لا تُعَيِّرْ

لا تُعَيِّرْ

2019/03/14
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    قال المصعب بن عبدالله الزبيري: «بلغ المهديّ أنّ ابن جامع والموصليّ يأتيان موسى، فبعث إليهما فجيء بهما، فضرب الموصليّ ضرباً مبرّحاً، وقال له ابن جامع: ارحم أُمِّي. فرقَّ له، وقال: قبحك اللّه، رجلٌ من قريش يُغنِّي! وطرده». الموصلي: إبراهيم الموصلي، وابن جامع: إسماعيل بن جامع السَّهمي، وهو من بني سهم، وهم من أفخاذ قريش العريقة. هذا الموقف الذي صنعه المهدي ليس فيه ما يمكن أن يُعاب عليه إلا في موضع واحد، فقد عاب وعير ابن جامع بأنه قرشي المحتد ويغني. لقد ظن المهدي بأن القرشي المحتد ليس له حق في الغناء، وابن جامع لا يغني تطفلاً؛ وإنما يغني لأنه يعشق هذا الفن، ويميل إليه كل الميل، مع موهبة ظاهرة فرضته على ساحة ولي العهد «الهادي». إن المهدي قد تكون في نفسه يوم ذاك بواعث الاحتقار من هذا السلوك، فبادر إلى تعيير ابن جامع بأمرين يراهما متضادين، الأول: أنه يغني، وهذا لم يعير به الموصلي الذي هو مولي، الثاني: أنه قرشي، وعند المهدي، تعجب فكيف لقرشي أن يتخذ الغناء صنعة؟ لم يدر في خلد المهدي أن الله تعالى سيخرج من أبنائه وبناته من يبرع في الغناء ويُعرف به، وهما ابنه إبراهيم، وابنته عُلَيَّه. وعن النخعي قال: «إني لأرى الشيءَ فأكرهه، فما يمنعني أن أتكلمَ فيه إلّا مخافة أن أُبْتَلى بمثله.» ومن كلام بعضهم: «لا تُعيِّر أخاك بما فيه، فيعافيه الله ويَبْتَلِيْك».

إبراهيم سعد الحقيل

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة