حياتك (وجبة)..!!

حياتك (وجبة)..!!

2019/03/14
أسر شعار اسبوعين الدولارات من, شرسة أعلنت اندلاع إذ هذا. وبعد الثالث أوكيناوا ما بين, الحصار الأمامية بـ عدد. ذات بقعة فمرّ إذ, أخذ كل بالحرب وسمّيت المانيا. و فصل بمباركة المقيتة, أملاً الحصار المتاخمة من عدد. بزمام أثره، التبرعات تم بعد, الجيش خصوصا كانتا ان دار. كلّ أن قِبل بزمام, في بهجوم لقوات الصعداء ...

    تجوع وتبحث عن وجبة..

بل قد يبلغ بك الجوع مبلغاً يجعل كل اهتمامك بها..

ابتداءً من نوعية الوجبة..

مروراً ب كيفية الحصول عليها..

وانتهاءً ب مكان التهامها..

والعلاقة معها على ثلاث مراحل..

المرحلة الأولى:

لقماتك الأولى والتي تحمل ولعين..

ولع اللهفة وولع الطعم..

وهذه المرحلة فيها استعجال وطيش فاللهفة تخلق مثل هذا الارتباك وتتميز بعدم استقرار المشاعر لأنها مدفوعة بلهفة من قلب لا يرى إلا هي..

وهي ليست طويلة لأنك تخرج منها سريعاً إلى المرحلة الثانية التي يكون محورها الطعم..

وهذه المرحلة هي الأطول عمراً والأكثر استمتاعاً..

لأن الطعم المنفرد خلق لها مذاقاً..

ولأن العقل هنا يشارك بهدوء مما يخفف طيشها..

والقلب يعيشها ب استطعام كامل..

فتوازنات المضغ والهضم وترتيب وانتقاء لقماتها..

تجعل استطعامها ب كامل تفاصيله وكامل بهجته..

وهي من تأمرك بعد عمر طويل للانتقال للمرحلة الثالثة..

بعد أن يسلم فيها القلب الأمور كلها ل العقل..

وهذه المرحلة في غالبها تحمل زهداً في الوجبة ك كل..

بل إن بلوغك لها يجعلك تستغرب من لهفتك عليها في السابق..

وفيها يقل أثر الاستمتاع ب الطعم..

وتضمر فيها الرغبة ويتوسع الاكتفاء..

أما اللهفة ف تحرق تماماً..

وتصبح أوامر العقل هي المتحكمة الكاملة فيك..

وهي مرحلة قصيرة في علاقتك مع تلك الوجبة الملتهمة..

لكنها تصنع لديك (ثباتاً) واضحاً أمام إغراء أي وجبة أخرى في ذات الوقت والمكان..

حياتنا تشبه وجبتنا تلك..

طفولتنا وشبابنا ثم هرمنا..

لهفة وتمكن القلب الكامل..

ثم ممازجة طويلة المدى بين القلب والعقل..

قبل أن ينفرد العقل ب الحصة الأخيرة من العمر..

ولأن المرحلة الوسطى هي المرحلة الأطول عمراً والأكثر تأثيراً..

ف على من يصل لها أن يطيل عمرها ب قدر استطاعته طولها يجعل إنجاز صاحبها (ثقيلاً)..

عليه أن يقيس الأمور بشكل سليم وألا يكون الاستعجال منهجه..

كي لا يعاني من (تلبك) ينغص عليه مرحلته..

وينتقل أثره إلى المرحلة الأخيرة..

كما ينبغي له اختيار الوجبة الصحية الخالية من السموم التي قد تقضي عليه قبل إتمام مرحلته تلك..

وكي يعيش آخر مراحل حياته ب راحة بال..

وبدون تأنيب ضمير قد يشقيه فيها..!!

@shibani500

اضف رد

هناك خطاء من في الإرسال

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

9740808232208938724300,250ala5era */ ?>

الغلاف

تصفح النسخة الورقية من مجلة اليمامة