الرئيسية / أخبار اليمامة - الثقافة / الفنان محمد السليم:في لوحاته .. للصحراء قلب وللقرية هوية .



الفنان محمد السليم:في لوحاته .. للصحراء قلب وللقرية هوية .

الفنان محمد السليم:في لوحاته .. للصحراء قلب وللقرية هوية .

2019/03/14
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    ليس أروع من أن يكتب فنان تشكيلي عن آخر، ولكن عندما يكون الكاتب «فلذة كبدك» فإنها قادرة على اقتفاء أثر الألوان وعلى أن تقول ما لا يستطيع الآخرون قراءته في أعمالك.

هنا الفنانة التشكيلية نجلاء السليم تكتب عن والدها:

منذ البدايات وكان الفنان السليم شغوفاً بالأفق وما وراء الأفق الذي لا بد وأنه يخفي وراءه أكبر من قريته مرات وأكثر من أهلها البسيطين. البدايات الأولى حينما كان يرعى أغنام القرية في صحرائها الممتدة إلى الأفق. الصحراء التي كانت الفراغ الكبير بين عين الفنان وذاك الأفق البعيد.

لذلك أصبح فراغ الصحراء مرتبطاً بالأفق البعيد بكل ما يحتويه هذا الفراغ من كائنات مبعثرة وتكوينات هنا وهناك تتصبغ بعدة ألوان متدرجة من الفاتح، حيث الشروق إلى الغامق في الغروب.

السؤال الأجمل كيف للمبدع أن يختصر فراغ الصحراء الذي يستوعب كل أحساس وملاذ ويقلص التقاء ألوان الصحراء مع الأفق في إطار لوحة؟.

السليم جمع عديدً من الآفاق المتكررة وميز كل أفق بلون خلق منها طبقات من الألوان المتدرجة من أعلى إلى أسفل اللوحة. ولم يهمش قلب الصحراء الذي ينتصف وسط اللوحة، قلب الصحراء سخي بالقصص والحكايا أبطالها ينعمون بملامح سرابية تلوح في الأفق بين السماء والأرض.

للسليم مرحلة أساسية في حياته وهي مرحلة الدراسة في فلورنسا/ إيطاليا خلال الدراسة مارس كل الفنون منها الطباعة والنحت والرسم في أكاديمية الفنون الجميلة في فلورنسا. حصل على جوائز عديدة هناك وهو طالب استمتع وبكل حرية بالمماسات الإبداعية وأنتج كثيراً من اللوحات التي كان يبيع منها لزيادة دخله المادي البسيط. تمكن من ممارسة أساليب جديدة خاصة بالفن الأوروبي الحديث وأتقنها وأنتج منها عديداً من اللوحات الجميلة. إلا أنه تعلم من هذه التجربة أن الفنون تشبه الأرض والسماء الذي يعيش بينهما الفنان التشكيلي. عندها أدرك أن الدرس الأهم الذي تعلمه خلال رحلته الدراسية هو أن يبقى ذلك الفنان الذي عاش بين الأرض والسماء لقريته الصغيرة هي هويته ورائحته وملامح وجهه وروحه التي يحملها بمعية الفرشاة ليبدع.

للسليم عفوية بسيطة في اختيار موضوع اللوحة موضوع مستنبط من قصص الصحراء القاسية الصامتة الحارقة ليظهرها بغلاف الجمال باللون والأسلوب والتكوين الفني. التكوينات التجريدية لأعمال السليم ما هي إلا ملامح من الصحراء المتشكلة بكثبان الرمال والجمال والنباتات المتناثرة.

رحل السليم يحمل وطناً داخل قلبه التعب..

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة