ترشيد اليقين

الكلام الأخير/ بقلم: إبراهيم مضواح الألمعي

ترشيد اليقين

في أواخر ثمانينيات قرن العشرين سمعتُ محاضرة مسجلة لأحد أهم شيوخ تلك الفترة يعلِّق على حوار صحفي لإحدى الفنانات في مجلة فنية، ويسخرُ من إجاباتها ومن حياة اللهو والعبث التي تعيشها، ويقارن بازدراء كلامها بما ينبغي أن تكون عليه المرأة المسلمة الملتزمة، وفي مطلع التسعينيات ... أكمل القراءة »


.. وآخرها حنظل

نصف الحقيقة الآخر / بقلم: منذر الأسعد

.. وآخرها حنظل

في زمن قديم، زار رجلٌ صديقه في قريته النائية، وعند رجوعهما من المسجد إلى منزل المضيف شاهدا موكباً احتشد فيه أهل البلدة شيباً وشباباً وأطفالاً، يصفقون ويهتفون لرجل في المقدمة يرتدي ملابس فخمة، فوق ظهر فرس عربية أصيلة، زينوها وزخرفوا سرجها وركائبها. عندما وصل الموكب إلى ... أكمل القراءة »


أفاوِيقُ الأفاوِيْقِ

كتبه لكم: أبو عبدالرحمن ابن عقيل الظاهري

أفاوِيقُ الأفاوِيْقِ

* خصائِصُ الغِناءِ الشَّرْقِيِّ: قال أبو عبدالرحمن: أَهَمُّ خصائِص الغِناءِ الشرقي: الشَّجن، والْمَسحاتُ الحزينةُ، والبُعْدُ عن التناوُحِ الموسيقيِّ، والاكتفاءُ بآلةٍ واحدة حزينة؛ وهكذا كانت أُغْنِيَةُ (أَسمر ملك روحي) لرائِدةِ التخت الشرقيِّ (مُنِيْرَة الْمَهْدِيَّة)، ... أكمل القراءة »


عشاءات العمل هي الحل

بره وجوه/ بقلم: داود الفرحان

عشاءات العمل هي الحل

يلجأ بعض الرؤساء والوزراء، وخاصة الأجانب خلال زياراتهم الرسمية إلى «عشاء عمل» وهو مصطلح ابتدعه العرب في زمن الجاهلية وأطلقوا عليه تسمية «سماط ولغو» أي «أكل وحكي»، ليس لضيق الوقت، ولكن لإضفاء جو من الألفة والدفء في شتاء الصحراء وزمهريرها. ومنذ ذلك التاريخ تعلم الفرس ... أكمل القراءة »


أكبر خسائري على الإطلاق!

مفازات/ تقطعها: سعدية مفرح

أكبر خسائري على الإطلاق!

قبل ثلاثة عشر عاماً تقريباً، كانت لي مدونة، أضعت مفتاحها السري فيما بعد بما يشبه القصد، ولأنها كانت مجهولة باسم مجهول فقد كنت أكتب فيها ما يحلو لي من كل شيء: الأماني والكلمات والقصائد والأحلام والمقالات غير الصالحة للنشر في الجريدة التي أعمل فيها، والأغنيات، والأجوبة عن ... أكمل القراءة »


كيف تجعل بيئة عملك بلا عنف؟

بقلم: عبدالغني محمد الشيخ

كيف تجعل بيئة عملك بلا عنف؟

في نظري ليس كل اعتداء «عنف».. بل هو تجاوزات وخلافات، قد تتطور إلى إيذاء.. بدون سابق تهديدات وإنذار، قياساً؛ بما يحدث بين الطلاب في المدارس وموظفي المشافي وحتى عند الفوال.. المراجع يحضر إلى جهة خدمة بقصد الحصول على خدمة من موظف مسؤول عن خدمته لا التعارك معه. في العموم السلوك ... أكمل القراءة »