعلام الدعاية السياسية الموجهة. وأي حديث عن قواعد مهنية للجزيرة وأمثالها في الأزمات الراهنة هو تضليل، لأن الروح السياسية في اللعبة الإعلامية للقناة واضحة برامجياً وتحريرياً.

r ألا ترى أن الحملة الإعلامية التي اندلعت بعد وفاة جمال خاشقجي، والمنسقة من قطر والجماعات التي تمولها؛ لفضائيات مؤدلجة في تركيا ولندن وغيرها، تؤكد سلامة قرار مقاطعة قطر؟

- مقاطعة قطر قرار سياسي سيادي. وهناك ما هو أهم من مظهر الدعاية الإعلامية لمعرفة سبب القرار، وهي الاعتبارات المتعلقة بالأمن القومي. والاختراق السياسي.

أما الإعلام فهو مواكب للسياسة وليس صانعاً لها. وبالنسبة للحملات الإعلامية في أزمة خاشقجي، فهي تكشف الأجندة السياسية. وقد أسهم الإعلام في تضخيم الأزمة وليس مجرد إدارتها. وهذا جزء من دور الإعلام الوظيفي.

مسلسل تركي

r هل آن للمسلسل التركي أن تنتهي حلقاته وسيناريوهاته (المتذاكية) فيما يتعلق بقضية وفاة جمال خاشقجي، على خلفية كلمة الرئيس التركي في المؤتمر الصحفي الذي خصص لهذا الغرض، حيث لم يفصح خلالها عن أي تفاصيل؟

- الإستراتيجية التركية في قضية خاشقجي قائمة على التحريض ضد المملكة والضغط على المحتمع الدولي وابتزازه. واتبعت تركيا في ذلك منهج التسريب الإعلامي اليومي للمعلومات الصادمة. ثم منهج تقطير المعلومات والمواقف من الساسة الأتراك. وانتقلوا الآن إلى الاتهامات السياسية. ولكن هدفهم النهائي في تدويل التحقيق سيبوء بالفشل الذريع.

r هناك من يردد، أن المملكة العربية السعودية لن تكون قبل هذه الأزمة كما بعدها، على صعيد علاقاتها الدولية، من حيث الموازنة ما بين الدول ذات المواقف الشريفة والرمادية.. ما مدى صدقية هذا التوجه، بحكم إلمامك بما يدور في فلك السياسة الخارجية السعودية؟

- لا أتوقع أن هذه الأزمة ستدفع المملكة نحو المكارثية؛ أي نحو الحدية السياسية أو الراديكالية، بل العكس. أن المملكة ستستفيد من هذه الأزمة في الانفتاح السياسي داخلياً وخارجياً. وأصلاً السياسة كمفهوم هي من سوس الناس وإدارة العلاقة معهم بكفاءة. وهذا يعني تقليل الخسائر وزيادة المكاسب بواسطة تحييد الخصم واستمالة المحايد وتعزيز موالاة الموالي.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة