الرئيسية / أخبار اليمامة - المقالات / واشتروا راحة بالهم!



واشتروا راحة بالهم!

واشتروا راحة بالهم!

2019/03/14
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    أغبطهم بحق أولئك أصحاب الأمزجة المنتقاة بعناية، وأُثمن عجيب قدراتهم، وأتمنى شيئاً مما حباهم به ربهم وقواهم عليه، ومن ثم عززوه هم في أنفسهم وطوروا أداءهم له، من أقصدهم هم:

- من لا يبالون في خيارات الرفقة فيتأقلمون مع كائن من كان، ويتكيفون مع أشباههم البشرية ومع أضدادهم، ومع الغالب، بل ربما كل البشر وجميع من اقترب منهم أو قابلوه، والمعنيون ليسوا هم الشخصيات الاجتماعية التي تألف الناس وتحب صحبتهم وعشرتهم، فهؤلاء الاجتماعيون أيضاً نفوسهم تقبل أو ترفض بالذات بعد الصدمات، في حين أن المذكورين الانتقائية لديهم معطلة ولا يهمهم من يكون الآخر، حد أنه لو التقوا نفوساً متسخة وأصابهم منهم أَذى ونزلت دموع حرقة سينسون ويغفرون ويعودون وكأن شيئاً لم يكن ويستعيدون عافية حسن ظنهم دون حذر بعدها حتى!

.. وسعداء البال الآخرون الذين تنكسر لخاطر عفويتهم قاعدة أن السفر يكشف معادن الناس، ففي الرحلات والسفر يظلون محتفظين بمخزون معتقدهم فلا يصدمون بأحداث ولا مواقف ولا سلوك، تستمر إصدارات أفكارهم ثابتة. غير قابلة للتحديث.

.. وثمة سعداء السعداء الذين بكل خجل من منبر الكتابة هذه أعتذر لمن حاول منهم في يوم أن يحملني لعالمهم ويعلمني مهاراتهم ففشلت مساعيه رغم أنه كان يريد بي خيراً، أقصد من يستطيعون أن يروضوا نفسياتهم ويخرجوا من أزماتهم وتصفو نفوسهم ويقهروا الألم والحزن والضيق والمصيبة بمجرد تغيير الجو بنزهة أو جولة في محال تجارية وأسواق أو مطعم أو مقهى وعلى مقاعده ينهض الوجع ويغادر مهما كان حجمه أو أسبابه!. أعلنها صريحة أغار منهم ومتمنية أن أكون مثلهم.

لست مع معتقد أن (أبو طبِعه ما يخلي طبعه) كما يقولون، فإن ما أعرف وتعرفون أن أقول البشر ليسوا قرآناً منزلاً، بل قابلون للأخذ والرد، أبو طبع لا منطقي عليه أن يعافر ويجتهد ليغير طبعه أو يقومه أو يوازنه برجاحة عقل الرابح من ركن لها.

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة