لست من يكتب.. فقط أتلقى وأدوّن وجعاً سيؤرخه التاريخ

الروائية اللبنانية «سونيا بوماد»

لست من يكتب.. فقط أتلقى وأدوّن وجعاً سيؤرخه التاريخ

قبل بداية الحرب بسنوات قليلة، دوّت أولى صرخاتها في الحياة في «بيروت» عاصمة بلاد الأرز، فحملتها عائلتها من مكان إلى آخر هرباً من الموت، مرت أيام كثيرة حتى جاءت حرباً أخرى في 2006، فأصيبت ابنتها برصاصة في رأسها، فيما يبدو أن الحروب لا ترحمها من الويلات، فهاجرت إلى النمسا حاملة ... أكمل القراءة »


وهج التناظرية خلود!!

شاهد من اهلها / بقلم: د. أحمد الهلالي

وهج التناظرية خلود!!

ما يزال مؤرخو القصيدة العربية واقفين عند القصيدة (النموذج) لامرئ القيس (قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل)، حائرين أمام قوله (نبكي الديار كما بكى ابن حذام) في إشارة إلى شاعر قبله لا يعرف من شعره ونسبته شيء إلى اليوم، حتى تأولوا أن (معلقة امرئ القيس) فتاة شعرية مكتملة النضج، لا يمكن ... أكمل القراءة »


انتظار

قصة قصيرة / إبراهيم مضواح الألمعي

انتظار

ليست هذه الليلة الأولى التي أقضيها هنا، أرقب الأمل، ولكن انتظاري هذه الليلة طال، كلما مضى الوقت اشتد لسعُ البرد، أحاول أن أجمع جسدي في هذه الزاوية البائسة، اتقاءً للفح البرد القارس، الدقائق تمضي ثقيلة، والبرد يتسلل إلى عظامي. هل نَسِيَتْ أني أرقب إشارتها؟! هي تتذكر حتماً، ... أكمل القراءة »


على غصن أزرق / رهام مدخلي

على غصن أزرق / رهام مدخلي

* لم أمتطي صهوة الشعِر بعد ولكن ما دامت جذوة إنسانيتي لم تنطفئ فأنا بخير بها سأعيد ترميم كل ما هو غير إنساني في سطور خالدة وذلك أقوى الإيمان. * قبل أن تتوه  في دوامة الظن لا تكلف على نفسك عناء تصنيفي وفق مفاهيمك فكل الأشياء التي حاولت فعل ذلك نطق لها الاستثناء: قف. * للحزن نوعان ... أكمل القراءة »


بلاط المقتدر بالله والنساء

الخزانة التراثية / ابراهيم سعد الحقيل

بلاط المقتدر بالله والنساء

تولي الخلافة وهو حدث لم يجاوز ثلاث عشرة سنة، وفي عهده تضعضعت أمور الدولة فخلع مرتان، وقتل في الثالثة سنة 320ه، واللافت للنظر تركيبة بلاطه الذي حوى جيشاً من البشر، من النساء، والمماليك، والقادة، والكتاب، والخدم، والخزنة، وغيرهم، تجمعهم الأطماع ويفرقهم التكالب عليها. لكن ... أكمل القراءة »


سورٌ لا ينهدم

خاطرة / فاطمة سعد الغامدي

سورٌ لا ينهدم

السور الذي يحاصرني: يحجبني عني  وحدي هنا، أصنع حرفي فوق صخب مواقدك  وانتشي برائحة شوائه، كمن يأكل وريقات بن مجنونة  ولا زلت تركض في دمي.. رغم أني أطردك آلاف المرات، أطلت الغياب ومامن عذر  نأيت عنفاً وظلماً، ولا زلتُ أشطرني نصفين أخبئك بينهما، أقتسمك للهفة ... أكمل القراءة »


تأملات / سيما آل عبدالحي

تأملات / سيما آل عبدالحي

حين أقبلت عليها من الغرفة الخلفية انشرحت عيناي سعادة من جمال وهدوء ألوانها التي تتناسب مع صفاء النفس. كانت تنظر إلي... هل هي من البراعة لدرجة أنها تستطيع الكي دون النظر لما تمسك به... أم أنها اندهشت لحظة مروري ورفعت رأسها وظلت هكذا حين رأتني... ولا زالت تنظر... البياض يحيط بها من ... أكمل القراءة »


الستائر

صالح جزاء الحربي

الستائر

ما صافحَ الحُبُّ قلبي منذ أنْ فُتِحَتْ أناملُ القلب ِوالعشرونَ تنتظرُ! وقفتُ في الشاطئ الشرقيِّ مكتئباً يطاولُ الموجُ أقدامي وينحدرُ يا جارةَ الليل ِليس الحُبُّ من قدري وإنّما أنا حُبٌّ ماله قدرُ! أنا الذي في دروب ِالحُبِّ مفترقٌ أقمتُ دهراً وطلابُ الهوى عبروا! ربطتُ ... أكمل القراءة »


ما لم تَقُلْهُ صَخْرَةُ أبي..

أوتار / حسن بن عبده صميلي

ما لم تَقُلْهُ صَخْرَةُ أبي..

من صَخْرَةٍ في ظِلاَل الأرضِ ها بَدَأَ  ففي سُلَالَاتِ هذا الصَّخْرِ ثَمَّ رُؤَى الآنَ يَنْشَطِرُ المعنى  كأنَّ به طِفْلًا يطوفُ،   وطِفْلًا في الجهاتِ نَأَى والآنَ نافذةٌ تتلو على مَلَأ نَشِيدَها، ثُمَّ تمضي تقتفي المَلَأَ يا أنتَ.. يا خيمةً في السَّفحِ ما ... أكمل القراءة »